Tag - القدم

سقوط القدم

سقوط القدم – FOOT DROP

سقوط القدم أو تدلي القدم هو ضعف عضلي أو شلل في العضلات الرافعة للقدم يجعل من الصعب أن يقوم المصاب به برفع الجزء الأمامي من القدم وأصابع القدم مما يتسبب في صعوبة في المشي بالإضافة إلى سحب أصابع القدم على الأرض أثناء المشي.

سقوط القدم قد يكون علامة على وجود مشكلة معينة تسببه كعرض من أعراضها ولكنه ليس المشكلة بحد ذاتها. قد تكون هذه المشكلة عضلية ، ناتجة عن تلف الأعصاب في الساق ، أو نتيجة إصابة في الدماغ أو العمود الفقري.

عادة ما يؤثر سقوط القدم على قدم واحدة فقط ، ولكن قد تتأثر كلا القدمين حسب السبب.، كما يمكن أن تكون مؤقتة أو دائمة.

بشكل عام ، ينتج تدلي القدم عن ضعف أو شلل العضلات التي ترفع القدم، و يمكن أن يكون لها العديد من الأسباب المختلفة وتختلف علاجات تدلي القدم باختلاف السبب.

سقوط القدم

أسباب سقوط القدم

يحدث سقوط القدم نتيجة ضعف أو شلل العضلات الرافعة للجزء الأمامي من قدمك، ويمكن أن يحدث هذا بسبب عدد من المشاكل الأساسية والتي تتمثل في:

مشاكل الأعصاب المحيطية أو الاعتلال العصبي

غالبًا ما يحدث تدلي القدم بسبب الضغط على العصب الذي يتحكم في العضلات التي ترفع القدم، كما أنه في بعض الأحيان يحدث سقوط القدم بسبب حدوث ضغط على الأعصاب حول الركبة أو أسفل العمود الفقري.

يمكن أيضًا أن يحدث سقوط الساق نادرا بسبب إصابة أعصاب الساق أو تلفها أثناء جراحة استبدال مفصل الورك أو جراحة استبدال الركبة، أو يحدث بسبب تلف الأعصاب المرتبط بمرض السكري ، المعروف باسم الاعتلال العصبي السكري.

يمكن أن يحدث سقوط القدم بسبب العوامل الوراثية التي تسبب تلف الأعصاب الطرفية وضعف العضلات.

ضعف العضلات

الضمور العضلي هو مجموعة من الحالات الوراثية الموروثة التي تسبب ضعفًا تدريجيًا في العضلات ويمكن أن تؤدي أحيانًا إلى سقوط القدم. قد يحدث أيضًا سقوط القدم بسبب حالات هزال العضلات، مثل ضمور العضلات أو مرض العصب الحركي أو مرض التصلب الجانبي الضموري أو حتى شلل الأطفال.

اضطرابات الدماغ والنخاع الشوكي

يمكن أن يحدث سقوط القدم أيضًا بسبب الحالات التي تؤثر على الدماغ أو النخاع الشوكي ، مثل:

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تشخيص سقوط القدم

سيقوم الطبيب بمشاهدة طريقة المشي الخاصة بك وفحص عضلات ساقيك، و في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة لاختبارات التصوير ، مثل الأشعة السينية أو الفحص بالموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية.

قد يُوصى الطبيب بعمل اختبارات التوصيل العصبي للمساعدة في تحديد مكان تلف العصب المصاب، كما قد يطلب أيضًا إجراء تخطيط كهربية العضل ، حيث يتم إدخال أقطاب كهربائية في ألياف العضلات لتسجيل نشاطها الكهربائي.

سقوط القدم

علاج سقوط القدم

يعتمد علاج سقوط القدم على سبب سقوط القدم ومدة إصابتك به. قد يفيد إجراء تغييرات صغيرة في منزلك ، مثل إزالة الفوضى واستخدام السجاد والحصائر غير القابلة للانزلاق ، في منع السقوط. كما أنه من الضروري رفع قدمك أعلى من المعتاد عند المشي لتجنب خطر سقوطك.

هناك أيضًا بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في تثبيت قدمك وتحسين قدرتك على المشي و تشمل هذه الإجراءات:

ارتداء دعامة أو جبيرة في الكاحل لإبقاء قدمك في الوضع الطبيعي

دعامات لرفع سقوط القدم

تعتبر الدعامات والجبائر هي العلاج الأكثر شيوعًا حيث يتم ارتداء دعامة أو جبيرة للقدم في الجزء السفلي من الساق للمساعدة في التحكم في الكاحل والقدم والمحافظة عليهم في وضع مستقيم لتحسين مشيك.

العلاج الطبيعي لتقوية عضلات القدم والكاحل والساق

يستخدم العلاج الطبيعي لتقوية عضلات القدم والساق وبنسبة كبيرة يقوم بتحسين قدرة الشخص على المشي.

التحفيز الكهربائي للأعصاب

في بعض الحالات ، يمكن استخدام جهاز تحفيز كهربائي مثل جهاز التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد وذلك لتحسين القدرة على المشي بشكل أسرع وبجهد أقل وثقة أكبر. فيتم وضع أجزاء ووصلات من الأقطاب الكهربائية ذاتية اللصق على الجلد، بحيث يتم وضع أحدهما بالقرب من العصب الذي يغذي العضلة والآخر فوق مركز العضلة. تقوم هذه الوصلات بتوصيل الأقطاب الكهربائية بمحفز يعمل بالبطارية، وهو بحجم حزمة البطاقات ويتم ارتداؤه على حزام أو الاحتفاظ به في الجيب. ينتج هذا المحفز نبضات كهربائية تحفز الأعصاب على انقباض وشد العضلات المصابة. يتم تشغيل هذا المحفز بواسطة مستشعر في الحذاء ويتم تنشيطه في كل مرة يترك فيها كعبك الأرض أثناء المشي.

التدخل الجراحي لعلاج سقوط القدم

قد تكون الجراحة هى الهلاج المناسب في حالات سقوط القدم طويلة الأمد أو الدائمة التي تسببت في فقدان دائم للحركة بسبب شلل العضلات. يتضمن التدخل الجراحي نقل وتر من عضلات الساق الأقوى خلف الساق و تقلها إلى العضلات الامامية الضعيفة الرافعة للقدم فتعمل العضلة المنقولة على رفع القدم. و اذا كانت العضلات الخلفية ايضا ضعيفة يتم اللجوء لجراحة تثبيت الكاحل فى زاوية مناسبة للمشي و لكن يفقد المفصل القدرة على الحركة.

تابعونا لمعرفة كل جديد

Read more...

الجري على رمال الشواطئ

على الرغم من أن الكثير من الأشخاص يمارسون الجري على رمال الشواطيء للإستمتاع بالهواء النقي و جمال الطبيعة إلا أن هناك  بعض المخاطر لذلك. فقد اثبتت الدراسات ان مارسة الجري على رمال الشواطيء و لا سيما فى الاشخاص الذين لا يواظبون على الرياضة قد يتسبب فى حدوث التهابات فى مفاصل و أوتار القدمين.

فعلا الرمال الجافة تغوص الرجلين فى الرمال مما يعيق الحركة و يضع عبئا كبيرا على عضلات و أربطة و اوتار  القدم. وعلى الرغم من أن الرمال الناعمة تقلل من قوة أرتطام الكعب بالأرض فقد اظهرت الدراسات ان المشي و الجري على الرمال الجافة يتطلب مرة و نصف الطاقة المبذولة فى المشي على الاسطح الصلبة. حيث ان دفع الجسم على الرمال الناعمة يتطلب قوة عضلية أكثر من تلك المستخدمه اثناء المشي على الأسطح الصلبة مما يزيد التحميل على المفاصل.

الجري على رمال الشواطيء

 اما الرمال الرطبة فيعتبر سطحها صلبا و يكون الجري عليها مثل الجري على الأسطح الصلبة الغير مستوية و هو ام غير جيد حتى لو كان الشخص يرتدي حذاءا رياضيا. كما ان الرمال الرطبة تكون بجانب البحر مباشرة و بالتالي يكون سطحها مائلا مما يؤدي الى التحميل على القدم بصورة غير مستوية و هو ما يساعد على حدوث إصابات.

و لذا فعلى الأشخاص الغير رياضيين تجنب الجري على رمال الشواطئ. اما بالنسبة للرياضيين المواظبين على الجري فلا مانع من الجري على الشواطئ لمسافات معتدلة على أن يكون ذلك بصورة تدريجية حتى تتأقلم العضلات و العظام على الذلك.

أما السير على الرمال و الاحجار على الشاطيء بدون احذية فهو مفيد للقدمين حيث يساعد ذلك على تنبيه و تشغيل العديد من العضلات التى لا تعمل فى الحياة اليومية أثناء المشي بالأحذية على أسطح مستوية. كما ان هذا أمر مريح للأعصاب و مفيد للدورة الدموية.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

تابعونا لمعرفة كل جديد

Read more...