رياضة الجري والتهاب المفاصل والخشونة (الجري والعظام)

الركض والعظام

أصبحت رياضة الجري أكثر شعبية وشيوعا خلال العقود الماضية. وكثير من الذين يمارسون الجري يطرحون على أطباء العظام العديد من الأسئلة عن مخاطر وفوائد الجري. تتناول هذه الصفحة بعض الأسئلة المتعلقة بالركض التي قد يطرحها المرضى وتوفر معلومات للمساعدة في الإجابة عنها. وتشمل المواضيع الفوائد الصحية للجري وإصابات الجري الشائعة والعلاقة بين الجري والتهاب المفاصل وتوصيات بشأن الجري بعد جراحة العظام، وأحذية الجري، وغيرها من الأسئلة.

ما هي الفوائد الصحية من الجري؟

من معروف ان ممارسة الرياضة البدنية تساعد على تجنب الأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري. ويوصى  البالغين بممارسة 30 دقيقة من التمارين المتوسطة الصعوبة 5 أيام في الأسبوع أو 20 دقيقة من التمارين الأكثر صعوبة 3 أيام في الأسبوع. والجري هو أحد الأنشطة التي يمكنها المساعدة في تلبية هذه التوصية لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية والهيكل العظمي.

هل هناك مخاطر صحية مرتبطة بالجري؟

تحدث تغييرات حادة في الجسم أثناء الجري. تشمل هذه التغييرات زيادة معدل وعمق التنفس وزيادة في ضربات القلب وتدفق الدم إلى العضلات، وتقلبات في الهرمونات.

في الكميات المتوسطة من التدريب لا يحدث شيء سلبي وطويل المدى للجسم. ولكن مع إفراط التدريب على المدى الطويل يمكن أن ينخفض ​​تركيز نوع من خلايا الدم البيضاء التي تحافظ على مناعة الجسم، مما يمكن أن يجعل هؤلاء الرياضيين أكثر عرضة لالتهابات في الجهاز التنفسي العلوي والالتهابات الأخرى. وتحدث تغييرات في القلب بعد التنافس في الماراثون والسباقات الأكثر طولا.في حالات نادرة جدًا، يعاني مشتركون الماراثون من سكتة قلبية. على الرغم من أن هذه الأحداث نادرة، إلا أن ممارسة التمارين القوية مدى الحياة يمكن أن تؤدي إلى إعادة تشكيل القلب والأوعية الدموية. تتضمن هذه التغييرات تضخم حجم البطين الأيسر والأيمن، وكذلك زيادة كتلة القلب وجدار البطين الأيسر. تحدث معظم هذه التغييرات لاستيعاب المجهود الكبير اثناء الرياضة.

 باختصار: على الرغم من أن الجري لمسافات طويلة يؤدي الى تغيرات فسيولوجية، فهذه التغييرات عابرة، مع عدم وجود دليل قاطع وجود ضررعلى المدى الطويل.

تابعونا لمعرفة كل جديد

هل من المحتمل أن أصاب خلال الجري؟

أقوى مؤشرات لتوقع إصابات الجري هما إجمالي مسافة الجري وتاريخ الإصابات. في أي وقت، 25٪ إلى 36٪ من العدائين لديهم إصابة مرتبطة بالجري. نصف هذه الإصابات تقلل أو تقضي على القدرة على الجري، لكن 25٪ لا تؤدي الاصابات إلى فقدان القدرة على الجري أو الحاجة إلى رعاية طبية.

أكثر إصابات في العدائين تحدث في الركبة (7٪ إلى 50٪). الإصابات الأكثر شيوعًا بعد الركب تحدث في أسفل الساق والقدم وأعلى الساق. في احدى ولايات أمريكا قام بعض الباحثون بفحص 2000 إصابة جري فوجدوا أن الإصابات الخمسة الأكثر انتشارا كانوا آلام  في مقدمة الركبة الأمامية، التهاب الشريط الحرقفي الظنبوبي، والتهاب اللفافة الأخمصية، وإصابات الغضاريف الهلالية، التهاب الوتر الرضفي.

باختصار: نعم يوجد احتمال – الى حد ما ضعيف – أن تصاب بسبب الجري المتكرر. في أي وقت، 25٪ إلى 36٪ من المتسابقين لديهم إصابة مفرطة. تحدث هذه الإصابات عادة في الركبة.

هل الماراثونات آمنة؟ ما هي المسافة الامنة للجري؟

اكتشف باحثون في الولايات المتحدة ان الجري لمدة 4 ساعات ونصف في الأسبوع كافي جدا للاستفادة من منافع الجري (و الماراثون طوله حوالي 42 كيلومترا). إذا كان عداء يقرر زيادة مسافات الجري، فمن المهم للغاية القيام بذلك تدريجيا لتجنب الإصابة بسبب زيادة مفاجئة في كثافة أو كمية التدريب مثل الكسور الإجهاديه

على الرغم من وجود بعض الناس الذين يعارضون الجري في سباق الماراثون، وجد آخرون أن عداءي الماراثون يتمتعون بصحة جيدة بشكل عام ويكونوا أقل مرضًا. ومع ذلك، فإنهم يعانون من آلام الركبة، وكسور الإجهاد، والحساسية والربو أكثر. لذلك يبقى من المهم لأي شخص يخطط للمشاركة في سباق ماراثون أن يخضع لفحص طبي أولاً للتأكد من صحة قلبه ورئتيه بما يكفي لممارسة هذا الشكل من التحمل.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

هل الجري له تأثير سيء على المفاصل؟ هل يؤدي الجري إلى هشاشة العظام؟

أظهرت بعض الدراسات أن الجري ليس عامل خطر وقد يكون في الواقع حماية ضد هشاشة العظام. بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين  بالفعل بهشاشة العظام ، يعتبر الركض غير آمن. حيث انه في حين أن الركض هو تمرين ذو تأثير جيد يمكن أن يساعد في الحفاظ على قوة العظام ، إلا أنه قد يزيد أيضًا من خطر كسر العظام في مرضى هشاشة العظام.

ما نوع تمارين التمدد والمرونة الموصي بها؟

من غير الواضح ما إذا كانت تمارين المرونة تمنع الإصابة اذا تمت قبل أم بعد الجري.
أنواع التمدد الثلاثة: ثابت وديناميكي وحسي عصبي عضلى (PNF) . في التمدد الثابت، يتم إطالة عضلة و الثبات على هذا الوضع. في الديناميكي تمتد العضلات بنشاط ثم ترخى؛ و في PNF، يتم اشد عضلة بهدف إطالة العضلة المعاكسة

تشير بعض الدراسات الى أن التمدد الثابت قبل التمرين قد يضعف الأداء، وتعتمد شدة الضعف على مدة التمدد. التمدد الديناميكي يبدو أنه يحسن الأداء قبل تمارين القوة، وكذلك تمارين السرعة وخفة الحركة، ولكن لا يوجد دليل بخصوص تأثيره على نشاط التحمل مثل الجري.

باختصار، لا يوجد إجابات واضحة وأكيدة بخصوص فوائد التمدد وتوقيته المناسب

هل الجري حافي القدمين يساعد على منع إصابات؟ما هو تأثير الأحذية على الإصابات؟

تهدف أحذية الجري التقليدية على الاستقرار، فالأحذية  ذات الكعوب المطاطية السميكة  تقلل من قوة ارتطام الكعب بالأرض و تحمي الركب. فلذلك ننصح عادة العدائين بشراء أحذية مبطنة لمزيد من الحماية للركبتين. ومع ذلك يفضل عدائين الماراثون شراء أحذية خفيفة ورفيعة التبطين بسبب خفة وزنها.

ولكن لا يوجد دليل واضح على أن نوع حذاء معين يمنع الإصابات. وهناك حاجة إلى مزيد من الابحاث بشأن الفوائد والمخاطر المحتملة للجري حافي القدمين. لأن الطريقة التي ترتطم بها قدميك بالأرض تختلف عندما تركض بحذاء عن الجري حافي القدمين. عادة ما يتطلب الأمر بعض التمرين للعضلات في قدميك وساقيك للتكيف معها. لتقليل خطر الإصابة في الجري حافي القدمين، ننصح بالبدء ببطء وتدريجيا.

هل أنا سني كبير على الجري؟

في عام 2015، كان متوسط ​​أعمار عداؤون الماراثون 36 سنة للنساء و 40 سنة للرجال و أسرعهم كان من 25 إلى 35 سنة. الانخفاض في القدرة على التنفس بعد سن الستين يجعل التدريب العالي المستوى صعب تحملها. ومع ذلك فممارسة الرياضة تشكل وقاية إلى حد كبير ضد أمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بزيادة العمر.
باختصار: الجري يبطئ تدهور صحة القلب والأوعية الدموية المرتبط بزيادة العمر.

هل أنا سني صغير على الجري؟ هل مسموح للأطفال جري لمسافات طويلة؟

يصنف المشاركون الصغار في الماراثون على انهم الذين يقل عمرهم عن 18 عامًا. مسألة إذا كانت آمنة للأطفال وللمراهقين على المدى الطويل تدور حول ما إذا كانوا أكثر عرضة للإصابة بسبب الهيكل العظمي غير الناضج، وإذا كان بإمكان جسمهم التحكم في درجة حرارته بما فيه الكفاية، وإذا كان لديهم القدرة التنفسية اللازمة لتحمل المسافات الطويلة.

الأطفال تكون سيقانهم قصيرة بالنسبة للجسم مقارنةً بالبالغين مما يعني أن جسمهم يقوم بامتصاص الارتطام على هيكل أصغر. بالإضافة الى ذلك، غضاريف الأطفال أكثر عرضة للإصابة من الغضروف الناضج، ويبدو أن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة خلال فترات النموز كما ان الأطفال أكثر عرضة للإصابة بضربة الشمس بسبب قلة العرق ومساحة سطح أصغر في الجسم؛ ومع ذلك، فاذا تم تناول السوائل المناسبة، لا يبدو أن لديهم مخاطر عالية من ضربة الشمس أثناء الجري لمسافات طويلة.  

الدراسات تشيرالى ان الشباب الذين يقضون 16 ساعة و أكثر في الأسبوع على التدريب في خطر أكبر للإصابة، و من يتمرن على جري ماراثون فهو غالبا يتخطى هذا الرقم.

 الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تنص على أنه “إذا كان الأطفال يستمتعون بالنشاط بدون أعراض، فلا يوجد سبب لمنعهم من ذلك التدريب والمشاركة في مثل هذا الأحداث”.

باختصار: في الأطفال الذين يريدون ممارسة الركض لمسافات طويلة، لا يوجد دليل يوحي بضرر ذلك إذا كان بإمكانهم القيام بذلك بشكل مريح وخالي من الألم.

هل من الامن أن اجري خلال الحمل وبعد الولادة؟

تاريخيا، كان يعتقد أن النساء لم يكونوا قادرين من الناحية الفسيولوجية الجري مسافة ماراثون وبالتالي تم منعهم من المشاركة. ولكن مع مرور الوقت زادت مشاركة النساء في الجري لمسافات طويلة و زادت أسئلة حول الجري أثناء وبعد الحمل. النساء اللاتي يكون حملهن صحي وغير معقد يتم تشجيعهم على المشاركة في التمارين الهوائية و تمارين التقوية طوال فترة الحمل. النساء اللواتي كانت نشطة قبل الحمل يمكن أن تقوم بالتمارين بشكل معتدل، وحتى أولئك الذين لم يكونوا نشطين قبل الحمل ننصحهم بممارسة الرياضة لأن التمرين يقلل من فرص الإصابة بسكر الحمل وتسمم الحمل.

العدائين الذين في مرحلة رضاعة أطفالهم ليس لديهم انخفاض إنتاج حليب الطبيعي. في دراسة عن العدائين التنافسيين، عاد 50٪ تقريبًا إلى الركض 4 أسابيع بعد الولادة (في هذه الفترة تستمر خلالها التأثيرات الفسيولوجية للحمل).

باختصار: الجري أثناء وبعد الحمل آمن للمرأة في حالات الحمل الغير معقد والصحي وينصح به الأطباء.

هل الجري مرجح بعد الجراحات؟

بعض الاصابات التي تتطلب جراحة تغيير الركبة بعدها تشريحيا وميكانيكيا. لا ينصح الأطباء بالسماح للمرضى بالعودة إلى الجري في وقت قصير بعد جراحة مثل إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي، لأن ضعف قوة العضلات في الساق المصابة  تستمر لشهور بعد الجراحة.. الأنشطة مثل الجري، في حين أنها ممكنة جسديًا، لا ينصح بها بعد جراحة تغيير مفصل الفخذ أو  تغيير مفصل الركبة بسبب زيادة مخاطر تلف المفصل الصناعي و تقليل عمره الافتراضي.

باختصار: المرضى الذين لديهم تاريخ مع إزالة جزء من الغضروف الهلالي أو عملية في الرباط الصليبي مثلا عادة يمكنهم العودة للجري بصورة تدريحية تماما بعد فترة يحددها لهم الطبيب المعالج على حسب حالتهم.  

تابعونا لمعرفة كل جديد

Refernces:

https://journals.lww.com/jaaos/Abstract/2020/06150/A_Primer_on_Running_for_the_Orthopaedic_Surgeon.2.aspx

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/26178328/

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3931849/

https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0033062017300488

https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/fitness/expert-answers/barefoot-running-shoes/faq-20058003

Share this post

Comments (2)

  • هشام حسن Reply

    عندي خشونة وتاكل بنسبة ١٠ في الميه في الغضاريف هل أستطيع الجري أم لا

    سبتمبر 8, 2020 at 2:10 ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *