كسر الساق “القصبة”

Last Updated on فبراير 24, 2020 by د/ هشام عبدالباقي

عظم الساق “القصبة” يعد من العظام الأكثر قوة في جسم الإنسان حيث يعد الحامل الرئيسي لوزن الجسم، وعادة ما يتطلب الأمر قوة كبيرة للتسبب في هذا النوع من الكسر مثل الإصطدام بالمركبات الآلية أو الارتطام على الأرض ، كما أنه لا يوجد عوامل وقائية تقي من الإصابة بكسر في الساق بدرجة أكيدة .

أسباب كسر عظمة الساق:


غالبًا ما تحدث كسور عظمة الساق عن طريق التصادمات الشديدة ، مثل حادث تصادم سيارة أو دراجة نارية وغيرها والذي يؤدي بدوره إلى تقسيم العظام إلى عدة قطع وتفتيتها أي كسر مضاعف ، أو بسبب الرياضات التي تتطلب تدخل عنيف كالهوكي أو السقوط أثناء التزلج أو حتى الاصطدام مع لاعب آخر أثناء كرة القدم، فهذه الضربات المباشرة قد تؤدي إلى كسر في القصبة.

كما أنه يمكن حدوث كسر إجهادي في الساق بسبب الوقوع المتكرر على إحدى الساقين كما قد يحدث فى البالية والجمباز وغيرها، وبالرغم من كوننا نعتبرها إصابات ليست بالقوية ولكنها قد تتسبب في كسور في عظمة الساق نتيجة تكرارها بكثرة .

أحيانًا العنف تجاه الأطفال قد يؤدي إلى كسر الساق لدى الأطفال ، كما أنه من الشائع وقوع الأطفال تحت سن سنتين من أعلى السرائر العالية ليسقط الطفل مرتطمًا بالأرض والذي يؤدي إلى كسر الساق أو كسر عظمة الفخذ أو كسور الركبة

عظام الساق وكسرها
عظام الساق وكسرها

أعراض كسر الساق:

  • عدم القدرة على المشي أو تحميل الوزن على الساق.
  • عدم استقرار وثبات الساق.
  •  خروج العظام في بروز من الجلد في مكان الكسر
  • التورم والكدمات
أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

الوقاية من كسر الساق:

لا يوجد خطوات لتجنب الإصابة بكسر في الساق بصورة أكيده ولكن يمكن القيام ب:

  • بناء قوة العظام وذلك عن طريق تناول الأطعمة والمشروبات المليئة بالكالسيوم وفيتامين د، كما أنه قد يصف إليك طبيبك بعض المكملات الغذائية التي تساعد في تكوين عظام قوية وسليمة
  • تجنب الرياضات العنيفة واستبدالها بركوب الدراجات والسباحة وذلك لتجنب الكسور الإجهادية
  • إنقاص الوزن لمنع التحميل الزائد على عظمة الساق وذلك أيضًا لتجنب الكسور الإجهادية، حيث تنتشر الكسور الإجهادية خارج الحالات الرياضية بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة والتهاب المفاصل ومرض السكري وهشاشة العظام
  • استخدام الأحذية الرياضية أثناء ممارسة الرياضة واستخدام الأحذية المناسبة للمشي التي تساعدك على المشي براحة وبتوازن
  • استخدام المعدات الخاصة لحماية القصبة أثناء ممارسة الرياضة

مضاعفات كسر القصبة:

قد يكون كسر القصبة مصاحبًا لألم شديد في الركبة أو الكاحل وتورمها، كما أنه قد ييؤدي الى إصابة في الأنسجة المحيطة بالعظام المكسورة مثل العضلات بالإضافة إلى إصابة الأعصاب والأوعية الدموية المجاورة ، ومن الممكن إذا كان الكسر مفنوحا (مصاحب لجرح فى الجلد) ان يؤدي الى التهاب صديدي بالعظام. و اذا التأم الكسر فى وضع غير سليم فقد يؤدي ذلك الى ان يعاني المريض من اختلاف طول الساقين بحيث تكون قدم أطول من الأخرى او أن يكون هناك تقوس بالساق.

تشخيص كسر عظمة الساق:

بعد مناقشة الإصابة والتاريخ الطبي ، سيقوم الطبيب بإجراء فحص دقيق ومن خلاله سيقوم بتقييم حالتك العامة ثم يركز على ساقك المصابة بالكسر

أشعة توضح كسر في عظمة الساق
أشعة توضح كسر في عظمة الساق

وعند وصف العلاج المناسب سينظر طبيبك إلي بعض الأشياء لعلاج الكسر بطريقة صحيحة مثل :

  • صحتك العامة وإذا كنت تعاني من الأمراض المزمنة أو الوزن الزائد
  • سبب الإصابة الخاصة بك إذا كان تصادم أو غيره
  • شدة إصابتك والألم وموضع بالتحديد
  • مدى تلف الجلد و الأنسجة المحيطة بالعظمة

طرق علاج كسر عظمة الساق :

وقد يلجأ الطيبب إلى استخدام الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية للكشف عن الكسر وتحديد شكله وشدنه ووصف العلاج المناسب للمريض، وتنقسم طرق علاج كسر عظمة الساق إلى:

العلاج الأولي: معظم الإصابات تسبب بعض التورم في الأسابيع القليلة الأولى و قد يستخدم طبيبك في البداية جبيرة لتوفير الراحة والدعم على عكس الجبس الكامل ، حيث يمكن تضييق الجبيرة أو توسيعها للسماح بحدوث تورم بأمان. و بمجرد أن ينخفض ​​التورم ، سينظر طبيبك في مجموعة من خيارات العلاج.

العلاج غير الجراحي لكسر عظمة الساق:

قد يوصى بالعلاج غير الجراحي للمرضى اذا كان طرفي الكسر متقاربين بدرجة كافية او فى المرضى يتعذر عليهم التدخل الجراحي بسبب مشاكل صحية خاصة. و يكون ذلك عن طريق :

تجبيس الكسر: بعد استخدام الجبيرة لفترة والتأكد من أنه لم يعد يوجد تورم في موضع الكسر يلجأ الطبيب لتجبيس منطقة حوالي 6 اسابيع أو اكثر تبعًا لشدة الكسر و عمر المريض ومن ثم يقوم بفك الجبس ، وبعدها سيحتاج المريض على الأرجح لإجراء بعض تمرينات إعادة التأهيل أو العلاج الطبيعي لتقليل التيبس واستعادة الحركة في الركبة.

تابعونا لمعرفة كل جديد

العلاج الجراحي لكسور عظم الساق:

يمكن التوصية بالجراحة لأنواع معينة من الكسور ، بما في ذلك

  • اذا كان طرفي الكسر غير متقاربين بدرجة كافية
  • الكسور المفتوحة مع الجروح التي تحتاج إلى مراقبة (و عادة يتم علاج هذه الحالات بالمتبتات الخارجية)
  • الكسور التي لم تلتئم مع العلاج غير الجراحي
  • الكسور مع درجة كبيرة من التفتت
كسر فى عظمة القصبة (الساق) مثبت بواسطة مسمار نخاعي
كسر فى عظمة القصبة (الساق) مثبت بواسطة مسمار نخاعي

تركيب المسمار النخاعي: فإن الطريقة التي يستخدمها معظم الجراحين لعلاج كسورعظمة الساق هي تركيب المسمار النخاعي و خلال هذا الإجراء ، يتم إدخال قضيب معدني مصمم خصيصًا في قناة الساق و يمر القضيب عبر الكسر لإبقائه في موضعه مما يساعد على التئام الساق. كما يسمح للمريض بتحريك الركبة و بالتالي يتجنب تيبسها.
تركيب الشرائح والمسامير : و لكن ساخدامها أقل شيوعا من المسامير النخاعية و التى عادة تكون نتائجها أفضل
كما أنه قد يتجه بعض أطباء العظام لعمل مثبت خارجي مثل مثبت اليزاروف لتثبيت العظام والمساعدة في عملية استشفائها و لا سيما اذا كان هناك جراح مصاحبة للكسر. و المثبت الخارجي هو عبارة عن إطار خارج الساق يتم تثبيته في العظام بدبابيس. ويوفر هذا الجهاز الثبات للعظام خلال فترة الالتئام، وتتم إزالته عادة بعد التئام الكسر.، .

علاج كسر الساق لدى الأطفال:

دائمًا ما يستبعد الأطباء فكرة التدخل الجراحي لعلاج كسور الساق لدى الأطفال وخاصة الصغار منهم في السن، وإنما يلجأ الأطباء إلى عمل تجبيس في منطقة الكسر وذلك لأن أغلب العظام تكون في مرحلة نمو وتكوين ولذلك يسمح الجبس بشفاء والتئام الكسور ونمو العظام طبيعيًا بسلاسة ويسر وبموضع سليم.