تقوس الساقين لدى الأطفال

تقوس الساقين مشكلة شائعة لدى الأطفال، ويظهر تقوس الساقين عندما يقوم الطفل بالوقوف فتظهر مسافة كبيرة بين كلتا الساقين أو بين الركبتين مؤدية لمظهر غير صحي. كما أن تقوس وانحراف الساقين عن بعضهما يكون أكثر وضوحًا في المشي.
وأغلب حالات التقوس تكون غير مقلقة اذا كانت زاوية التقوس صغيرة حتى العام الثاني من الولادة، حيث يشير افضل دكتور لعلاج تقوس الساقين للاطفال الى انه من المتوقع أن تعود كلتا الساقين إلى وضعهما الطبيعي حيث تبدا الساق في الاعتدال والخروج إلى الخارج وتعود الساقين إلى الوضع الطبيعي بمرور الوقت، ولكن اذا لم يتم عودة لساق إلى الوضع الطبيعي فلابد حينها من مراجعة الطبيب للاطمئنان ومعرفة سبب التقوس وعلاجه.

قد يعاني الطفل من تقوس الساقين إلى الخارج في بداية ولادته، بعدها تعتدل الساق وتصبح في موضعها الطبيعي بعد السنة الأولى ، وقد تتجه الساقين في الاعوجاج إلى الداخل بعد ستين من الولادة، ومن ثم تعود الساق إلى نموها الطبيعي بدون وجود تقوي في أي من الساقين

التطور الطبيعي لتقوس الساقين فى الأطفال

أنواع تقوس الساقين

تقوس الساقين في الأطفال
تقوس الساقين في الأطفال

الطفل ذو الساق السليمة عادة ما يستطيع أن يضم قدميه بدون وجود مسافة بين الركبتين. و يمكن تقسيم التقوس الى نوعين على حسب اتجاهه:

تقوس الساقين للداخل : ويسمى التقوس ذو الركبة الروحاء حيث يصعب على الطفل ضم قدميه سويا نظرا لقرب ركبتيه من بعضهما و بعد قدميه في نفس الوقت، ويسمى بالانجليزي Genu Valgum أو Knock-knee

تقوس الساقين للخارج: ويسمى التقوس ذو الركبة الفحجاء فان الطفل يستطيع ضم قدميه لكن تظل هناك مسافة كبيرة بين ركبتيه، ويسمى بالانجليزية Genu varum أو Bow-legs

درجات تقوس الساقين عند الأطفال

الكثير من أمهات الأطفال الذين يعانوا من تقوس الساقين غالبًا ما يتساءلون عن درجات تقوس الساقين، فدرجات التقوس تتفاوت من طفل إلى الآخر وذلك لأن إن زاوية التقوس هي التي تحدد مدى شدة التقوس الذي يعاني منه طفلك.
فإما أن يكون تقوس بسيط لأن زاوية التقوس صغيرة، أو يكون تقوس شديد لأن زاوية التقوس كبيرة

أنواع تقوس الساقين في الأطفال
تقوس الساقين في الأطفال

أضرار تقوس الساقين عند الأطفال

يجب زيارة طبيب عظام مختص لمعرفة نوع التقوس وإذا كان يحتاج للعلاج ونوع العلاج مناسب له
فبالإضافة إلى التأثير النفسي السلبي على الطفل المصاب بالتقوس، فإذا تم ترك الطفل بدون استعدال للتقوس قد يزيد ذلك من شدة التقوس.
كما أنه قد يصاحب هذا التقوس ألم في المفاصل مع التقدم في العمر وخاصة مفصل الركبة ، و قد يعرض الطفل إلى حدوث خشونة في مفصل الركبة مع كبر السن

تقوس الساقين يؤثر على طول القامة
تقوس الساقين وقصر القامة

تقوس الساقين وقصر القامة

كلما زادت زاوية التقوس، كلما قل طول المريض وعانى من قصر القامة وذلك نتيجة قصر المسافة بين مفصلي الفخذ والكاحل، ولذلك من المتوقع مع استعدال التقوس الذي يعاني منه الطفل أنه يزداد طوله بعض الشئ.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

متى يجب أن يشعر الآباء بالقلق بشأن تقوس الساقين؟


إذا كان طفلك يعاني من تقوس الساقين مع أي من الأعراض التالية ، فقد يكون لديه حالة مرضية:

  • تقوس الساقين التي تزداد سوءًا بعد سن الثانية
  • مظهر غير متماثل للركوع
  • يعرج عند المشي
  • آلام الركبة أو الورك
  • قامة قصيرة
تقوس الساقين للداخل
تقوس الساقين للداخل

تقوس الساقين للداخل عند الأطفال

و يطلق عليه ايضا اسم “التصاق الفخذين” حيث تكون الركبتين متقاربتين عندما يحاول الطفل الوقوف بينما تكون القدمين متباعدتين و ينتج عن هذه الحالة ضرر على الركبة حيث يقع معظم وزن الجسم على الجهة الخارجية من الركبة.

أسباب تقوس الساقين للداخل عند الأطفال

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى الإصابة بتقوس الساقين للداخل عند الأطفال ومنها:

أعراض وتشخيص تقوس الساقين للداخل عند الأطفال

يظهر تقوس الساقين للداخل في الأطفال فتكون الركبيتين ملتصقتين ببعضهما بينما تكون الساقين متباعدتين ويمكن رؤيتها بوضوح بالعين المجردة. قد يواجه الطفل صعوية أثناء المشي نتيجة ارتطام الركبتين ببعضهما أثناء المشي كما أنه قد يشعر بألم في الركبة و الساق مع التقدم في العمر ولذلك وجب زيارة الطبيب المعالج لكي يقوم باستعدال التقوس قبل اشتداد حالته.

علاج تقوس الساقين للداخل عند الأطفال

يختلف علاج تقوس الساقين للداخل عند الأطفال طبقًا للتشخيص الذي يحدده طبيبك المعالج ، وأغلب علاج التقوس البسيطة في الأطفال يكون بالعلاج التحفظي بدن إجراء الجراحات

ففي حالة أنه كان مرض لين العظام “الكساح: فهو ينتج عن نقص فيتامين “د” أو الكالسيوم ، ولذلك يأخذ الطفل فيتامين د فى بشكل حقن (تستمر فعاليتها لنحو ستة أشهر) أو فى شكل أقراص أو شراب

إلا أنه في بعض الحالات الشديدة قد يتم اللجوء لإجراء جراحات استعدال التقوس

ويجب أن يكون علاج التقوس مصاحبًا بتقليل في الوزن حيث أن السمنة من أحد أهم العوامل التي تؤثر في تقوس الساقين

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تقوس الساقين للخارج عند الأطفال

تقوس الساقين للخارج بحيث يستطيع الطفل ضم قدميه مع وجود مسافة كبيرة بين ركبتيه أثناء الوقوف.

طفل يعاني من تقوس الساقين للخارج
طفل يعاني من تقوس الساقين للخارج

أسباب تقوس الساقين للخارج عند الأطفال

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى الإصابة بتقوس الساقين للخارج ” ركبة فحجاء” منها

  • لين عظام الأطفال أو ما يسمى بالكساح وقد يكون ناتج عن نقص الكالسيوم أو فيتامين “د” في الجسم أو وجود خلل في وظيفته والذي يؤدي إلى ضعف ساق الطفل
  • حالات وراثية ولكنها غير شائعة
  • وجود أورام في العظم
  • مرض بلاونت
  • البدانة والسمنة

ومن الأسباب التي قد تسبب تقوس الساقين مع مرور الوقت هو ممارسة كرة القدم منذ سن صغير، فممارسة كرة القدم قد تساعد على حدوث تقوس الساقين .

أعراض وتشخيص تقوس الساقين للخارج عند الأطفال

يمكن ملاحظة المظهر الغير متناسق للساقين المتباعدتين بالعين المجردة حيث تظهر أعراض الحركة الغير متناسقة مع نمط المشي الغير مباشر.
قد يحتاج الطبيب إلى إجراء الأشعات الخاصة بالتقوس ” scanogram”
لقياس زاوية التقويس وتحديد العلاج المناسب لحالة التقوس لدى الطفل
كما أنه في الغالب لا يشعر الطفل بأي ألم نتيجة تقوس الساقين للداخل ولكن مع الوقت وازدياد العمر قد يشعر بألم مع الحركة وخاصة الحركات عالية المجهود كما أنها قد تؤثر بالسلب في نفسية الطفل.

علاج تقوس الساقين للداخل عند الأطفال

كما ذكرنا في السايق تختلف طرق العلاج باختلاف التشخيص عند الأطفال ويختلف العلاج حسب شدة التقوس و سرعة تطوره و سبب التقوس
و غالبا سيوصي افضل دكتور لعلاج تقوس الساقين للاطفال بإنقاص وزن الطفل حيث يساعد انقاص الوزن على تقليل الضغط على الركبتين مما يساهم في استقرار الساقين و الابطاء من زيادة التقوس لدرجات أكبر.

اذا كان التقوس ناتج عن لين العظام و كانت زاوية التقوس صغيرة فيتم العلاج بمكملات فيتامين د والكالسيوم الكافية العناصر الغذائية للعظم حتى يتمكن من تصحيح نفسه، وبالتالي يمكن علاج تقوس الساقين الناجم عن الكساح بهذه المكملات الغذائية وحدها.

في حالة مرض“بلاونت” يحتاج الطفل إلى إجراء عمليات. وتنقسمالإجراءات الجراحية المتبعة لتصحيح تقوس الساقين لنوعين رئيسيين، وهما كالآتي:

عملية تعديل مراكز النمو: أو ما يُعرف بعملية النمو الموجه، أو عملية تعديل سرعات النمو (بالإنجليزية: Hemiepiphysiodesis temporary arrest)،

وهي أكثر أنواع الجراحات المستخدمة لعلاج تقوس الساقين، وتُجرى من خلال وضع شريحة صغيرة ومسمارين على طول صفائح النمو المتواجدة في نهاية العظام الطويلة، والمسؤولة عن زيادة طول العظام مع نمو الطفل، مما يؤدي إلى إبطاء عملية النمو على جانب واحد من مركز المكو، وبالتالي تصحيح وضع التقوس تدريجيًا مع نمو الطفل، ويشار إلى أنّ هذا الإجراء يعد بسيطًا وسهلًا وقابلًا للإرجاع، ويجدر التنويه إلى أنّ تصحيح التقوس يحتاج لفترة تتراوح من 6 إلى 12 شهرًا على حسب درجة اتقوس، وسيتمكن الطفل من المشي بعد العملية مباشرةً دون الحاجة لاستخدام جبس او جبيرة .

قطع عظم قصبة الساق: (بالإنجليزية: Tibial osteotomy)

تُجرى هذه العملية من خلال شق عظمي بسيط فى قصبة الساق (القصبة) التي توجد مباشرةً أسفل الركبة، ويعاد استعمال التقوس، ثم تُثبّت عظمة قصبة الساق فو ضعها السليم خلال فترة التعافي؛ إما باستخدام مثبت خارجي يوضع على الجزء الخارجي من الساق أو شريحة داخلية ومسامير طبية، وقد يكون من الضروري استخدام العكاز لبعض الأسابيع بعد إجراء العملية، كما يمكن وضع جبيرة من الجبس لحماية العظام أثناء التعافي في بعض الحالات، ويمكن القيام ببعض تمارين العلاج الطبيعي حسب توصيات الطبيب كمحاولة لاستعادة قوة العظمة وحركاتها، ووسيوضّح الطبيب للمُصاب الوقت الذي يحتاجه للتعافي والقدرة على العودة لممارسة الأنشطة اليومية

كما أنه من الأفضل زيارة أطباء العلاج الطبيعي لأنهم قد ينصحون ببعض التمارين التي تعمل على تقوية الفخذ و عضلات الساق والتي تساعد أيضًا على استقرار الركبتين.

علاج التقوس بالأعشاب

بالبحث فى الانترنت عن علاج لتقوس الساقين عند الأطفال قد تجد الأمهات الكثير من المواقع التى تذكر طرق عديدة لعلاج هذا التقوس منها الأعشاب ، إلا أنه لم يثبت أن هذه الأعشاب تصلح لعلاج و استعدال الاعوجاج والتقوس الذى يكون موجودا بالعظام 

تمارين لعلاج تقوس الساقين عند الأطفال

لم يثبت علميا ان هناك تمارين معينة تساعد الأطفال على التخلص من التقوس الذى يعانون منه. و يتصح الاهالي بممارسة الاطفال للرياضة للحفاظ على الوزن المثالي مع تجنب ارهاق الركبة و الساقين. و من أفكضل هذه الرياضات السباحة و التمارين المائية و المشي.

تقوس الساقين لطفل عمره عام

طفلة صغيرة لديها تقوس بالساقين

قد تبدأ الأمهات بالقلق عند رؤية تقوس في ساقي طفلها وخاصة وإن كان مولودها الأول ولكن أغلب الرضع يولدون بوجود تقوس بسيط في الساقين وتتفاوت درجة التقوس من رضيع إلى الآخر ، إلا أنه مع الوقت تبدأ ساقاه في اتخاذ شكلهما الطبيعى
ولذلك لا يجب الحكم على ساقيه منذ العام الأول ولكن إذا مر أكثر من سنتين ولم يعتدل التقوس طبيعيًا يرجح زيارة طبيبك المختص لفحص الطفل ومعرفة سبب التقوس وعلاجه.
كما ننصح بالحرص على أن يتعرض طفلك لفترات مناسبة وكافية لأشعة الشمس، وأيضًا أنه من المهم حصول الطفل على أطعمة غنية بالكالسيوم مثل منتجات الألبان، وفيتامين (د) بعد بلوغه 6 أشهر و من المهم ايضا الحصول على العصائر و المأكولات التى تحتوي على فيتامين سي.