تقوس الساقين في الكبار

تقوس الساقين عند الشباب يعتبر من أمراض العظام المعروفة لدى أغلب الناس نظرا لسهولة رؤيته على المرضى بالعين المجردة. ففي الحالة الطبيعية يكون الشخص قادر على ضم قدميه دون أن يكون هناك مسافة كبيرة بين ركبتيه, لكن في حالات التقوس يصعب ذلك. في هذا المقال سوف نتحدث عن أعراض تقوس الساقين فى الشباب البالغين و أنواعه و طرق علاجه, و سيكون التركيز على الكبار من مرضى التقوس و لن نتطرق لحالات تقوس الساقين فى الأطفال .

الوصف

كما ذكرنا في المقدمة, فان الشخص السليم بامكانه أن يضم قدميه دون وجود مسافة كبيرة بين ركبتيه. و لكن الشخص المصاب بتقوس الساقين يصعب عليه هذا الوضع. هناك نوعان من التقوس يمنعان هذا الوضع, و هما التقوس للداخل و التقوس للخارج. في حالة التقوس للداخل يصعب على المريض ضم قدميه سويا نظرا لقرب ركبتيه من بعضهما و بعد قدميه في نفس الوقت. أما في حالة التقوس للخارج (ركبة فحجاء) فان المريض يستطيع ضم قدميه لكن تظل هناك مسافة كبيرة بين ركبتيه. و النوعان يتشاركان في بعض الأشياء و يختلفان في أشياء أخرى. سنناقش في الأجزاء القادمة من المقال كل نوع على حدة. و المشكلة التى تنتج عن هذا التقوس بغض النظر عن نوعه هو أن وزن المريض عند مروره بمفصل الركبة لا يكون موزعا بصورة متساوية على كامل سطح المفصل و لكن يكون متركزا فى جزء صغير من السطح مما يؤدي بمرور الوقت لتلف الغضاريف الموجودة فى هذا الجزء و حدوث خشونة مبكرة بمفصل الركبة.

ما هي اضرار تقوس الساقين و مضاعفاتها؟

مخاطر و مشاكل تقوس الساقين تنتج اساسا عن عدم تساوي الاحمال الواقعة على سطح مفصل الركبة بصورة متساوية حيث يكون وزن المريض متركزا على جزء محدد من سطح مفصل الركبة دون باقي المفصل. و بمرور الوقت يؤدي ذلك الى حدوث تلف فى غضاريف سطح المفصل و فى الغضاريف الهلالية مما يسبب خشونة الركبة و هذه من أكثر مضاعفات تقوس الساقين شيوعا. و تحدث الخشونة مبكرا كلما صاحب ذلك زيادة فى الوزن أو اذا كان المريض يقوم بعمل مجهود بدني يزيد التحميل على الركبة مثل الوقوف لفترات طويلة او الرياضات التى تتطلب جري او قفز. و من أضرار  تقوس الساقين ايضا انه  اذا كان التقوس غير متساوي على الجهتين يكون هناك فرق فى الطول بين الرجلين مما يسبب عرج أثناء المشي كما انه يؤدي الى مشاكل فى الفقرات القطنية بأسفل الظهر نتيجة زيادة حركة الحوض أثناء المشي.
بالإضافة الى ذلك فقد يصاحب تقوس الساقين مشاكل صحية نظرا لعدم رضاء المريض عن مظهره الخارجي و نتيجة نقص طوله بسبب وجود التقوس.

هل تقوس الساقين يؤثر على الطول و يسبب قصر القامة:

كلما زادت درجة التقوس كلما قل طول المريض و قلت المسافة بين مفصلي الفخذ و الكاحل. و لذا فان استعدال التقوس يزيد من طول المريض بعض الشيء.

تقوس الساقين يؤثر على طول القامة

تقوس الساقين للخارج

الأسبابتقوس الساقين

بعض أسباب تقوس الساقين للخارج (ركبة فحجاء) مشتركة مع أسباب التقوس للداخل. من أهم أسباب التقوس للخارج هي:

– لين عظام قديم لم يتم علاجه بصورة جيدة

– وجود ورم في العظم

– كسور التأمت فى وضع خاطيء أدت الى انحراف العظام
إصابات فى مركز النمو

هشاشة العظام

– التقزم

– الالتهاب العظمي المفصلي مثل خشونة الركبة: هذا المرض قد يكون سبب و نتيجة في نفس الوقت للتقوس الخارجي. فتأكل غضاريف الركبة الداخلية هو من احدى أسباب التقوس, مثل ما أن التقوس للخارج يزيد من الضرر الواقع على غضاريف الركبة.

مرض بلاونت

و قد يكون التقوس وراثي حيث وجد ان التقوس أكثر شيوعا فى بعض البلاد عن بلاد أخرى

الأعراض

يعاني مرضى تقوس الساقين للخارج من الكبار من الألام في المفاصل عند المشي, خصوصا في الجانب الداخلى من الركبة. هذه الألام قد تتطور فيما بعد و تؤدي الي الالتهاب العظمي المفصلي.
كما ان شكل الساق المقوسة عادة ما تثير استياء المريض.

التشخيص

مثل التقوس للداخل, التقوس للخارج يمكن تشخيصه اذا كان واضحا بالنظر الى الساقين و مراقبة المريض و هو يمشي. اذا كان أقل وضوحا, قد يطلب الطبيب أشعات خاصة على الساقين لقياس زاوية التقوس و تحديد العلاج الملائم للمريض.

علاج تقوس الساقين للخارج

علاج تقوس الساقين للخارج في الكبار يكون في الأغلب جراحيا. هناك أيضا, بدرجة أقل, طرق علاج غير جراحية فى الحالات التى تكون زاوية التقوس صغيرة للغاية فيها و هي في الأغلب تهدف الى تقليل أعراض التقوس و تقليل أضرار تقوس الساقين, وهي تتشابه بشكل كبير مع طرق علاج التقوس للداخل. من طرق العلاج الغير جراحية مثل:

– الأدوية: نفس الحال في التقوس للداخل, هناك أدوية مضادة لالتهاب المفاصل, و لكنها علاج مؤقت للالم.

و لا يوجد تمارين لعلاج تقوس الساقين كما يروج البعض

أما بالنسبة لطرق العلاج الجراحية, فهي, مثلما ذكرنا من قبل, تهدف الى علاج التقوس تماما, و من هذه الجراحات:- جراحة الشق العظمي بالقصبة لاستعدال التقوس: . يتم في هذه الجراحة عمل شق عظمي جزئي فى قصبة الساق من خلال جرح صغير و يتم اعادة استقامة الساق بالشكل الصحيح. و قد تتم الجراحة بإستخدامشريحة و مسامير او بإستخدام مثبت خارجي (اليزاروف).

– جراحة تركيب مفصل الركبة: الحالات التى تأخر علاجها و حدث بالفعل خشونة شديدة بالركبة يتم علاجها باستبدال مفصل الركبة بمفصل صناعي.

 

تقوس الساقين للداخل

الأسبابتقوس الساق للداخل

في بعض الأحيان يبدو أن سبب التقوس للداخل هو سبب وراثي, و لكن هناك أيضا أسباب أخرى يمكن أن تسبب تقوس للداخل, منها:

– السمنة

– التهاب و خشونة مفصل الركبة

– الاصابات في الركبة

– تطور مرض كساح الأطفال المؤدي الى تشوهات في العظام

الأعراض

بعض الأعراض المصاحبة تقوس الساقين للداخل:

– الم و تورم في الركبة نتيجة حدوث خشونة

– المشي بعرج

التشخيص

اذا كانت ساق المريض مقوسة بدرجة كبيرة, فان الطبيب يستطيع تشخيص المريض بالنظر الى ساقيه بدون أي اختبارات أو تحاليل. أما اذا كان التقوس بدرجة غير واضحة بشكل كبير, فقد يحتاج الطبيب لمراقبة مشية المريض و وقفته. كما قد يحتاج أيضا للتأكد من زاوية تقوس الركبة و تساوي الساقين في الطول. و قد يطلب الطبيب اجراء أشعة لتقييم خشونة الركبة و لقياس زاوية التقوس.

علاج تقوس الساقين للداخل

علاج تقوس الساقين للداخل يختلف حسب شدة التقوس و سرعة تطوره و سبب التقوس. اذا كانت درجة التقوس صغيرة للغاية يتم العلاج بدون جراحة و لا يكون الهدف من ذلك التخلص من التقوس و لكن لتقليل أضرار تقوس الساقين على الجسم. و يكون ذلك عن طريق:

– انقاص الوزن: يساعد انقاص الوزن على تقليل الضغط على الركبتين مما يساهم في استقرار الساقين و الابطاء من تطور التقوس لدرجات أكبر.

– التمارين: أطباء العلاج الطبيعي قد ينصحون ببعض التمارين التي تعمل على تقوية الفخذ و عضلات الساق, و هذه التمارين تساعد على استقرار الركبتين.

– الأدوية: قد يكتب الطبيب للمريض بعض الأدوية المضادة لالتهاب المفاصل اذا كان يشتكي المريض من الآلام.

– التقويم الغير جراحي: اذا كانت الساقين غير متساويتين, فان وضع حشو أو كعب في الحذاء في الساق الأقصر قد يقلل من الألام عند المشي. و ان كان ذلك لا يقوم بتصليح التقوس

اما اذا كانت درجة التقوس ملحوظة فيتم اللجوء للجراحة لاستعدال التقوس. و عملية تقوس الساقين تقضي على التقوس تماما بشكل نهائي, و من ضمن هذه الجراحات:

– تركيب الشرائح في الساق: يتم خلال هذه الجراحة مل شق عظمي مع وضع شرائح في الركبة لاعادة استقامة الساق الى وضعها الطبيعي.

تركيب جهاز مثبت خارجي (اليزاروف) للساق

اما فى الحالات التى تأخر علاجها فيتم اللجوء لجراحة تغيير (تركيب) مفصل الركبة الصناعي: و تتم للحالات التى تكون خشونة الركبة قد وصلت فيها لدرجات كبيرة. و فى هذه الجراحة يتم فيها ازالة سطح مفصل الركبة للمريض و استبداله بمفصل صناعي.

درجات تقوس الساقين:

تتفاوت درجة تقوس الساقين من مريض لآخر و كلما زادت درجة التقوس كلما زادت المشاكل المصاحبة لها نظرا للأحمال الميكانيكية الزائدة التى تقع على أجزاء من مفصل الركبة. و يتم قياس درجة التقوس فى بعض الأحيان بقياس المسافة بين مفصلي الركبة (فى حالات التقوس للخارج) او بين مفصلي الكاحل (فى حالات التقوس للداخل). و قد يتم استخدام هذه الطريقة لمتابعة مدى تحسن او زيادة زاوية التقوس و لكن هذه الطريقة قد لا تكون دقيقة و لذا قد يلجأ الطبيب الى طلب أشعات لقياس زوايا و أطوال العظام بدقة.

ارشادات عامة لمرضى التقوس (النوعان)

مرضى التقوس بنوعيه يجب عليهم أن يتفهموا طبيعة التقوس و ينتبهوا لحركتهم التي قد تؤلمهم أو تضايقهم. و من الأشياء المهمة هي التقليل من الحركات عالية الحدة التي تتطلب مجهودا كبيرا. يفضل أيضا لمرضى التقوس أن يزوروا طبيبا للعلاج الطبيعي و التأهيل ليساعدهم على تحسين حركتهم و تحسين استخدام الساق دون الضرر بها. أيضا الاعتناء بالوزن و عدم زيادته مهم لتقليل الضغط من على الركبتين. و أخيرا, يجب على مرضى التقوس زيارة طبيب العظام لاستشارته و مناقشته في طرق العلاج المتاحة و الممكنة, و كلما كانت هذه الزيارة في مرحلة مبكرة, كلما كان أفضل للمريض.

تقوس الساقين و التجنيد فى الجيش:

فى كثير من البلدان يعتبر تقوس الساقين مشكلة تحول دون انضمام الشخص للجيش. حيث ترغب هذه القوات المسلحة فى ان يكون المنضم اليها بصحة جيدة على المدى الطويل حتى يستطيع اداء المهام المطلوبة منه على أكمل وجه. و لكن تقوس الساقين له أثر سيء على الشخص و صحته فهو يقلل من كفائته و لياقته البدنية و قد يسبب خشونة مبكرى بالركبة و لذا لا يتم قبول الذين يعانون من التقوس فى القوات المسلحة الا اذ تم استعدال التقوس.

تقوس الساقين وممارسة كرة القدم:

أثبتت بعض الدراسات أن الأطفال الذين يمارسوا كرة القدم منذ الطفولة يتعرضون لتقوس في الساقين، كما يصبحوا أكثر عرضة للإصابة بخشونة في الركبة.
حيث قاموا بجمع فئتين من الشباب من سن 10 إلى 18 سنة على أن تكون الفئة الاولى تمارس كرة القدم منذ الطفولة ولفترات طويلة، وأن تكون الفئة الثانية لا تمارس رياضة كرة القدم أو تمارسها على فترات متباعدة.

قامت اللجنة اللي بتقوم بإجراء هذه الدراسة بدراسة سن كل شخص ووزنه وطوله وتاريخهم المرضى، وإذا تم تعرضهم لأي نوع من كسور العظام في السابق.

ووجدت اللجنة كنتيجة لهذه الدراسة أن كلتا الفئتين لديهم تقوس بالساقين، ولكن النسبة الأكبر من تقوس الساقين موجودة بالفئة التي تمارس كرة القدم بشكل مستمر منذ الطفولة أو من وقت طويل. كما أن زاوية التقوس كانت أكبر في فئة الشباب الذين يقوموا بممارسة كرة القدم من سن 16 ل 18 سنة.

ولذلك ننصح بعدم ممارسة الأطفال لكرة القدم منذ سن صغير ولفترات طويلة تجنبًا لعدم حدوث أي تقوس بالساقين.

References:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6134663/

https://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1177/0300060518771825

https://www.sciencedirect.com/topics/medicine-and-dentistry/varus-knee

تابعونا لمعرفة كل جديد

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي