Tag - ألتهاب

إلتهاب الأكياس الزلالية

موضع بعض الأكياس الزلالية جول مفصل الركبة

الكيس الزلالي هو كيس مملوء بكمية بسيطة من سائل يشبه الزيت و يوجد بجوار الأوتار و الأربطة فى المفاصل. و يعمل الكيس بمثابة سطح منزلق لتقليل الاحتكاك بين أنسجة الجسم المتحركة و بالتالي يكثر وجودها حول المفاصل الكبيرة مثل الركبة و الفخذ.

و قد  تلتهب هذه الأكياس لعدة أسباب مثل الإصابات و الإفراط فى إستخدام  المفصل و هو أكثر الأسباب شيوعا. و كذلك بعض الأمراض الروماتيزمية مثل الروماتويد و النقرس. و فى حالات قليلة تكون نتيجة ألتهابات ميكروبية (صديدية) نتيجة العدوى بالبكتريا

و يؤدي إلتهاب الكيس الى حدوث تورم و ألم بسيط و ربما بعض الإحمرار عند موضع الألتهاب. و يزداد الألم مع الحركة و يقل مع الراحة.

و يتم علاج ألتهاب الأكياس الزلالية الغير صديدية بالراحة و كمادات الثلج و الأدوية المضادة للإلتهابات. و فى بعض الحالات قد يلجأ الطبيب الى سحب جزء من السائل الزائد فى الكيس و تحليله و حقن كورتيزون موضعي للتخلص من الإلتهاب.

أما الإلتهابات الصديدية فيتم علاجها فى مراحلها المبكرة بواسطة المضادات الحيوية و الكمادات الدافئة و قد تحتاج الحالات المتأخرة الى جراحة للتخلص من الصديد.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تابعونا لمعرفة كل جديد

Read more...

غذاء مرضى التهاب المفاصل

التهاب المفاصل ليس مرضا واحد، ولكنه مجموعة من الأمراض تؤثر على المفاصل و أكثرها شيوعا هو خشونة المفاصل و الروماتويد. و معظم الناس ربما لا يدركون أن التغذية يمكن أن تحسن الطريقة التي يشعرون بها.

أول و  أهم نصيحة تتعلق بالغذاء هى التخلص من الوزن الزائد. فزيادة الوزن تضع ضغوطا إضافية على المفاصل، مما يزيد من خطر إهلاك الغضاريف. ولكن هناك سبب آخر للتخلص من زيادة الوزن.   فالدهون في الجسم ليست مجرد مادة خاملة، و لكنها خلايا حية ، قادرة على إنتاج الهرمونات والمواد الكيميائية التي تزيد في الواقع من مستويات الالتهاب.  و بالتالي فإن فقدان الوزن - عن طريق تجنب السعرات الحرارية الزائدة التي يمكن أن تسبب زيادة الوزن – سيؤدي تلقائيا الى تقليل مستوى الالتهاب في الجسم.

و يجب أن يكون طعام  مريض التهاب المفاصل مبنياً على أساس الهرم الغذائي الذي يشجع كل شخص سليم على الإكثار من تناول الخضراوات والحبوب وبذور البقول والفواكه والحصول على أقل كميات من الدهون والحلوى في الطعام. ويوفر الطعام المتزن غذائياً  ألوان متنوعة من الأغذية التي تحتوي على الفيتامينات المهمة للعظام ويؤدي الى الحصول على كميات معتدلة منه.

و من المهم للمرضى تجنب الأطعمة التي تجعل حالة الالتهاب اسوأ بما فيها الدهون المشبعة و الأطعمة المقلية  و اللحوم الحمراء والكربوهيدرات المكررة بسيطة. و كلك تقليل الحلوى و الأطعمة المملحة.

أما الأطعمة التى قد تقلل من الألتهاب فتشمل:

أوميجا 3 : حيث أثبتت  عدة دراسات أن زيوت أوميغا-3 فى الأسماك يمكن أن تقلل من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي.  و تؤدي الى انخفاض التعب و تورم و تيبس المفاصل والألم. و يوجد الأوميجا 3 فى أسماك السلمون والرنجة والماكريل و السردين، الأنشوجة. كما انه يباع على هيئة كبسولات فى الصيدليات.

 زيت الزيتون البكر: و هو يحتوي على الدهون غير المشبعة الاحادية، و يحمي الجسم ضد الالتهابات لاحتوائه على مضادات الأكسدة. ووجد الباحثون أن كلا من زيت السمك وزيت الزيتون يمنعان (أو يساعدان في خفض) التهاب المفاصل. و يوصي باستخدام زيت الزيتون عند الطهي، بدلا من الزيت النباتي أو الزبدة.

وقد أظهرت أحد الدراسات  أن زيت الزيتون يحتوي مادة oleocanthal  و التى تساعد على تجنب الاتهابات و تقوم بالعمل بطريقة مماثلة للادوية المضادة للإلتهابات. كما أثبتبت الدراسة أن ثلاث معالق و نصف من زيت الزيتون تعطي نفس التاثير المسكن لتناول 200 مجم من دواء Ibuprofen. و لكن هذه الكمية من زيت الزيتون تعطي ايضا 400 سعر حراري. و لذا من الافضل تناول زيت الزيتون بكمية معتدلة بدلا من الزيوت و الدهون التى تستخدمها حتى لا يحدث زيادة فى الوزن مما قد يزيد من درجة الخشونة. كما يجب تجنب تسخين زيت الزيتون لدرجات عالية لأن ذلك يفقده خصائصه المفيدة.

و فى دراسة أخرى وجد أن المرضى الذيت يتناولون أربعة ملاعق صغيرة من زيت الزيتون  يوميا لمدة 12 اسبوع يقل لديهم ألم التهاب المفاصل بدرجة كبيرة.

المواد المضادة للاكسدة و لا سيما فيتامين C-، السيلينيوم، الكاروتينات. فالالتهابات تنتج جزيئات يطلق عليها الجذور الحرة، تلك الجزيئات مضرة بخلايا الجسم. و تقوم  مضادات الأكسدة بحماية الجسم  من آثار الجذور الحرة. وقد أثبتت البحوث أن مضادات الأكسدة قد تساعد في منع بعض التهابات المفاصل، وإبطاء تقدمه وتخفيف الألم.

  • فيتامين C:   فيتامين C هو واحد من العناصر الغذائية الأكثر مسؤولية عن صحة الكولاجين و هى مادة موجووده فى الغضاريف و العظام. و تشير البحوث إلى أن الأشخاص الذين يتناولون كمية  منخفضة في فيتامين C يكونوا أكثر عرضة لبعض أنواع التهابات المفاصل. و لهذه الأسباب، من المهم أن تجعل فيتامين C الأطعمة الغنية جزءا هاما من النظام الغذائي الخاص بك يوميا. و يوجد لفيتامين C:  فى الجوافة والفلفل الحلو (أصفر / أحمر / أخضر)، والبرتقال، والجريب فروت، والفراولة، والأناناس، الكرنب والبابايا والليمون والقرنبيط، اللفت، والفاصوليا، و الكيوي و  الشمام و القرنبيط و الملفوف الأحمر والمانجو
  • السيلينيوم:  وجد أن إنخفاض مستويات السيلينيوم تؤدي الى هشاشة العظام، وربما التهاب المفاصل الروماتويدي. من أفضل الأطعمة للسيلينيوم:  التونة ، سرطان البحر، المحار، البلطي، والمعكرونة (القمح الكامل)، سمك القد، والجمبري، والحبوب الكاملة وجنين القمح.
  • الكاروتينات: والكاروتينات هي مجموعة من العناصر الغذائية المضادة للأكسدة قوية توجد في كثير من الفواكه والخضروات . و من أفضل الأطعمة التى تشمل الكاروتين: البطاطا الحلوة، والجزر، واللفت، اللفت الخضر، واليقطين،، الشمام، الفلفل الأحمر الحلو والمشمش والسبانخ.
  • التوابل: معظم الناس لا يدركون أن التوابل هي جزء من التغذية مثل الفواكه والخضروات. والتوابل تأتي من مصادر نباتية، وأنها يمكن أن يكون لها تأثيرات قوية على الصحة. توابل معينة يبدو أن لديها تأثيرات مضادة للالتهاب، وبالتالي ينبغي النظر لعلاج التهاب المفاصل. و خصوصا الزنجبيل والكركم.
أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تابعونا لمعرفة كل جديد

Read more...

دور طبيب العظام فى الروماتويد

الالتهاب الروماتويدي المفصلي هو التهاب مزمن غير معروف السبب يصيب مفاصل جسم. فى هذا المرض يحدث خلل في جهاز المناعة مما يجعل بعض الخلايا المسؤلة عن مهاجمة الميكروبات تهاجم الخلايا المبطنة للمفاصل. كما يؤثر المرض على أجزاء أخرى من الجسم غير المفاصل مثل الرئة ، والأوعية والشعيرات الدموية و العين .

ويصيب بشكل كبيير الفئة العمرية المتوسطة والتي تتراوح أعمارهم بين 30- 45 سنة ، ولكن بشكل عام يمكن أن يصيب

طبيب العظام له دور محدد فى علاج الروماتويد المفصلي

جميع الفئات العمرية بدون استثناء و هو أكثر شيوعا فى السيدات.
الأعراض:

يشكو المريض من ألم و تيبس في فترة الصباح الأولى حيث يكون هناك صعوبة في فتح و ضم أصابع اليد وصعوبة في استخدامها و قد تستمر إلى أكثر من ساعة ويصاحب ذلك صعوبة في القيام في الأعمال اليومية مثل الأكل وعملية اللبس واستخدام اليدين. و قد يصاحب ذلك أعراض تعب في الجسم وخمول بشكل عام .
كما قد يشكو المريض من جفاف بالعين كالإحساس بوجود شعر أو تراب بالعين ، وأيضا جفاف بالفم، و الحالات المتأخرة قد بحدث تجمع سوائل بين أغشية الرئة.
و بفحص المريض يكون هناك انتفاخ في المفاصل التي تأثرت بالمرض و يكون مدى الحركة محدود. و فى الحالات المتأخرة يحدث إنحراف فى المفاصل و لا سيما مفاصل اليد.و يتم التأكد من التشخيص بعمل التحاليل و الأشعات.
و يتساءل البعض: من يقوم بعلاج مرضى الروماتويد؟ هل هو طبيب العظام؟ و الحقيقة أن دور طبيب العظام ينحصر أساسا فى أمرين:

1. إذا حضر المريض لطبيب العظام و هو لا يعمل بتشخيص حالته و شك الطبيب فى وجود مرض الروماتويد فيقوم عندها بطلب التحاليل و الأشعات للتأكد من التشخيص ثم يقوم بتحويل المريض لطبيب متخصص فى الأمراض الروماتيزمية حيث أنه أكثر خبرة فى العلاج التحفظي (الغير جراحي) لمرضى الروماتويد و أدويته و جرعاتها و مضاعفاتها ......
2. قد تسوء حالة أحد المفاصل لدرجة قد تحتاج معه لإجراء جراحة مثل تركيب مفصل صناعي أو جراحة لإستعدال أعوجاج المفصل. و هنا يأتي دون طبيب العظام فى إجراء التدخل الجراحي.

و لذا فمن المهم لمرضى الروماتويد أن يكون هناك تواصل بين طبيب الأمراض الروماتيزمية و طبيب العظام بحيث يؤدي كل منهما دوره فى الوقت المناسب وفقا لحالة المريض.

مع تمنياتي لكم بالصحة

ا.د. هشام عبدالباقي

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تابعونا لمعرفة كل جديد

Read more...