ألم العصعص (الفقرات العصعصية)

Last Updated on مايو 4, 2022 by د/ هشام عبدالباقي

ألم العصعص (Coccydynia, or coccygodynia) هو التهاب أو إصابة الفقرات الأخيرة في العمود الفقري (Tailbone). ويعد ألم الفقرات العصعصية من الاسباب الشائعة لالم الظهر. ويتسبب ألم الفقرات العصعصية في ألم تختلف حدته من متوسط إلى شديد حسب درجة الإصابة. قد يعيق الألم المريض عن ممارسة أنشطته اليومية بشكل طبيعي أو يعيقه عن ممارستها تمامًا وذلك حسب درجة الألم. ويتراوح علاج الم الفقرات العصعصية بين عدة أيام إلى عدة شهور. وقليلًا ما تطور حالة بعض المرضى لتصبح آلام أسفل الظهر مزمنة وقد يضطر الطبيب في حالات نادرة للجوء للحل الجراحي وإزالة الفقرات المصابة. فما هي وسائل العلاج وما هي الأسباب المسئولة عن ظهور هذا الألم؟ هذا ما سنتعرض له في هذا المقال فندعوكم للمتابعة.

نظرة عامة
موقع الفقرات العصعصية كما توضحها الأشعة
موقع الفقرات العصعصية كما توضحها الأشعة

تقع الفقرات العصعصية في الطرف السفلي للعمود الفقري، حيث تقع تحت العَجُز وفوق الشرج. تحتوي الفقرات العصعصية على فقرات يتراوح عددها بين ثلاث إلى خمس فقرات على عكس المعتقد القديم القائل بأن فقرات أسفل الظهر هي عظمة واحدة، في حين أنهم فقرات قد تندمج أو لا تندمج كليًا مع الأوتار والأربطة المشابهة للغضاريف مُشكلًة ما يشبه مثلث عظمي. يوجد حركة محدودة بين هذه الفقرات عن طريق مفاصل ليفية وأربطة، كذلك حركة محدودة بين العَجُز والفقرات العصعصية.

في العادة، تتحرك فقرات العصعص للأمام والخلف تبعًا لحركة عظام الحوض، الفخذ، والأرجل. عند الجلوس، تتحرك العظام المكونة للحوض (بما في ذلك الفقرات العصعصية) للأمام وللخلف حركات بسيطة وذلك لدعم وتوازن أفضل للجسم.

لا يوجد وظيفة مباشرة للفقرات العصعصية ولكنها تخدم وظائف ذات أهمية كبرى للجسم مثل دعم الجسم عند الجلوس، كما أنها مركز التقاء العديد من العضلات، وأهمها عضلات قاع الحوض والعضلة الألوية الكبرى وهذه العضلات تدعم الشرج وتساعد الجسم عند الإخراج، كما أنها تحمي الأمعاء والقولون.

تنحني الفقرات العصعصية قليلاً إلى الداخل بدلاً من اتجاهها إلى الأسفل بشكل مستقيم وهذا لدى ثلثي البالغين. الثلث الآخر تنحني الفقرات لديهم إلى الداخل بصورة حادة وغير طبيعية لذلك يشعرون بألم في منطقة فقرات أسفل الظهر. وكما نرى فإن صِغَر حجم فقرات العصعص وصفتها التشريحية يجعلاها عرضه للإصابة.

اعراض الم العصعص

العرض الكلاسيكي هو الألم الذي يشعر به المصاب عند الضغط على منطقة فقرات أسفل الظهر، مثال على ذلك؛ عند الجلوس على سطح صلب أو كرسي بدون وسائد. وعادةً ما يتحسن الألم عند الوقوف أو المشي. وباقي الأعراض نذكر منها؛

  • ألم عميق في محيط الفقرات.
  • وجود كدمات في حالة الإصابة الخارجية.
  • ألم أثناء التبرز.
  • ألم شديد عند الحركة من الجلوس للوقوف.
  • تنميل.
  • صعوبة النوم بسبب الألم وكذلك صعوبة أداء المهام اليومية مثل قيادة السيارة أو الإنحناء.
موضع ألم الفقرات العصعصية
موضع ألم الفقرات العصعصية

أسباب ألم العصعص

يوجد أسباب عدة للإصابة بألم الفقرات العصعصية نقوم بتفصيلها لاحقًا، ولكن أولًا تجدر الإشارة إلى أن كثيرًا من المصابين بهذا الألم لا يوجد لديهم سبب واضح للإصابة ويبقى سبب الألم مجهولًا لديهم.

 تؤدي الإصابات المباشرة إلى التهاب الأنسجة المحيطة بالفقرات العصعصية مسببًة الألم وعدم الراحة، وقد يحدث كسر بالفقرات نتيجة الإصابة.

تتنوع أسباب الإصابة بين أسباب خارجية وداخلية تشتمل على:

  • السقوط أو الانزلاق إلى الخلف
  • الاصطدام المباشر بسطح صلب
  • الحركة المفرطة التي تنتج عن ممارسة رياضة بعينها مثل ركوب الدراجات، ركوب الخيل والتجديف.
  • تكرار التواء العضلات والأربطة المحيطة بفقرات أسفل الظهر يصيبها بالتمزق ومع الوقت لا تستطيع حمل الفقرات في وضع صحيح مما يتسبب في الألم وعدم الراحة
  • عدم الحركة وكثرة الجلوس على سطح صلب أو الجلوس لفترات طويلة في أوضاع غير مريحة.
  • الوزن، قد يتسبب فقدان الوزن السريع والمتكرر في إصابة الفقرات العصعصية وكذلك البدانة.
  • العمر، مع التقدم في العمر تفقد الانسجة والفقرات القدرة على أداء وظائفها بشكل تام
  • الولادة، أثناء الولادة تمر رأس الطفل بالقرب من طرف الفقرات العصعصية مما قد يتسبب في إصابتها وأحيانًا كسرها. كذلك تمدد عضلات الحوض أثناء الحمل والولادة. ويُزيد استخدام الطبيب لأدوات الجراحة مثل الملقط من فرص الإصابة.
  • عدوى، ونادرًا ما يتسبب فيها وجود خراج في منطقة أسفل الظهر.
  • انضغاط جذور الأعصاب
  • إصابة في الحوض أو الفقرات القطنية امتد أثرها للفقرات العصعصية
  • ونادرًا. وجود ورم في أسفل فقرات العمود الفقري، قد يكون سرطان عظام أو سرطان نشأ في مكان آخر وامتد لفقرات أسفل الظهر
أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

عوامل خطر الإصابة بألم الفقرات العصعصية

  • الجنس، النساء عرضة للإصابة بألم الفقرات العصعصية خمس مرات أكثر من الرجال. وذلك للطبيعة التشريحية للنساء، من اتساع الحوض وتمدد العضلات خاصةً عند الحمل والولادة.
  • ممارسة بعض أنواع الألعاب الرياضية مثل ركوب الدراجات والتجديف.
  • عوامل بيئية؛ مثل ممارسة الأعمال المكتبية أو الجلوس لفترات طويله على أسطح صلبة.
  • الوزن، فقدان الكثير من الوزن وكذلك البدانة.
  • التقدم في العمر

تشخيص ألم العصعص

يقوم الطبيب بفحص الملف الطبي الخاص بالمريض وسؤاله إذا ما كان قد تعرض للسقوط أو الاصطدام بسطحٍ صلب وعن توقيت بداية الشعور بالألم. ثم يقوم بالكشف السريري لتقييم الحالة عن طريق فحص منطقة الألم والكشف عن وجود كسر، تشوه، كتلة أو خراج. وقد يقوم الطبيب بعمل فحص للعمود الفقري وفحص للأعصاب. إذا لم يكتشف الطبيب سبب الألم بالفحص الفيزيائي، يستعين الطبيب بأشعة تشخيصية مناسبة للحالة وغالبًا ما تكون أشعة سينية. وقد يوصي الطبيب بعمل الأشعة أثناء الوقوف وأثناء الجلوس لرؤية أوضح لمكان الإصابة سواء كانت كسرًا أو خلعًا أو تغيرًا طال الفقرات العصعصية نتيجة إصابة خارجية أو داخلية. وأحيانًا يوصي الطبيب بإجراء أشعة مقطعية.

علاج ألم الفقرات العصعصية

علاج ألم الفقرات العصعصية يشتمل على العديد من الإجراءات، حسب شدة الألم وحالة الفقرات أو العضلات المصابة، نذكرها فيما يلي؛

العلاج المنزلي لألم العصعص

يعتمد حوالي 90% من المصابين بألم أسفل الظهر على العلاج المنزلي وهو ما يحتاجونه في الحقيقة وما يوصي به الأطباء بعد التأكد من عدم وجود أسباب تحتاج لنوع آخر من العلاج. ويشتمل العلاج المنزلي على:

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

العلاج التحفظي

يشتمل العلاج التحفظي على ما أسلفنا ذكره في الفقرة السابقة متضمنًا استخدام المسكنات ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية وما يلي من إجراءات؛

  • حقن الكورتيكوستيرويدات (الكورتيزون) لتقليل الالتهاب وكذلك الحقن بمادة مخدرة مثل الليدوكايين.
  • استخدام جهاز التحفيز الكهربي للعضلات وكذلك الأعصاب المُوَصلة للألم.
  • المساج والعلاج الطبيعي لتقوية العضلات المحيطة بالفقرات العصعصية، وتمرينات التمدد وتمرينات تصحيح وضع الجسم التي يُشرف على أدائها أخصائي العلاج الطبيعي.
  • العلاج بالوخز (الإبر)

العلاج الجراحي

يندر استخدام الحل الجراحي في علاج ألم أسفل الظهر. فلا يلجأ الطبيب للجراحة إلا بعد استنفاذ وسائل العلاج التحفظي. ويتم خلال الجراحة إزالة كل أو جزء من الفقرات العصعصية وذلك تحت تأثير التخدير (البنج) الكلي. يشعر المريض بعد الجراحة بتحسن في الم أسفل الظهر ولكن التعافي التام من أثر الجراحة يطول ويمتد من عدة أشهر إلى سنة. تستغرق الجراحة أقل من ساعة ويمكن إجرائها في العيادات الخارجية أو في مستشفى كأحد جراحات اليوم الواحد.

هل يوجد تمرينات لعلاج ألم أسفل الظهر؟

تمرينات لعلاج ألم الفقرات العصعصية

التمرين الأول
  1. الاستلقاء على الظهر مع مد القدمين للأمام.
  2. ثني إحدى الركبتين باتجاه الصدر.
  3. جذب الركبة التي سبق ثنيها برفق إلى الصدر.
  4. البقاء على هذا الوضع لمدة 30 ثانية ثم تكرار التمرين على الجانب الآخر.

هذا التمرين يؤدي إلى تمدد العضلة الكمثرية والعضلات الحرقفية. فوجود شد عضلي بهما يحد من حركة الحوض. تنشأ العضلة الكمثرية من منطقة الفقرات العصعصية ومن الممكن عند إصابتها بالتهاب أن تضغط على العصب الوركي. مع الوقت؛ يعمل هذا التمرين على تمدد العضلات وبالتالي اتساع مجال الحركة.

تابعونا لمعرفة كل جديد

التمرين الثاني
  1. الاستلقاء على الأرض.
  2. رفع الركبتين لأعلى مع إبقاء القدمين على الأرض.
  3. ثني الساق اليسرى بالقرب من الجسم، ووضع الكاحل الأيسر على الركبة اليمنى.
  4. لف الأيدي حول الفخذ الأيمن وسحبه برفق نحو الصدر لمدة 30 ثانية

يؤدي هذا التمرين إلى تمدد العضلة الكمثرية والألوية المتصلة بفقرات أسفل الظهر ومن الممكن أن يحدث شد بهذه العضلات نتيجة الجري أو المشي.

التمرين الثاني لتخفيف ألم الفقرات العصعصية
التمرين الثالث
  1. الركوع في وضع مستقيم. تحريك إحدى الساقين للأمام ووضع قدم الساق الأخرى على الأرض. يجب أن يكون الفخذ بزاوية 90 درجة مع الساق.
  2. وضع الركبة والساق الخلفية على الأرض وأصابع القدم متجهة للخلف.
  3. رفع الصدر ووضع اليدين حول الفخذين للثبات.
  4. الإنحناء قليلًا للأمام مع وتوجيه الحوض نحو الأسفل.
  5. الإبقاء على الوضع لمدة 20 إلى 30 ثانية.
  6. تكرار التمرين على الجانب الآخر.

يفيد هذا التمرين في حالة الجلوس لفترات طويلة والذي يتسبب في تيبس العضلات القطنية والحرقفية. فتمدد هذه العضلات (الحرقفية والقَطَنَية) يخفف من الم فقرات أسفل الظهر.

التمرين الرابع

يسمى هذا التمرين باسم (تمرين وضع الحمامة) وهو أحد تمارين اليوجا.

أسئلة متكررة عن ألم الفقرات العصعصية

هل يمكن الشفاء من ألم فقرات أسفل الظهر أم أنه ألم مزمن؟

نظرًا لانتشار ألم أسفل الظهر (الم الفقرات العصعصية) الواسع يعتقد الكثير من الناس أنه ألم لا يمكن علاجه إلا أنه عكس ذلك. فأغلب الحالات يتم شفائها بدون اللجوء لإجراءات طبية كبيرة. ويوجد العديد من الإجراءات المنزلية والطبية للتخلص من الألم سواء أكان سبب الألم معلومًا أم لا. والأفضل مراجعة الطبيب عند بدء ظهور الألم وعدم إهماله، ففي هذه الحالة قد يصبح مزمنًا ولكنه أمر قليل الحدوث.

هل المشي يساعد في تخفيف ألم أسفل الظهر؟

نعم، الوقوف والمشي يقللان من الضغط على الفقرات العصعصية وبالتالي يقل الألم.

متى أزور طبيب العظام بسبب ألم الفقرات العصعصية؟

عند الشعور بألم حاد في أسفل الظهر. وعندما يستمر الألم ولو كان محتملاً، لعدة أسابيع ولا يستجيب للعلاج المنزلي الذي أسلفنا ذكره في المقال.

كيف يمكنني تجنب ألم الفقرات العصعصية؟

يمكن تجنبها بعدم الجلوس لفترات طويلة دون وقوف أو حركة، وأيضًا تجنب الجلوس على أسطح صلبة. والحفاظ قدر الإمكان على إبقاء الأماكن التي تتواجد بها خالية مما قد يعيق الحركة ويتسبب في سقوطك.
 

https://rarediseases.info.nih.gov/diseases/5168/coccydynia

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3963058/