Tag - شريحة و مسامير

مسمار نخاعي لتثبيت الكسور

علاج الكسور عن طريق تركيب المسامير النخاعية

كثيرًا ما يتردد على ألسنة الأطباء جملة تركيب مسمار نخاعي، فمع تقدم العلم أصبح علاج الكسور أكثر سهولة، فأغلب الكسور لم تعد بحاجة إلى تركيب الجبس ومن ثم فك الجبس بعدها بمدة طويلة وذلك للأضرار التي تحدثها طول مدة الجبس من تيبس المفاصل و ضعف العضلات و قرح الفراش، و لذا اتجه العلماء إلى تثبيت الكسور داخليًا بالجراحة.
وتختلف أنواع تثبيت الكسور جراحيًا باختلاف مكان الكسر ونوعه ،كما يختلف أيضًا تبعًا لعمر المريض وتاريخه المرضي ، ومن ضمن أنواع تثبيت الكسور داخليًا هي تركيب المسمار النخاعي.

المسمار النخاعي:

يعد المسمار النخاعي من الطرق الممتازة لتثبيت كثير من الكسور، فهو مسمار طويل يوضع في قناة نخاع العظم الموجودة في وسط العظام الطويلة كعظام الفخذ وعظام الساق.
ويعتبر تركيب المسمار النخاعي ذو أهمية كبيرة، فهو يسرع عملية التئام الكسور طبيعيًا حيث أنه يتقاسم الوزن مع العظام بدل من دعمها كاملاً مما يؤدي إلى قدرة المريض على استخدام الطرف التي أجريت بها عملية تركيب المسمار النخاعي بشكل سريع، كما أنه لا يؤثر على الأنسجة المحيطة بالعظم وحركة الدورة الدموية في منطقة الكسر مما يساعد على سرعة الاإلتئام.

عظام في عملية التئام بعد تركيب مسمار نخاعي
أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

هل يمكن للمسمار النخاعي معالجة جميع أنواع الكسور؟

لا يمكن إجراء عملية تركيب مسمار نخاعي في جميع الكسور. فلا يصلح تركيب مسمار نخاعي عند الكسور التي تصل أو تكون بالقرب من سطح المفاصل، كما يجب مراعاة أن يكون حجم العظام مناسبًا لحجم المسمار النخاعي. فغالبًا ما يقوم الأطباء بعمل تركيب مسمار نخاعي في الفخذ أو في الساق أو غيرها من العظام الطويلة، حيث لكل مسمار نخاعي سمك و طول يختلف عن غيره من المسامير النخاعية. و يختار الطبيب الطول و السمك المناسبين أثناء
وأحيانًا في بعض الحالات يحتاج الطبيب إلى استخدام أكثر من طريقة لتثبيت الكسور، فيقوم الطبيب بتركيب مسمار نخاعي مع تركيب شريحة و مسامير.

مسامير نخاعية داخل العظام
(المزيد…)
Read more...

المثبتات الداخلية ذاتية الذوبان

كثيرا ما يستخدم أطباء جراحة العظام أدوات لتثبيت العظام و الأوتار أثناء الجراحات (مثبتات داخلية) و التي قد تكون على شكل مسامير أو شرائح أو أسلاك معدنية. وفي بعض الحالات قد يحتاج المريض لجراحة أخرى لإزالة هذه المثبات الداخلية بعد فترة من الزمن لعدة أسباب.

 ولتجنب اللجوء لإزالة المثبتات الداخلية فقد اتجهت الكثيرً من الشركات الطبية الى تطوير مثبتات داخلية قابلة للذوبان في الجسم حيث تكون هذه المثبتات الداخلية مصنوعة من لدائن وألياف صلبة غير معدنية و قابلة للتشكيل إلى مسامير أو شرائح. و بعد ان يتم  زرع هذه المثبتات في جسم المريض يقوم الجسم بامتصاصها ببطء على مدى فترة تتراواح بين شهور و بضعة أعوام و بالتالي لا تستلزم التدخل الجراحي لإزالتها.  و هى لا تتعارض مع وظائف الجسم وليس لها آثار جانبية خطيرة وتقوم بمهمتها على أكمل وجه. كما أن من مزايا هذه المثبتات انها لا تسبب تشويش على صورأشعة الرنين المغناطيسي مثلما يحدث فى حالة المسامير المعدنية و لا تظهر فى الاشعة العادية.

مجموعة من المسامير ذاتية الذوبان
مجموعة من المسامير ذاتية الذوبان

ومن أكثر هذه المثبتات شيوعاً هي المسامير المستخدمة لتثبيت الأوتار فى جراحة إعادة بناء الرباط الصليبي و جراحات إصلاح الخلع المتكرر في الكتف. ومؤخراً أصبحت هذه المثبتات تستخدم أيضاً في بعض جراحة العمود الفقري لتثبيت الفقرات العنقية بعد استئصال الغضاريف بينهم.

و لكن المواد المستخدمة فى تصنيع المثبتات ذاتية الذوبان ليست بالقوة المماثلة لقوة المعادن. و لذا لا يتم إستخدام هذه المواد حتى الآن فى صناعية المثبتات التى تستخدم لتثبيت الكسور الكبيرة مثل المسامير النخاعية والشرائح و المسامير المستخدمة لتثبيت كسور عظام الفخذ و القصبة و لكن هناك تطوير مستمر لهذه المثبتات و للمواد المستخدمة فى تصنيعها حتى يتم إستخدامها فى عدد أكبر من الحالات فى المسقبل.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تابعونا لمعرفة كل جديد

Read more...