K-Tape (أو الشريط المطاطي الطبي أو kinesiology tape)

k-tape

ما هو  “K-tape”؟

إذا كنت قد شاهدت مباراة كرة طائرة أو سباق دراجات، فربما تكون قد رأيته: شرائط من الشريط الملون مبعثرة على الأكتاف والركبتين والظهر. هذا هو شريط kinesiology: شريط علاجي يتم لصقه على اماكن محدده على الجسم لتوفير الدعم وتخفيف الألم وتقليل التورم وتحسين الأداء.

وهو عبارة عن شريط قطني مطاط ومرن ومقاوم للماء مع لاصق أكريليك من الداخل، يستخدم بغرض علاج الألم والضعف الناتج من الإصابات الرياضية ومجموعة متنوعة من الاضطرابات الجسدية الأخرى. في الأفراد الذين يعانون من آلام العضلات والعظام المزمنة، تشير الأبحاث إلى أن الشريط المطاطي قد يساعد في تخفيف الألم، ولكن ليس أكثر من طرق العلاج الأخرى، ولا يوجد دليل على أنه يمكن أن يقلل الإعاقة في حالات الألم المزمن.

أظهرت إحدى الدراسات الصغيرة التي أجريت على 32 مشاركًا أنه عندما تم لصق شريط kinesiology على الركبة، فقد أدى ذلك إلى زيادة كفاءة مفصل الركبة. أظهرت دراسة أجريت عام 2017 أن يمكن أنه يحسن تدفق الدم في الجلد. قد يحسن أيضًا دوران السوائل اللمفاوية. يتكون السائل اللمفاوي في الغالب من الماء، ولكنه يحتوي أيضًا على البروتينات ومواد أخرى. الجهاز اللمفاوي هو الطريقة التي ينظم بها جسمك التورم وتراكم السوائل. النظرية هي أنه عندما يتم لصق الشريط، فإنه يخلق مساحة إضافية تحت الجلد، مما يغير تدرج الضغط في المنطقة الموجودة أسفل الجلد. هذا التغيير في الضغط يعزز تدفق السائل اللمفاوي.

ومع ذلك يوجد دراسات كثيرة تشير الى عدم فعالية ال K-tape.

في تقرير عام 2012، ذكرت وكالة رويترز أنه “في مراجعة لجميع الأبحاث العلمية حتى الآن، والتي نُشرت في مجلة Sports Medicine في فبراير، وجد الباحثون أدلة قليلة الجودة لدعم الاستخدام من شريط K فوق أنواع أخرى من الشريط المطاطي في علاج أو الوقاية من الإصابات الرياضية “. يزعم بعض الباحثين أن ما يستفيد منه الرياضيون هو مجرد تأثير وهمي، “placebo effect”

وجد بحث آخر فى عام 2015 أن الشريط يوفر تخفيفًا للألم أكثر من عدم وجود علاج على الإطلاق، ولكنه لم يكن أفضل من طرق العلاج الأخرى في المرضى الذين يعانون من آلام العضلات والعظام المزمنة. لم يجد البحث نفسه أي تغييرات مهمة في الإعاقة نتيجة الشريط.

في الختام، استخدام K-tape لتقليل الألم ودعم العضلات الضعيفة أمرًا مثيرًا للجدل. ومع ذلك، فلا ضرر من استخدامه لأنه ليس له آثار جانبية. ولكن يكون أكثر فاعلية عند استخدامه مع علاجات أخرى. لا ينصح الذين يعبرون عن شكوكهم بالتوقف عن استخدام K-tape لأنه لا يشكل أي خطر على صحة الفرد، وإذا اعتقدوا أنه يساعدهم، فيحبذ الاستمرار في استخدامه ولكن مع إدراك الحقائق.

References

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/28515980/

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/23306413/

https://bjsm.bmj.com/content/49/24/1558

Share this post

Comments (2)

  • فهد Reply

    دكتور عمري ٢٤ سنه هل فيه امل الاطاله القامه الطبيعيه

    نوفمبر 25, 2020 at 1:35 ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *