كرة اليد بين فوز وإصابات

Last Updated on مارس 9, 2020 by د/ هشام عبدالباقي

بعد فوز منتخب مصرببطولة العالم لكرة اليد لعالم 2019 على منتخب ألمانيا في المباراة النهائية الفاصلة، ازدادت نسبة متابعي ومحبي كرة اليد، كما حرص العديد منا علىتجربة اللعبة وممارستها بشكل دائم.
وتعتبر رياضة كرة اليد من الرياضات التي تتطلب مجهودًا بدنيًا كبيًرا. وتتطلب هذه الرياضة الجري بصورة مفاجئة مع تغيير متكرر لاتجاه الجري، كما تتطلب الوثب والقفز بصورة متكرر، ويحدث بكرة اليد الكثير من الاحتكاك والتلاحم بين اللاعبين، وبالتالي فإنه قد يحدث كثير من الإصابات لدى من يمارس رياضة كرة اليد.

وهذه الإصابات قد تؤثر على أداء اللاعب، ليس في الوقت الذي يبتعد فيه عن الملاعب فقط ، بل هناك احتمال لعودة الإصابة مرة أخرى، بالإضافة إلى أن مستوى لياقته البدنية وأداؤه قد يقل بصورة مؤقتة أو دائمة،ولا سيما أن إصابات كرة اليد قد تعطله عن عمله أو دراسته.
وتتنوع إصابات كرة اليد وتتفاوت في الخطورة وموضع الإصابة، فقد تكون في الرجل أو اليد أو الرأس ومن هذه الإصابات: 

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

قطع الرباط الصليبي الأمامي:


حيث أثبتت الدراسات أن هذه الإصابة أكثر شيوعًا في الفتيات التي تمارسن رياضة كرة اليد، وقد بلغ معدل الإصابات في أحد الدراسات أن الفريق الواحد قد يفقد لاعبًا من صفوفه في كل موسم نتيجة إصابة الرباط الصليبي الأمامي.

التواء الكاحل:

وهي في الأغلب إصابات بسيطة تحتاج لإسعافات أولية تشمل كمادات الثلج واستخدام رباط ضاغط والاستلقاء مع رفع القدم على وسادة لتقليل التورم الذي يحدث في الكاحل، كما تحتاج للراحة لمدة عدة أيام أو أسابيع.

تابعونا لمعرفة كل جديد

ومن الأماكن الأخرى المعرضة للإصابة الكتف واليد والرأس ولكن بنسب أقل، كما أنه من الشائع حدوث كدمات نتيجة تصادم لاعبي كرة اليد مع بعضهم البعض.

أماكن حدوث الإصابات أثناء ممارسة كرة اليد

متى تحدث الإصابة؟

أثناء المباراة أم اثناء التمرين؟

لا شك أن فرص حدوث الإصابات في لعبة كرة اليد خاصةً تكون أكثر أثناء المباريات، فعلى سبيل المثال أثناء أولمبياد لندن حدثت 75% من الإصابات أثناء المباريات و25% أثناء التمرين.

في أي وقت من المباراة؟

أثبتت دراسة أن معدل إصابات كرة اليد يزداد في قرب منتصف كل شوط من أشواط المباراة، حيث وجد أن 45% من الإصابات تحدث في الدقائق ال10 الوسطى من كل شوط.

احتكاك الأحذية مع أرضية الملعب

يتم ممارسة كرة اليد على أنواع مختلفة من الأرضيات، تتفاوت في درجة نعومتها وامتصاصها للصدمات.
والأرضيات الأكثر استخداما هي الأرضيات الخشبية “الباركيه” والأسطح الصناعية.

وقد وجد في أحد الدراسات أن نسبة حدوث إصابات الرباط الصليبي الأمامي تكون أكثر شيوعًا بنسبة تصل أكثر من الضعف عند استخدام الأرضيات الصناعية مقارنة بالأرضيات الخشبية، إلا أن هذه النسبة قد انخفضت مع استخدام الأرضيات الصناعية الحديثة ذات الأسطح الأكثر نعومة.

ولتجنب حدوث هذه الإصابات يجب الاهتمام برفع الكفاءة البدنية للاعبين، وإجراء تمارين الإحماء قبل ممارسة الرياضة بصورة كافية.
وفي حالة الإصابة أثناء مباريات كره اليد أو التمرين يجب أن يتم التشخيص بصورة دقيقة من قبل دكتور الفريق حتى يبدأ في العلاج السليم بشكل مبكر، وذلك حرصًا ألا يبتعد اللاعب عن الملعب لفترة طويلة.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *