إصابة مركز نمو العظام

Last Updated on فبراير 24, 2020 by د/ هشام عبدالباقي

كسور الأطفال وخاصة كسور الركبة من الإصابات الشائعة و قد تؤثر هذه الكسور على مراكز النمو. و غضروف النمو هو منطقة قرب طرف العظام تحتوي على آلاف الخلايا الحية التي تقوم بإنتاج الأجزاء التي تتكون منها العظمة و بالتالي تكون مسؤولة عن نمو العظام فى الطول في الأطفال خلال مرحلة نموهم. وهذا هو آخر جزء من أجزاء العظام في التكلس وأقل جزء قوة فى العظام ولذلك فهو يشكل نقطة ضعف في عظام الأطفال الذين هم في مرحلة النمو وما قبل البلوغ.

إصابة مركز نمو العظام

و بما أن عظام الأطفال تلتئم بشكل أسرع كثيرا من عظام البالغين فإنه من الضروري أن يتم علاج هذه الحالات بأسرع وقت قبل أن يلتئم العظم المكسور في وضع خاطئ يؤثر على النمو لاحقا.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

التشخيص:

تحدث هذه الإصابات فى الأطفال الذين لا يزالون في مرحلة النمو وخاصة في بداية المراهقة. و هذه الإصابات تحدث بمعدل ضعفين عند الذكور عنها في الإناث. وقد يكون ذلك ناتجاً عن الطبيعة النشطة للذكور في هذه الفترة وكثرة تعرضهم للإصابات الرياضية.

ما يقارب الثلث من هذه الإصابات يكون نتيجة ممارسة الرياضات العنيفة مثل كرة القدم و السلة. وعشرون في المائة من إصابات غضروف النمو تكون نتيجة الألعاب الترفيهية مثل ركوب الدراجات والتزلج وغير ذلك.

أعراض إصابة مركز النمو تكون على شكل آلام متوسطة أو شديدة في منطقة الإصابة وكذلك تورم وانتفاخ في المنطقة المصابة وصعوبة في تحريكها، وتحد من حركة المفاصل القريبة منها. وفي الحالات الشديدة قد يكون هناك تشوه واضح في الطرف أو بروز للعظام من تحت الجلد مع نزيف خارجي.

يتم التشخيص بعد الفحص السريري للطرف المصاب وكذلك عمل الأشعات. و قد يلجأ الطبيب المعالج إلى طلب أشعة للطرف السليم أيضا لكي يقارنه بالطرف المصاب ليتمكن من اكتشاف الإصابة في غضروف النمو حيث إن بعض هذه الإصابات صعبة التشخيص ولا يمكن اكتشافها بسهولة على الأشعة و لا سيما أن غضاريف مركز النمو تكون شفافة فى الأشعة على عكس العظام. و في بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى الأشعة المقعطية أو أشعة الرنين المغناطيسي إذا كان هناك شك فى التشخيص.

تابعونا لمعرفة كل جديد

العلاج

هناك العديد من العوامل التي يجب أخذها في الحسبان عند علاج إصابات غضروف النمو مثل سن المريض وصحته العامة ووجود إصابات أخرى في الجسم ومدى التزحزح في أجزاء العظم المكسورة. و يتم تصنيف هذه الإصابات الى خمسة انواع:

إصابة مركز نمو العظام

النوع الأول :

يحدث الكسر هنا خلال غضروف النمو وقد لا تتحرك العظام من مكانها ولذلك فقد لا يكون الكسر واضحاً في الأشعة. وهذا النوع من الكسور حميد وعادة ما يلتئم بشكل جيد ولا تتزحزح أجزاء العظم المكسور وبالتالي فهذا النوع لا يستدعي التدخل الجراحي ويمكن علاجه بجبيرة طبية لبضعة أسابيع يتم بعدها نزع الجبيرة وتحريك الطرف المصاب.

النوع الثاني:

في هذا النوع يمر الكسر من خلال غضروف النمو وكذلك من خلال الجزء القريب من منتصف العظمة. وهذا النوع أيضاً عادة ما يلتئم بشكل جيد ومعظم الحالات يتم علاجها بجبيرة طبية إذا لم تكن هناك زحزحة في أجزاء العظمة المكسورة. أما في حال وجود تحرك أو زحزحة في أجزاء العظمة فقد يلزم التدخل الجراحي لإعادتها لوضعها الطبيعي و تثبيتها بمسامير ومن ثم يتم تثبيتها بالجبيرة لبضعة أسابيع حتى تلتئم.

النوع الثالث:

هذه الكسور تمر عبر غضروف النمو فقط ولكنها تتحرك لتزحزح أجزاء العظم المكسورة وهي بذلك تحتاج لتدخل جراحي لإعادة الجزء المتزحزح لمكانه الطبيعي وتثبيته، وهناك خطورة في هذا النوع من الكسور بأن يكون التلف الحاصل في غضروف النمو كبيراً وقد يؤدي لمشاكل في نمو العظام المكسورة في المستقبل.

النوع الرابع:

في هذا النوع يمر الكسر من خلال غضروف النمو وجميع أجزاء العظم المحيطة به وعادة ما يحتاج لتدخل جراحي لإعادة العظام لوضعها الطبيعي وتثبيتها. وهذا النوع من الكسور ذو خطورة كبيرة في إيقاف غضروف النمو والتسبب في تشوهات العظام مع مرور الوقت إذا لم يتم علاجها بصورة سليمة حيث يتوقف نمو جزء من مركز النمو بينما يستمر باقي المركز فى النمو فيحدث تشوه أو اعوجاج فى العظام المتكونة.

النوع الخامس:

يكون نتيجة إنضغاط مركز النمو و هذا نوع نادر و عادة لا يتم تشخيصه مبكرا

References:

http://www.ijoonline.com/article.asp?issn=0019-5413;year=2018;volume=52;issue=5;spage=462;epage=469;aulast=Sabharwal

https://www.sciencedirect.com/topics/medicine-and-dentistry/epiphysis-injury