التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ

التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ (Pigmented Villo-nodular Synovitis) حالة مرضية نادرة تصيب مفاصل الجسم. وهو مرض التهابي يظهر على شكل ورم حميد في المفاصل, تحديدا في الغشاء الزلالي (السينوفي) الذي يُعرف أيضًا باسم بطانة المفاصل والذي يتواجد في جميع مفاصل الجسم. التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المتصبغ والذي يعُرف بالإنجليزية باسم (Pigmented Villo-nodular Synovitis) واختصارًا (PVNS) هو أحد الأنواع الفرعية لأورام الخلايا العملاقة في غمد الوتر والتي تنتشر في بطانة المفاصل والأوتار, وهي أورام حميدة غير سرطانية ولكن لها أثر بالغ على الأوتار والمفاصل. يصيب التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المتصبغ مفصلي الركبة والفخذ بشكل خاص وفي حالات قليلة قد يظهر في أيًا من مفاصل القدم والكاحل والكتف والمرفق واليد والفك. 80% من حالات الالتهاب السينوفي الزغابي العقدي المتصبغ تظهر في مفصل الركبة ويظهر المرض عادًة في مفصل واحد دون المفصل المقابل.

قد يصيب هذا المرض الأشخاص من جميع الأعمار ولكن غالباً ما يظهر لدى البالغين بعمر الثلاثينيات والأربعينيات. نتعرف فيما يلي على هذا المرض النادر وطرق علاجه.

نظرة عامة

صورة توضيحية لالتهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ.
صورة توضيحية لالتهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ.

يُنتج الغشاء الزلالي في المفصل السليم كمية قليلة من سائل لزق شفاف لزج يميل لونه إلى الصُفرة يعمل على منع الاحتكاك بين غضاريف المفصل وتغذيتها والحفاظ على ليونة المفصل وامتصاص الصدمات. وفي حالة الإصابة بالالتهاب الزليلي الزغابي العقدي المتصبغ ينتج الغشاء كمية كبيرة من السائل مما يتسبب في تورم شديد بالمفصل وصعوبة في الحركة والشعور بالألم.

تؤدي الإصابة بالتهاب الغشاء الزلالي (السينوفي) الزغابي العقدي المتصبغ إلى تورم ونمو خلايا بطانة المفصل بشكل غير طبيعي, وتظهر الخلايا على شكل زغب وعقد, كما تظهر باللون الأحمر أو الذهبي والبني ومن هذا الوصف أتت تسمية المرض. وهذا التصبُغ  ناتج عن النزف الدموي في الغشاء الزلالي مسببًا ظهور الخلايا باللون الأحمر, واللون الذهبي والبني ناتج عن ترسب الهيموسيدرين الذي يتشكل أثناء انهيار جزيئات الهيموجلوبين بسبب النزيف المتكرر في بطانة المفصل. والهيموسيدرين هو مركب لتخزين الحديد في الجسم ويترسب في الخلايا بعد حدوث النزيف بكميات كبيرة ينتج عنها تصبغ وتلون الخلايا, كما قد يؤدي هذا الترسيب إلى تضرر الأعضاء المحيطة بالخلايا المصابة.

صورة داخلية لالتهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ
صورة داخلية لالتهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ

أنماط التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المتصبغ

ينقسم المرض لنمطين: موضعي وانتشاري.

أولًا النمط الموضعي (أو العقدي) (Localized PVNS Or Nodular PVNS)

حين يظهر الورم في أحد جوانب المفصل أو حين يشمل جزء من المفصل والأربطة التي تدعمه فهذا ما يُسمى بالنمط الموضعي والذي يتميز بحسن استجابته للعلاج. يتميز أيضًا بالشكل العقدي حيث يشكل نمو الأنسجة المرضي ورمًا أحاديًا, وهو النمط الأقل انتشارًا.

ثانيًا النمط الانتشاري (Diffuse PVNS)

يتسم هذا النمط بانتشاره في كامل المفصل حيث تنمو كل خلايا بطانة المفصل بصورة غير طبيعية. وهذا النمط الانتشاري يتسم بصعوبة علاجه, كما أنه الأكثر ضررًا والأكثر شيوعًا بين نمطي المرض.

أسباب الإصابة بالتهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المتصبغ

أسباب المرض مازالت غير معلومة على وجه الدقة ومازالت الأبحاث والدراسات تحاول التعرف على الأسباب المباشرة للمرض واكتشاف طرق الوقاية منه.

   تشير بعض الدراسات التي أُجريت على المرضى إلى أنه ربما توجد صلة بين المرض والتعرض لإصابة مباشرة في المفصل. كما تذهب بعض الدراسات باتجاه فرضية لعب الجينات التي تؤثر على نمو الخلايا في المفصل دورًا في الإصابة بالمرض. قد يُصَنَف مرض التهاب الغشاء الزليلي الزغابي العقدي المصطبغ مرضًا التهابيًا على غرار مرض التهاب المفاصل, فقد توصل الباحثون إلى نتائج مفادها وجود دلائل على الالتهاب لدى المرضى موضع الدراسة بمستويات عاليه مثل وجود بروتين سي التفاعلي (C-reactive protein).

 ومثل الأورام السرطانية قد تنمو هذه الخلايا المُشَكِلة للورم الحميد بالمفصل بدون رادع من الجسم لكنها لا تنتشر في باقي أعضاء الجسد مثل الأورام الخبيثة.

أعراض التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ

  • تورم شديد ناتج عن إفراط الغشاء الزلالي (السينوفي) في إفراز السائل الزلالي بداخل المفصل وكذلك تورم الخلايا ونموها بشكل غير طبيعي.
  • الألم. قد يشعر المريض بالألم في بعض الأحيان وبرغم الورم الشديد في المفصل إلا أن نسبة الشعور بالألم لا تتناسب مع حجم وشكل الورم.
التورم الناتج عن التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المتصبغ في الركبة
التورم الناتج عن التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المتصبغ في الركبة
  • محدودية في حركة المفصل.
  • تيبس المفصل.
  • ضعف وعدم ثبات المفصل (مثل خيانة الركبة) وتوقفه المفاجئ (تعليق) عند الحركة.
  •  دفئ وترقق الجلد المحيط بالمفصل المصاب.

هذه الأعراض قد تختفي وتظهر مجددًا وتزداد مع تطور المرض الذي يؤثر على المفاصل وأوتارها مؤديًا للإصابة بالتهاب المفاصل وتآكلها وتمزق محتمل للأربطة وتضرر العظام المحيطة.

تطور الإصابة التدريجي من التورم حتى التدهور التام للمفصل
تطور الإصابة التدريجي من التورم حتى التدهور التام للمفصل

التشخيص

أشعة سينية للنمط الانتشاري في المرفق وتوضح الأشعة ظهور ثقوب بالعظام نتيجة الورم
أشعة سينية للنمط الانتشاري في المرفق وتوضح الأشعة ظهور ثقوب بالعظام نتيجة الورم

يقوم الطبيب بالفحص الفيزيائي للمريض ويستعين بالأشعة التصويرية لتشخيص المرض واستبعاد أسباب أخرى لورم المفصل ويستعين بوسائل تشخيصية أخرى نذكرها فيما يلي:

الأشعة السينية

 يطلب الطبيب أشعة سينية (X) على المفصل المصاب والتي تصور الأنسجة عالية الكثافة ومنها يكتشف الطبيب مدى تضرر العظام المحيطة بالورم أو عدم تضررها واستبعاد أسباب أخرى للألم والورم.

الرنين المغناطيسي

يستعين الطبيب كذلك بصور أشعة الرنين المغناطيسي والتي توضح الأنسجة المحيطة بالمفصل وتساعد في تشخيص المرض, ففي حالة الإصابة بالنمط الموضعي (العقدي) تُظهر أشعة الرنين المغناطيسي الورم ككتلة عقدية واحدة, بينما في حالة النمط الانتشاري تظهر بطانة المفصل بشكل ثخين وكثيف أو تُظهر الورم ككتلة ممتدة ومنتشرة داخل المفصل وخارجه أحياناً حسب درجة انتشاره, وقد يظهر بالأشعة تضرر العظام والغضاريف.

بزل المفاصل

يتم في هذا الإجراء سحب كمية من السائل السينوفي (الزلالي) عن طريق أبره (سرنجة) وتحليلها. في معظم حالات التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المتصبغ يحتوي السائل السينوفي على دماء.  

تابعونا لمعرفة كل جديد

الخزعة (عينة) الزلالية

وهي إجراء جراحي بسيط باستخدام المنظار يتم خلاله أخذ خزعة (عينة) من بطانة المفصل ونسيج الورم وفحصها تحت المجهر. هذا الإجراء قد يكون ضروريًا للتأكد من تشخيص الحالة فى حالات النمط الانتشاري قبل إجراء جراحة مفتوحة. اما فى حالات النمط الموضعي فيتم أخذ العينة أثناء جراحة المنظار العلاجية و ليس قبلها.

علاج التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المُتصبغ

يعتمد علاج هذه الحالة على الاستئصال الجراحي للورم والذي قد يصاحبه علاج الأربطة المصابة حال تضررها أو تمزقها تمامًا. وتبيان الإجراءات الجراحية كما يلي؛

جراحة بالمنظار

يستخدم المنظار في استئصال الورم في النمط الموضعي وفي بعض حالات النمط الانتشاري. يتم خلال الجراحة إدخال أدوات طبية عن طريق شقوق صغيرة يوم الطبيب بفتحها على المفصل وإدخال كاميرا صغيرة الحجم تساعد الجراح على رؤية الورم والأنسجة المتضخمة ويقوم بإزالتها.

الجراحة المفتوحة

تتطلب حالات النمط الانتشاري إجراء جراحة مفتوحة وذلك بسبب انتشار الورم والتفافة حول المفصل من الأمام والخلف, مما يجعل الجراحة المفتوحة خيارًا أفضل لهذا النمط, حيث تتيح الجراحة مدخلًا كاملًا للجراح يسهل عليه إجراء استئصال كامل الورم مما يساعد على عدم عودته مرة أخرى. ومن الجدير بالذكر هنا أن الورم يعاود الظهور بعد استئصاله بنسبة 50% فى حالات النمط الالانتشاري.

الجمع بين الجراحة المفتوحة والمنظار

يلجأ الأطباء أحيانًا لهذا الإجراء في حالة وجود الورم حول الركبة, فيستأصل الطبيب الورم من الجهة الخلفية للركبة بالجراحة المفتوحة ويستخدم المنظار لإزالته من الجهة الأمامية ومن بطانة المفصل بالمنظار وذلك لتقليل فترة التعافي من الجراحة.

جراحة استبدال المفاصل

تتسبب المراحل المتقدمة من المرض في تآكل المفصل مما لا يدع مجالًا لعلاج الألم الناتج عن تضرر المفصل سوى لجراحة استبدال المفصل المصاب سواء تركيب مفصل صناعي للركبة أو تركيب مفصل صناعي للفخذ أو أية مفاصل أخرى متضرره. وهذه الجراحة تعالج الألم الناتج عن تلف المفصل وتعيد للمريض قدرته على الحركة بدون مشاكل وعادًة بعد استبدال المفصل لا يعود الورم للظهور مرة أخرى.

العلاج الإشعاعي

يُستخدم هذا الإجراء في علاج وتقليص حجم الورم في حالات النمط الانتشاري التي لم تنجح معها الإجراءات الجراحية السابق ذكرها وعاد الورم للتكون مرة أخرى. في السابق كان يتم تعريض المفصل للإشعاع عن طريق جهاز خارجي, أما الآن فيتم العلاج داخليًا عن طريق حقن المفصل بسائل مُشِع.

أسئلة متكررة عن التهاب الغشاء الزليلي الزغابي العقدي المصطبغ

ما هو علاج التهاب الغشاء الزليلي الزغابي العقدي المصطبغ؟

يقتصر علاج هذه الحالة على العلاج الجراحي الذي يختلف حسب نمط الورم ويحدد الطبيب الإجراء الجراحي المناسب للحالة.

هل التهاب الغشاء الزلالي الزغابي العقدي المصطبغ ورم سرطاني؟

لا. هو ورم حميد يؤدي إلى تضرر العظام والأنسجة المحيط بالمفصل المصاب ولكنه لا ينتشر في باقي الجسم ولا يتم تصنيفه كورم خبيث.

هل يمكن الوقاية من التهاب الغشاء الزليلي الزغابي العقدي المتصبغ؟

إلى الآن لم يتوصل الأطباء لأسباب مباشرة تؤدي للإصابة بهذا المرض لذلك لا توجد طرق للوقاية.

ما هي مضاعفات التهاب الغشاء الزليلي الزغابي العقدي المتصبغ؟

في حالة إهمال العلاج في المراحل المبكرة يؤدي إلى تضرر الأنسجة المحيطة مثل الأربطة الداعمة للمفصل التي قد تصاب بالتمزق مما يتسبب في ضعف المفصل. كما تتضرر العظام المحيطة بالمفصل ويتآكل المفصل ولا يمكن علاجه سوى باستبداله بآخر صناعي.

https://orthoinfo.aaos.org/en/diseases–conditions/pigmented-villonodular-synovitis

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK549850/

https://www.orthobullets.com/pathology/8050/pigmented-villonodular-synovitis

https://www.healthline.com/health/tgct/pvns-types-symptoms#treatment