تدهور حالة شوكة الكعب العظمية .. هل يمكن أن تزداد الأمور سوءًا؟

التهاب اللفافة الأخمصية

ماذا سيحدث إن لم تعالج شوكة الكعب العظمية (التهاب اللفافة الأخمصية)؟

التهاب اللفافة الأخمصية، ومهماز العقب، ومسمار الكعب، وشوكة الكعب العظمية كلها أسماء لأحد أهم وأشهر أسباب أمراض القدم والتي تسبب آلام شديدة في الكعب وتعيق المرضى عن الحركة وممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي. هي تصيب واحدًا من كل عشرة أشخاص بدرجات متفاوتة على مدار حياتهم وتظهر بشكل كبير في السيدات والعدائيين والأشخاص الذين تطلب أعمالهم الوقوف لفترات طويلة. لكن هل يمكن أن يزداد الأمر سوءًا عن عدم القدرة على الحركة إذا لم يتم علاج شوكة الكعب العظمية بشكل سريع وفعال؟

مؤشرات على أنك تعاني من شوكة الكعب العظمية

هناك عدة علامات ومؤشرات قد تدل على كونك تعاني من شوكة الكعب العظمية وتساعد على التشخيص المبكر لالتهاب اللفة الأخمصية:

  • ألم شديد في القدم وخاصة الكعب عند الاستيقاظ في الصباح، ولكنه يقل مع مرور الوقت أثناء اليوم
  • الم شديد في القدم عند القيام بأي مجهود بعد فترة طويلة من الراحة
  • تورم في الكعب
أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تتطور التهاب اللفافة الأخمصية عادةً عندما تتمدد اللفافة الأخمصية إلى ما هو أبعد من نطاقها الطبيعي أو التواء ، مما يتسبب في حدوث تمزقات صغيرة أوالتهاب في القدم ، و 90% بالمائة من حالات التهاب اللفافة الأخمصية ومسمار الكعب يتم علاجها بالطرق التحفظية والتي تشمل الراحة والتمدد والتدليك بالثلج والتدليك العميق أو ارتداء الجبائر أو تقويم العظام المخصص لتوفير دعم القدم، أو عن طريق حقن البلازما في الكعب لعلاج شوكة الكعب العظمية

يتم علاج الغالبية العظمى من حالات التهاب اللفافة الأخمصية في غضون بضعة أشهر وعادة ما تتطور أعراض التهاب اللفافة الأخمصية وألم الكعب تدريجيًا ، وفي بعض الحالات يمكن أن يتطور الأمر بشكل أسرع خاصة بعد حدوث أي إصابة في القدم. إذا لم يتم علاج ألم الكعب وأعراض التهاب اللفافة الأخمصية الأخرى (مثل الاحمرار والالتهاب والتورم في القدمين) فقد تظهر مضاعفات أخرى.

كلما طالت فترة تأجيل علاج شوكة الكعب العظمية ، كلما قل احتمال تحسنك من خلال الطرق التحفظية. ومع استمرار التحميل الزائد على أربطة القدم ، تستمر الإصابة والالتهاب في التطور وتصبح جميع أعراض التهاب اللفافة الأخمصية أكثر حدة. وإذا أصبح التهاب اللفافة الأخمصية شديد ، فقد تحتاج إلى علاج جراحي بجانب أنك ستصبح غير قادرًا على الحركة وستشعر بألم في الكعب طوال اليوم.

تابعونا لمعرفة كل جديد

مخاطر عدم علاج شوكة الكعب العظمية

تمزق أخمص القدم (تمزق اللفافة الأخمصية)

بمرور الوقت ، إذا تم ترك التهاب اللفافة الأخمصية دون علاج ، فإن الالتهاب والضغط على اللفافة الأخمصية من الممكن أن يؤدي إلى تمزقات صغيرة في اللفافة وإصابات دقيقة.
بالطبع لا قد لا تعرف اللحظة التي تتعرض فيها للتمزق ولكن ستلاحظ أن مستوى الألم في القدم يتفاقم تدريجيًا بمرور الوقت. إذا تركت هذه التمزقات دون معالجة ، فقد تنمو في الحجم والعدد ، وتجعل اللفافة الأخمصية أكثر عرضة للتمزق والوهن والقطع بشكل تام.

قطع في أخمص القدم (قطع اللفافة الأخمصية)

يمكن أن يحدث القطع الأخمصي إذا لم يتم علاج التهاب اللفافة الأخمصية واستمر الشخص المصاب في إحداث القيام بالأنشطة التي تتطلب مجهودًا بدنيًا عاليًا مثل الجري أو الرياضة أو الوقوف لفترات طويلة في أحذية غير مناسبة.

عادةً ما تتضمن أعراض قطع اللفافة الأخمصية صوت فرقعة مرتفعًا ، يليه ألم شديد في القدم وكدمات وتورم في القدم. سيكون المشي وتحميل وزن الشخص المصاب على القدم المصابة مؤلمًا للغاية. لذلك إذا كنت تشك في حدوث قطع في اللفافة الأخمصية ، فعليك طلب المساعدة الطبية على الفور. من المحتمل أن يطلب منك ارتداء حذاء أو عكازات لفترة من الوقت، كما قد يطلب منك التدخل الجراحي.

الورم الليفي الأخمصي

الورم الليفي الأخمصي

الورم الليفي الأخمصي ويُعرف أيضاً باسم داء ليدرهوس، هو زيادة غير طبيعية فى سمك الأنسجة الضامة العميقة في القدم، وغالبًا ما يكون هذا الورم هو ورم حميد. ففي بداية الأمر تبدأ العقيدات الليفية في النمو ببطء وغير مكتشفة في أربطة القدم وأنسجتها الضامة على الطول اللفافة الأخمصية ، يليها نمو سريع ومفاجئ. مع مرور الوقت ونمو العقيدات، قد يصبح المشي غير مريح أو مؤلم.

العديد من حالات الإصابة بالورم الليفي الأخمصي ناتجة بالوراثة ، إلا أن هناك علاقة بين الأفراد المصابين بالتهاب اللفافة الأخمصية والأفراد المصابين بالورم الليفي الأخمصي، و يعتقد الأطباء أن الورم الليفي الأخمصي يمكن أن يحدث بسبب تمزق في اللفافة التي تركت دون علاج.

نتوءات الكعب هي إحدى أكثر حالات الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية شيوعًا. من استجابة الجسم الشائعة أن يرسل جيشًا من الخلايا إلىاللفافة الأخمصية، والذي يبدأ في ترسيب الكالسيوم حماية قوس قدمك من التلف. تدريجيًا ، يمكن أن تتراكم رواسب الكالسيوم في شكل زيادات حادة ونتوءات تضغط و تحفر في الوسادة الدهنية للكعب ( الجزء الدهني من الكعب) مسببة آلام شديدة تشبه الطعن في كل مرة تخطو فيها. يمكن أن تتراكم نتوءات الكعب على مدى عدة أشهر دون أن تسبب الألم، وغالبًا ما يمكن الوقاية من نتوءات الكعب إذا تم علاج ألم الكعب الناتج عن التهاب اللفافة الأخمصية في مراحله المبكرة الأولى.

حدوث آلام الورك وآلام الركبة وآلام الظهر

بمرور الوقت ، يمكن أن يؤدي عدم علاج التهاب اللفافة الأخمصية وآلام الكعب إلى آلام غير متوقعة في الورك والظهر والركبة. ذلك لأن أقواس القدم تعمل جنبًا إلى جنب مع الأوتار والأربطة والعضلات في جميع أنحاء الجزء السفلي من الجسم. فعندما تتعرض اللفافة الأخمصية للإصابة ،تلجأ باقي العضلات والأربطة والأوتار الأخرى إلى العمل بطريقة مضاعفة لتعويض دور أقوس القدم. يمكن أن يؤدي الإفراط في استخدام الأربطة والوتار إلى انهاكهم والتسبب في آلام في الظهر والورك والركبة.

يمكن أيضًا أن يؤدي التهاب اللفافة الأخمصية إلى أنماط مشي غير طبيعية أثناء المشي أو الوقوف ، مما قد يتسبب في حدوث إصابات الإجهاد المتكررة ، ذلك لأن المريض يقوم بتحريك الوركين والركبتين والظهر بطرق غير طبيعية.

ملاحظة أعراض التهاب اللفافة الأخمصية وعلاجها مبكرًا هو أفضل طريقة لتجنب المشكلات والمضاعفات الثانوية والمخاطر الناتجة عن عدم علاج شوكة الكعب العظمية. فكر في الألم الناتج عن الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية كتحذير يشجعك على معالجتها قبل حدوث المزيد من الضرر. قم بتمارين التمدد ، ووضع الثلج ، واستخدام الجبائر، فإن لم يتحسن الوضع عليك بزيارة أفضل طبيب عظام في القاهرة لعلاج شوكة الكعب العظمية والتهاب اللفافة الأخمصية.

References

https://heelthatpain.com/untreated-plantar-fasciitis/

https://www.fasciitis.com/blog/the-consequences-of-leaving-plantar-fasciitis-untreated/

https://www.newyorkorthopedics.com/2019/03/26/what-happens-if-plantar-fasciitis-is-left-untreated/

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *