خشونة مفصل الفخذ (الحوض او الورك)

نظرا للحمل الثقيل الذى يحمله مفصل الفخذ (الورك) فإنه معرض للتآكل بمرور الوقت فتتآكل الغضاريف الناعمة التى تغطي سطح المفصل و التى تساعد على ليونة الحركة. حيث يحدث ضعف فى تماسك هذه الغضاريف مما يؤدي الى تشقق سطحها ثم تتآكل تدريجيا الى أن يصبح سطح العظمة عاريا من الغضاريف التى تحميه فتحتك ببعضها البعض مما يسبب ألما للمريض. , و تحدث هذه الحالة عادة في منتصف العمر أو بعد ذلك.

خشونة مفصل الفخذ

العوامل المساعدة على حدوث خشونة مفصل الفخذ: (الورك)

أعراض خشونة مفصل الحوض (الورك):

  • الألم: وهو الشكوى الأساسية و يكون أكثر مع الوقوف على الرجل المصابة والمجهود مثل المشي لمسافات طويلة. و مع تدهور الحالة تقل المسافة التى يمشيها المريض بدون ألم الى أن يصبح الألم موجودا حتى أثناء الراحة مصاحبًا لسخونة قي مفصل الفخد و قد توقظ المريض من و فى بعض المرضى تتشابه الأعراض مع آلام الظهر و الفقرات القطنية و لكن طبيب العظام المتخصص يستطيع تحديد سبب الالم بالفحص. النوم. كما يؤدي الألم الى أن يضطر المريض للمشي و هو يعرج فى محاولة منه لتقليل الحمل على المفصل.
  • نقص مدى حركة المفصل:  تدريجيا يصبح المريض غير قادر على تحريك مفصل الفخذ لكامل مدى حركته فى المد و الثني  و الدوران.  و تيبس و نفص مدى حركة مفصل الفخذ نتيجة حدوث خشونة به ليس له تأثير سيء على مفصل الفخذ المصاب فقط و لكنه يؤثر سلبا على ثلاثة اماكن أخرى من الجسم.
تيبس الفخذ يسبب مشاكل فى مفاصل أخرى

1. الفقرات القطنية: فحركة المشي الطبيعية تتطلب وجود حركة فى مفصل الفخذ حتى يستطيع المريض ان يخطو أثناء المشي و لكن تيبس الفخذ يؤدي الى قيام المريض بتحريك

الحوض كله لأخذ الخطوة. و بؤدي ذلك الى تحريك الفقرات القطنية الملاصقة للحوض بشكل جانبي مع كل خطوة. و بمرور الوقت يؤدي ذلك الى الم بأسفل الظهر و خشونة بالفقرات القطنية.
2. مفصل الفخذ المقابل: وجود الم و تيبس  بأحد مفاصل الفخذ يؤدي الى قيام المريض بأستخدام مفصل الفخذ المقابل للقيام بمعظم نشطاته اليومية مثل صعود و هبوط السلم و القيام من على الكرسي … و بالتالي يضع عبئا كبيرا على مفصل الفخذ الغير مصاب مما قد يؤدي الى حدوث تلف بغضاريفه بمرور الوقت.
3. مفصل الركبة فى الجهة المصابة: نظرا لعدم قدرة مفصل الفخذ المصاب على الدوران عند تغيير الاتجاه اثناء المشي يتم حدوث جزء من هذه الحركة الدورانية عند مفصل الركبة و هو غير ملائم لهذا الغرض حيث ان قدرته على الدوران محدودة و بالتالي قد تحدث إصابات بالركبة نتيجة تكرار هذه الحركة.

  • و بالتالي فإن إجراء جراحة تركيب مفصل الفخذ الصناعي لا تساعد فقط على التخلص من الألم و لكن رجوع الحركة الطبيعية لمفصل الفخذ بعد إجراء جراحة مفصل الفخذ الصناعي يساعد على الحفاظ على الأجزاء الأخرى من الجسم و التى تتأثر بنقص حركة الفخذ

تشخيص خشونة مفصل الفخذ:

يتم التشخيص بالكشف على المريض لتحديد موضع الألم و درجة تأثر حركة المفصل. و عادة ما تكفي الأشعات عادية على مفصل الفخذ للتأكد من صحة التشخيص حيث تظهر الأشعه وجود ضيق فى المسافة بين عظمتي الفحذ و الحوض نتيجة تآكل الغضاريف بينها و وجود زوائد عظميه.

تابعونا لمعرفة كل جديد

علاج خشونة مفصل الفخذ (الورك):

يمكنك مشاهدة حوار تلفزيوني عن خشونة المفاصل

العلاج التحفظي (الغير جراحي):

و يتم اللجوء له كعلاج أولي و خاصة فى الحالات المبكره من المرض. و يشمل العلاج التحفظي ما يلي:

  • تغييرات فى أسلوب الحياة: و ذلك بتقليل الإجهاد للمفصل و عدم الإكثار من المشي و الحركة.
  • تقليل الوزن  و هو من أهم العوامل لوقف تدهور المرض.
  • العلاج الطبيعي و التمارين مثل السباحة و التمارين المائية للمحافظة على مدى حركة المفصل و تقوية العضلات المحيطة به.
  • الأدوية المضادة للإلتهابات و المسكنة.
  • الكمادات  او الحمامات الدافئة و الدهانات الموضعية.
  • مادة سلفات الجلوكوزامين قد تساعد فى تحسين الحالات المبكرة.
  • إستخدام عكاز فى الجهة العكسية للمفصل المصاب حيث أن ذلك يقلل من الحمل على المفصل.

العلاج الجراحي:


إن مرض خشونة المفصل الورك المتقدم بجميع الأسباب التي تؤدي إليه هو مرض مزعج ومؤلم ويؤثر سلبياً على حياة المريض وأنشطته وطريقة عيشه. هذه الآثار السلبية قد تشمل الناحية النفسية لدى المريض أو المريضة وخصوصاً فئة الشباب. وعندما يفشل العلاج التحفظي الغير الجراحي في إزالة الآلام فإن التدخل الجراحي عن طريق تركيب مفصل الورك (الحوض) الصناعي يبقى هو الحل الأمثل والأفضل حتى في فئة الشباب بعد عمر الثامنة عشر. و مع التطور الكبير في جراحة مفصل الورك الصناعي والتقنيات و المواد الحديثة لصناعة هذه المفاصل فإن نسبة نجاح هذه الجراحة عالية جدا بإذن الله. كما أن العمر الافتراضي للمفاصل أصبح طويلاً ويقارب العشرين إلى الثلاثين عاماً في أغلب المرضى. وعندما يتم إجراء هذه الجراحة باستخدام هذه التقنيات الحديثة فإن النتائج ممتازة في إزالة الأعراض وإعادة هؤلاء المرضى لممارسة حياتهم بشكل طبيعي. و تم اللجوء للجراحة فى الحالات المتأخرة و التى حدث بها تدهور شديد لغضاريف المفصل.  فى هذه الحالة يصبح الألم شديدا حتى أثناء الراحة و تقل المسافة التى يستطيع المريض مشيها. فإذا وصل المريض لهذه المرحلة وكان لايستجيب للعلاج التحفظي فيتم اللجوء لجراحة تركيب مفصل فخذ صناعي.

References

https://ard.bmj.com/content/77/Suppl_2/793.2

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6088468/

https://www.racgp.org.au/download/Documents/Guidelines/Musculoskeletal/guideline-for-the-management-of-knee-and-hip-oa-2nd-edition.pdf