التهاب وتر الرضفة (الوتر الرضفي)

Last Updated on مايو 31, 2021 by د/ هشام عبدالباقي

ما هو وتر الرضفة؟

الوتر الرضفي (patellar tendinitis) او وتر الرضفة، هو وتر يربط بين عظمة الرضفة (صابونة الركبة) وعظمة الساق. حيث يساعد وتر الرضفة عضلات الجزء الأمامي من الفخذ على حركة الساق، وفرد الركبة بحيث يُمَكننا من القيام بحركات واسعة المدى مثل الركض والجري والوثب.

ما هو التهاب الوتر الرضفي؟

التهاب الوتر الرضفي، أو كما يسميه البعض ركبة القافز (jumper’s knee) هو أحد الإصابات الشائعة التي تصيب الرياضيين. وخاصة الممارسين للألعاب الرياضية التي تستدعي الوثب والقفز مثل؛ رياضة كرة السلة، كرة القدم، الكرة الطائرة والقفز على الترامبولين بشكل متكرر.
وليس بالضروري أن تكون أحد لاعبي هذه الرياضات المختلفة حتى تتعرض للإصابة بالوتر الرضفي، حيث يتعرض الأشخاص العاديون إلى إصابة الوتر الرضفي كنتيجة للقفز المتكرر.

التهاب وتر الرضفه
التهاب وتر الرضفه

دراسة عن التهاب الوتر الرضفي

في أحد الدراسات التي أجريت بخصوص التهاب الوتر الرضفي؛ جاءت نتيجة الدراسة ان واحداً من أصل كل 40 لاعباً من لاعبي كرة القدم، يضطرون إلى عدم المشاركة في المباريات أو التدريبات الخاصة، بسبب إصابة ركبة القافز أو التهاب الوتر الرضفي.

إصابة الوتر الرضفي ليست بالإصابة الخطيرة. حيث سجلت الدراسات أن معظم اصابات وتر الرضفة قد تسببت في تخلف اللاعبين لأقل من اسبوع عن الملعب، وإصابة واحدة من بين كل عشر إصابات كانت خطيرة وتستغرق من اللاعبين شهرًا أو أكثر للعلاج والتعافي.

أسباب التهاب الوتر الرضفي

يعد السبب الرئيسي لالتهاب الوتر الرضفي هو كثرة استخدامه والتحميل الزائد عليه. حيث يقوم الشخص بالضغط المتكرر على منطقة الركبة والوتر الرضفي خاصًة أثناء التمرين. ينتج عن الإفراط في استخدام الوتر الرضفي عدة تمزقات تختلف حدتها تبعًا للإصابة. ومع ازدياد حدة تمزقات الوتر قد يحدث التهاب في الوتر الرضفي، مسببًا ألمًا شديدًا عند منطقة الصابونة وضعف في الوتر نفسه.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

عوامل خطر حدوث التهاب الوتر الرضفي

تزداد نسبة الإصابة بالتهاب الوتر الرضفي وتشيع بين المراهقين والشباب من سن 20 الى 30 عامًا، ويزداد الأمر سوءًا إذا كان المريض يعاني من زيادة الوزن. وهو ما يعني زيادة التحميل على الأوتار ولا سيما وتر الركبة الرضفي.

وهناك عدة عوامل قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الوتر الرضفي، وتتمثل في:

  • ممارسة الأنشطة البدنية. خاصًة تلك التي تحتاج إلى الوثب والقفز بصورة مفاجئة. وممارسة هذه الأنشطة بدون عمل تمرينات الإحماء اللازمة، أو زيادة فترة ممارسة هذه الأنشطة البدنية. كذلك الجري بدون حذاء مناسب ومخصص للجري.
  • عدم وجود تكافؤ أو توازن عضلي. بحيث يوجد تفاوت في القوة العضلية بين بعض عضلات الساق وبعض عضلات الفخذ. مما قد يؤدي إلى شد وتر الرضفة بصورة أقوى من قَبل العضلات الأكثر قوة مسببًة التهاب وتر الرضفة.
  • حدوث شد عضلي لعضلات الفخذ أو الساق، مما يقوم بشد وإجهاد الوتر الرضفي ومع زيادة الشد قد يحدث التهاب في وتر الرضفة.
  • وجود أمراض مزمنة يعاني منها المرضى، والتي قد تؤثر في وصول الدم إلى الركبة مما يؤدي إلى ضعف الوتر. وتتضمن هذه الأمراض: الفشل الكلوي، الأمراض المناعية؛ مثل الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي، أو الإصابة بمرض السكري.

تابعونا لمعرفة كل جديد

أعراض التهاب الوتر الرضفي

في بداية الأمر يبدأ المريض في الشعور بوجود ضعف في الركبة، خاصًة عند استخدامها أثناء عمل المجهود البدني الكبير أو أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية، وفي بعض الأحيان قد يشعر المريض بوجود تيبس في الركبة وعدم القدرة على تحريكها بمدى واسع خاصة عند الاستيقاظ. كما أنه عند فرد القصبة والركبة قد يشعر المريض بوجود الم في منطقة أسفل الركبة خاصة عند لمسها.

مع الوقت يزداد شعور المريض بالألم في منطقة اسفل الركبة. ويزداد الألم مع ممارسة النشاطات اليومية مثل صعود السلم أو ممارسة النشاط البدني، خاصًة المكثف.
في حالة حدوث قطع تام لوتر الرضفة (وهذا امر نادر). قد يسمع المريض صوت فرقعة ويشعر بألم شديد للغاية وبعدها يفقد القدرة على تحريك الركبة ويصبح غير قادرًا على فرد رجله بشكل عام، وفي بعض الأحيان قد تتورم الركبة وتصبح بارزة.

ألم ناتج عن التهاب وتر الرضفة
ألم ناتج عن التهاب وتر الرضفة

تشخيص التهاب الوتر الرضفي

يتم تشخيص التهاب الوتر الرضفي من خلال الفحص السريري. حيث يقوم الطبيب بالضغط على منطقة الصابونة ومنطقة أسفل صابونة الركبة (موضع الألم) ذلك لأنه عادة ما يكون الألم الناتج عن التهاب وتر الرضفة في منطقة أسفل عظمة الركبة (صابونة الركبة).

وعلى الأغلب؛ يقوم الطبيب بطلب بعض الأشعات للتأكد من الفحص، فقد يقوم بطلب الأشعة السينية وذلك لاستبعاد أي مشكلة أخرى قد تتسبب في آلام الركبة في هذه المنطقة مثل بروز نتوء عظمة القصبة.
أو قد يقوم الطبيب بطلب الأشعة الفوق صوتية ULTRASOUND. حيث تقوم هذه الأشعات بتحديد حالة وجود أي تمزق بالوتر الرضفي من خلال فحص تكوين الركبة وهيئتها.
وفي بعض الحالات يتجه الأطباء إلى طلب أشعة الرنين المغناطيسي والتي تُكَوِن صورة مفصلة لهيئة الركبة وتوضح إذا وُجد، أيًا من التغيرات البسيطة داخل نسيج المفصل والوتر الرضفي.

الوقاية من التهاب وتر الرضفة

  • إذا ظهر عليك أي من أعراض ألم الركبة قم بزيارة الطبيب على الفور ولا تتجاهل الألم. وذك لتجنب مضاعفات أنت في غنى عنها.
  • تجنب الأنشطة التي تسبب لك الألم. خاصة الأنشطة التي تحتاج مجهود بدني عالي مثل الركض والقفز وكرة السلة وغيرها، لأنها تقوم بالتحميل على وتر الركبة الرضفي وكل أوتار الرجل والمفاصل بشكل عام.
  • قبل البدء بممارسة أي رياضة جديدة استشر مدرب متخصص واحرص على ممارسة التمارين الجديدة في الجيم بشكل سليم، وتحت إشراف مدربك الخاص.
  • ارتدي دعامات الركبة أثناء ممارسة الرياضات المختلفة، حتى تحميك من الإصابات والتدخلات العنيفة في المفصل.
  • تجنب القفز على الأسطح الغير مستوية والأسطح الصلبة مثل الشوارع والأسطح الأسمنتية وغيرهم.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة التي تقوم بتقوية العضلات وتدعم مفصل الركبة.
  • عمل التمارين الإحمائية قبل وبعد ممارسة أي نشاط رياضي ذات مجهود عالي (warming up and cooling down exercises)

مضاعفات التهاب وتر الركبة الرضفي

في حالة تجاهلت علامات وجود التهاب الوتر الرضفي، من الممكن أن تضاعف الأمور ويحدث تهتك أو قطع في الوتر الرضفي بالكامل. مما يؤثر على مدى حركة المريض وتتأثر قدرته على المشي سلبًا، وقد يشعر بوجود خيانة في الركبة.

علاج التهاب وتر رضفة الركبة

العلاج التحفظي

من الضروري الحرص على الراحة التامة بعد الإصابة. كما يجب عمل كمادات الثلج يوميًا للتخفيف من ألم الإصابة وذلك لمدة 20 دقيقة على الأقل، كما ينصح الكثير من الأطباء بارتداء دعامات طبية للركبة وذلك لدعم وتثبيت الوتر، والسماح له بالالتئام.

كما يجب ممارسة تمارين الإطالة وتمارين التقوية للفخذ والقصبة. والتي تساهم في ترميم وتر الرضفة المتهتك الذي ينتج عنه التهاب شديد يؤثر على الحركة.

ويتضمن العلاج التحفظي كذلك:

العلاج الدوائي

قد يقوم الطبيب بوصف بعض المسكنات لتهدئة وتسكين الألم. وخاصة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية مثل الايبوبروفين والنابروكسين والأدفيل وغيرهم.

أو يتم عمل ترحيل أيوني بحيث يقوم المريض بوضع مادة الكورتيكوستيرويد على منطقة الركبة، ومن ثم يقوم باستخدام جهاز يقوم بإصدار شحنة كهربائية طفيفة تقوم بدفع وتحفيز دخول الدواء عبر الجلد.

الحقن الموضعية

  • لا ننصح بحقن الكورتيزون لتسكين الألم حيث انها ممكن ان تؤدي الى ضعف الرباط بصورة كبيرة.

العلاج الجراحي

  • وهذا يعد الملجأ الاخير لعلاج التهاب وتر الرضفة. فقد يقترح طبيبك المعالج إجراء جراحة مفتوحة أو منظار للركبة من خلال 4 شقوق صغيره بحيث يقوم بإصلاح الوتر التالف، كما قد يقوم المريض بارتداء مثبت للركبة بعد هذه الجراحة، للمساعدة على التئام التهتك وحفظ الركبة من التعرض لأي اصطدامات.

وقد يستغرق التعافي من الالتهاب الوتر الرضفي من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر. ويفضل في تلك الفترة أن يبتعد المريض عن الأنشطة الرياضية ذات المجهود البدني العالي، لما ما قد تسببه من تفاقم في إصابة الوتر ووضع الركبة.

وهذا لا يعني أن التعافي من ركبة القافز يستدعي التوقف عن ممارسة الرياضة بشكل عام. ولكن يمكن استبدالها بالرياضة أو الأنشطة ذات الجهد المنخفض مثل التمارين المائية وركوب العجل.

تابعونا لمعرفة كل جديد

ما هي درجات الإصابة بالوتر الرضفي.؟

الدرجة الأولى:
ألم بسيط بعد التمرينات.
الدرجةالثانية:
ألم قبل وبعد التمرين ولكن تقل حدة الألم مع ممارسة التمارين الإحمائية للتسخين قبل التمرين أو بعد الانتهاء من التمرين.
الدرجة الثالثة:
ألم أثناء التمرين مما يؤثر على قدرتك في الحركة ويعيقك عن التركيز والأداء الجيد في التمرين.
الدرجة الرابعة:
ألم أثناء الحركة في الحياة اليومية يصاحبها تورم شديد وعدم القدرة على الحركة بسهولة.

هل يمكن علاج التهاب وتر الرضفة في المنزل دون زيارة للطبيب؟

أهم خطوة في علاج التهاب وتر رضفة الركبة هو الراحة في المنزل. مع عمل كمادات الثلج وعدم الضغط على الركبة أثناء الحركة، كما ننصح بأخذ مضادات الالتهاب اللاستيرويدية لتخفيف الألم وتسكينه. بالإضافة إلى ارتداء الركبة الطبية في بعض الحالات لحماية الركبة من الاصطدامات. إلا أنه من الأفضل زيارة طبيب العظام للاطمئنان على صحة التشخيص. والتأكد من تحسن الحالة مع الوقت، ذلك لأنه تورم وألم الركبة من الممكن أن يكون عرض لإصابة أخرى مثل قطع الغضروف الهلالي أو تمزق الرباط الصليبي

ما أهم النصائح عند وجود التهاب بسيط بوتر رضفة الركبة؟

من الأفضل تعرض الركبة لوسط متباين. أي وضع كمادات ساخنه على منطقة الألم ومن ثَم وضع كمادات مثلجة على نفس المنطقة، ويكرر الحال عند الاستحمام فيفضل عمل حمام ساخن أولاً على الركبة وبعدها عمل حمام ماء بارد ونقوم بتكرار هذه الخطوة عدة مرات لحين تحسن الحالة. من الأفضل أيضًا تجنب رياضة ال squats وجلوس القرفصاء. كما يُحبذ عمل التمرينات الإحمائية مثل تمارين التمدد بشكل مستمر وتحت إشراف مدرب أو طبيب متخصص وعمل تمرينات لتقوية عضلات الفخد الأمامية لتخفف من الضغط على وتر رضفة الركبة؟

هل حقن البلازما تعتبر حل مثالي لعلاج وتر رضفة الركبة؟

تعتبر حقن البلازما هي أحد الطرق لعلاج التهاب وتر الرضفة. لأنها تسرع من التئام الوتر في حالة وجود أي تمزق به، ولكن قد يحتاج المريض إلى تكرار حقن ال PRP أكثر من مرة ليرى تحسن في التهاب الوتر بشكل كبير وملحوظ.

متى يتمكن اللاعبين من العودة إلى الملاعب بعد التدخل الجراحي لعلاج الإصابة بالتهاب وتر الرضفة؟

يتمكن اللاعبون بعد إجراء جراحة علاج التهاب وتمزق وتر الركبة بعد حوالي نصف عام إلى سنة واحدة من وقت إجراء الجراحة، وهذا يختلف من حالة للأخرى، كما يجب المتابعة مع طبيب علاج طبيعي حتى يقوم بإجراءات تمارين مكثفة بحساب دقيق لضمان سرعة العودة للملاعب.