قطع و تمزق الرباط الصليبي الأمامي

 قطع الرباط الصليبي الأمامي وتمزقه أحد أكثر إصابات الملاعب شيوعًا، خاصًة بين لاعبي كرة القدم والسلة والتزلج وأي ألعاب رياضية تتطلب القفز والنزول المفاجئ على الأرض، وكذلك الالتفاف والتوقف المفاجئين. وقديمًا كان قطع الرباط الصليبي الأمامي كفيلًا بإنهاء الحياة الاحترافية للاعب المصاب. أما في الوقت الحالي ومع تطور الطب وتقنيات الجراحة أصبح لنجاح جراحة قطع الرباط الصليبي الأمامي أو تمزقه نسبة كبيرة من بين نسب نجاح جراحات الركبة. ويعرف الرباط الصليبي الأمامي بالإنجليزية اختصارًا بACL، التي هي الأحرف الأولى لجملة (anterior cruciate ligament) وفيما يلي نستعرض أهم النقاط المتعلقة بإصابات الرباط الصليبي الأمامي وطرق علاجه.

محتوى الصفحة

ما هو الرباط الصليبي؟

تتكون الركبة من التقاء ثلاثة عظام، عظمة الفخذ، وعظمة الساق (تعرف كذلك باسم قصبة الساق أو الظنبوب) وعظمة الرضفة (رأس الركبة أو الصابونة) وتُشكل الأخيرة درع حماية لمفصل الركبة ومكوناته الداخلية. يوجد الرباط الصليبي الأمامي في منتصف الركبة وهو واحد من أربع أربطة هامة تربط ما بين عظمتي الفخذ والقصبة، وتحافظ على ثبات المفصل، وهم؛ الرباط الصليبي الأمامي و الرباط الصليبي الخلفي والرباط الداخلي الجانبي والرباط الداخلي الخلفي. إلا أن قطع وتمزق الرباط الصليبي الأمامي هو أكثرهم شيوعا.

يشبه الرباط الصليبي الأمامي الحبل. حيث يربط طوليًا بين عظمتي الساق والفخذ. ممسكًا بطرفه العلوي عظمة الفخذ وطرفه السفلي ممسكًا بعظمة القصبة. ووظيفة الرباط الصليبي الأمامي الاساسية هي أن يمنع عظمة القصبة من الانزلاق للخارج والتحرك أمام عظمة الفخذ أثناء الحركة. كما انه يوفر الثبات اللازم لمفصل الركبة وذلك بمنع عظمة القصبة من الدوران بصورة زائدة حول محور عظمة الفخذ. يقوم الرباط الصليبي الأمامي أيضًا بوقف فرد الركبة عندما تكون الرجل على استقامتها ويمنع فردها بصورة زائدة.

قطع الرباط الصليبي الأمامي
شرح لمكان الرباط الصليبي

إصابات الرباط الصليبي الأمامي

تعتبر اصابات الرباط الصليبي الأمامي من أكثر الإصابات الرياضية شيوعاً، وعادًة ما تحدث كإصابات ملاعب، خاصًة في الالعاب الرياضية التي تستلزم تغيير الاتجاه بصورة مفاجئة أثناء الجري، كما يحدث أثناء المراوغة في كرة القدم والسلة. وأيضًا قد تحدث إصابات الرباط الصليبي نتيجة حادث، مثل السقوط من ارتفاع أو حدوث التواء بالركبة.
واحتمال حدوث الإصابة في النساء أكثر من الرجال الذين يمارسون نفس الرياضة بحوالي 2 – 8 أضعاف، وذلك نظرًا لوجود اختلافات تشريحية وهرمونية بينهما. كما انه عند دراسة وضع القفز والهبوط في الرجال والنساء، وُجد أن النساء تستخدم وضعية هبوط تؤدى لزيادة شد الرباط الصليبي الامامي. هذا بالإضافة لعدم توازن قوة عضلات الفخذ الامامية والخلفة عند النساء.

قطع الرباط الصليبي الامامي يؤدي الى خشونة بالركبة و قطع بالغضاريف الهلالية
تمزق في الرباط الصليبي الأمامي

 ينتج عن تمزق الرباط الصليبي الأمامي عدم ثبات مفصل الركبة خاصة مع الجري وتغيير الاتجاه المفاجئ. وكثيرا ما يصاحب قطع الرباط الصليبي الامامي إصابات أخرى مثل؛ قطع بالغضاريف الهلالية او بالغضاريف المفصلية، والتي تغطي سطح العظام. اهمال علاج هذه الإصابة يؤدي الى عدم ثبات المفصل، والشعور بتيبس في مفصل الركبة, وحدوث تمزق بالغضاريف الهلالية وخشونة الركبة مع مرور الوقت.

درجات الالتواء المسببة لإصابات الرباط الصليبي الأمامي

حوالي نصف إصابات الرباط الصليبي الأمامي يصاحبها إصابات أخرى في الاربطة أو تضرر في البنية الهيكلية للركبة. وتتفاوت إصابات أربطة الركبة عمومًا والرباط الصليبي كأحدها في درجة الإصابة الناتجة عن الالتواء وتصنيفها كما يلي:

التواء من الدرجة الأولى

الاصابة بالتواء بسيط في الركبة قد ينتج عنه تمدد زائد في الرباط الصليبي الأمامي. ولكن يحتفظ الرباط الصليبي الأمامي بقدرته على مساعدة مفصل الركبة في الحفاظ على ثباته.

التواء من الدرجة الثانية (قطع جزئي في الرباط الصليبي الأمامي)

وهنا يتمدد الرباط الصليبي الأمامي بشدة نتيجة الالتواء، فيرتخي الرباط تمامًا ويفقد مفصل الركبة قدرته على الثبات وشعور المصاب بخيانة الركبة عند محاولة المشي بسرعة أو الالتفاف. ويشيع استخدام مصطلح تمزق جزئي في الرباط الصليبي لوصف هذه الحالة، هذا إلى جانب التمزق الفعلي في أحد أجزاء الرباط الصليبي.

التواء من الدرجة الثالثة (قطع كلي في الرباط الصليبي الأمامي)

حالة القطع الكلي في الرباط الصليبي الأمامي هي الأكثر شيوعًا بين حالات إصابات الرباط الصليبي. وتشير هذه الحالة إلى تهتك الرباط الصليبي وانقسامه إلى جزئين وبالتالي فقد مفصل الركبة لأحد أهم عوامل ثباته.

 

الوقاية من إصابة الرباط الصليبي الامامي

هناك العديد من العوامل التى تساعد على تجنب إصابة الرباط الصليبي الامامي و منها:

  • القيام بتمارين منتظمة لتقوية عضلات الفخذ الامامية والخلفية للحفاظ على توازن تلك العضلات.
  • عمل تمرينات تقوية لعضلات الفخذين، الحوض وأسفل البطن.
  • الاهتمام بتعليم الرياضيين التقنيات المناسبة لوضع الركبة أثناء الجلوس والقفز والهبوط. و حركات الدوران أثناء الإرتكاز على الرجل.
  •  تجنب اللعب على أرض غير مستوية والحرص على تجنب الملاعب الرديئة وارتداء أحذية رياضية مناسبة.
  • إرتداء دعامة الركبة الطبية ليس لها دور مهم في تجنب إصابات الرباط التصالبي الأمامي أو تقليل خطر تكرار الإصابة بعد الجراحة.
الرباط الصليبي الأمامي
الرباط الصليبي الأمامي

 عوامل تزيد من التعرض للإصابة

  • السيدات أكثر عرضة للإصابة بتمزق الرباط الصليبي، بسبب عوامل تشريحية تتمثل في ضعف قوة العضلات المحيطة بالركبة مقارنًة بالرياضيين من الرجال. واختلاف تشريحي في محاذاة الحوض والأطراف السفلية. وكذلك اختلافات بيولوجية وهرمونية، تتمثل في تأثير الأستروجين على خصائص الأربطة.
  • نوع الرياضة، ولا سيما كرة السلة، كرة القدم، لما تسببه هذه الألعاب الرياضية من ضغط على الركبتين، نتيجة الحركات المفاجئة التي تؤدي لإصابات تتعرض خلالها الركبة إلى الالتواء المتكرر.
  • العمر: يتعرض الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و45 عاماً غالباً إلى التمزق، وذلك بسبب نمط حياتهم النشط بما في ذلك ممارسة الرياضة.
  • الإصابات السابقة: يرتفع خطر الإصابة بتمزق الرباط الصليبي الأمامي لديك، في حال كنت قد تعرضت لتمزق الرباط في وقت سابق.
  • اللعب على ملاعب العشب الاصطناعي

الهبوط فى وضع خاطيء بعد القفز. و لتجنب ذلك يجب ان تكون عظمة الفخذ و القصبة على استقامة واحده عند النظر الى الجسم من الامام. و لكن اذا كانت الركبتين متجهتين الى الداخل فإن ذلك يعرض الرباط الصليبي الامامي و الرباط الداخلي للتمزق. و لذا يجب على المدربين تدريب اللاعبين على الوثب و الهبوط بالطريقة السليمة بصورة متكرره لتجنب الإصابة.

jumping
الوثب الخاطئ

كما يجب تقوية العضلات المحيطة بالركبة (عضلات الفخذ الامامية و الخلفية) و عضلات الفخذ قبل ممارسة الرياضة حيث انها تساعد على اتخاذ الأوضاع السليمة و تحافظ على ثبات مفصل الركبة.

أعراض تمزق وقطع الرباط الصليبي الأمامي

بعد إصابة الرباط الصليبي الأمامي مباشرة:

  • قد يُسمع صوت (طقطقة) بالركبة ناتج عن قطع الرباط الصليبي. وقد يتبعه سقوط ناتج عن تخلخل الركبة وفقدان المفصل لثباته، وبالتالي يختل توازن المصاب.
  • يشعر المريض بآلام شديدة في الركبة.
  • صعوبة في الوقوف او المشي او ثني الركبة.
  • تورم وانتفاخ في الركبة يختلف في شدته حسب شدة الإصابة. والذي يحدث خلال الساعات الأولى بعد الإصابة نتيجة حدوث تجمع دموي داخل الركبة.
  • عدم الراحة أثناء المشي.
  • فقدان نطاق حركة مفصل الركبة.

أما إذا كانت الإصابة قديمة فإن أعراض تمزق الرباط الصليبي تكون اقل حدة. حيث يشكو المريض من:

  • تكرار عدم ثبات الركبة (الإحساس بأن الركبة تخونه) وانثنائها لا إرادياً عند القيام بالجري، المشي بسرعة، أو عند صعود السلم او نزوله، وغير ذلك من الأنشطة التي تحتاج لثبات الركبة.
  • قد يتكرر حدوث تورم بها.
  • ضعف وضمور بعضلات الفخذ الأمامية.
  • مع مرور الوقت قد تصاب الركبة بالخشونة.

 

التشخيص:

  • يتم تشخيص قطع الرباط الصليبي بالفحص السريري لركبة المريض. واختبار مدى ثباتها عند محاولة تحريك عظمة القصبة للأمام بالنسبة لعظمة الفخذ، ومقارنتها بالركبة الأخرى الغير مصابة. إلى جانب مراجعة التاريخ الطبي للمريض وسؤاله عن إصابات سابقة في الركبة.
  • قد يطلب الطبيب عمل سونار للركبة ورنين مغناطيسي للركبة (كما في الصورة) للتأكد من التشخيص وأحيانًا يلجأ الطبيب لمنظار الركبة التشخيصي. وأيضًا للتأكد من عدم وجود إصابات أخرى بالركبة حيث انه من الشائع أن يصاحب هذه الإصابة حدوث تمزق بالغضروف الهلالي أو قرحة بسطح المفصل.
  • الأشعة السينية عادة لا تكون مطلوبة الا لاستبعاد وجود كسر العظام. حيث أن الأشعة السينية لا تُظهر الأنسجة الرخوة مثل الأربطة والأوتار

في هذا الفيديو يقوم الدكتور هشام عبد الباقي بشرح طريقة تشخيص تمزق الرباط الصليبي، وكيفية عمل اختبارات ثبات مفصل الركبة.

تشخيص قطع الرباط الصليبي
رباط صليبي أمامي مقطوع
عمل رنين مغناطيسي للركبة
رباط صليبي أمامي سليم

أضرار قطع الرباط الصليبي الامامي

عواقب عدم علاج تمزق الرباط الصليبي الامامي تتفاوت من مريض لآخر. وذلك حسب مستوى نشاطه، ودرجة الإصابة وأعراض عدم ثبات (خيانة) الركبة.

فأغلب المصابين بقطع جزئي في الرباط الصليبي، يتعافون بدون القيام بعملية الرباط الصليبي بعد فترة تأهيل تستغرق حوالي 3 شهور. الا ان بعض المصابين بقطع جزئي قد يستمروا في الشعور بعدم ثبات الركبة وقد يحتاجوا لتدخل جراحي.

اما المصابين بقطع كامل بالرباط الصليبي الامامي ففرصة تعافيهم أقل بدون جراحة. حيث ان الإصابة عادة ما تمنعهم من ممارسة الرياضات التي تتطلب تغيير مفاجئ في الاتجاه اثناء الجري. كما ان بعضهم يشعر بعدم ثبات الركبة حتى مع الأنشطة اليومية المعتادة مثل المشي.

والخيانة المتكررة للركبة تؤدي بمرور الوقت الى تلف الغضاريف الهلالية مما يؤدي الى خشونة مبكرة بمفصل الركبة.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

مضاعفات قطع الرباط الصليبي الامامي

الاشخاص الذين تعرضوا للإصابة بتمزق لبرياط المتصالب الامامي يكونون أكثر عرضه لإصابتهم بقطع فى الغضاريف الهلالية و بخشونة مفصل الركبة بمرور الوقت. و إجراء عملية الرباط الصليبي تقلل كثيرا من فرص حدوث خشونة الركبة وإن كانت لا تمنعها بصورة تامة.

علاج قطع و تمزق الرباط الصليبي الأمامي

إذا كانت الإصابة حديثة (خلال ساعات) يتم علاج اصابة الرباط الصليبي بوضع كمادات ثلج على الركبة، مع رفعها، وإعطاء المريض أدوية مسكنة ومضادة للالتهابات. كما ينصح المريض بالراحة، ووضع رباط ضاغط خفيف على الركبة، واستخدام عكازات خلال الأيام الأولى بعد الإصابة.

العلاج التحفظي

الأسعافات الأولية التى يتم عملها فور حدوث الإصابة تشمل:

  • الراحة. الراحة مهمة بصفة عامة للالتئام، فهي تحد من الضغط الواقع على ركبتك.
  • كمادات الثلج. قم بوضع الثَّلْج من فوق فوطة على ركبتك كل ساعتين على الأقل لمدة 20 دقيقة في كل مرة.
  • الرباط ضاغط لفّ رباط ضاعط ضغط حول ركبتك بصورة لا تعيق التدفق الطبيعي للدم فى الرجل
  • رفع الجزء المصاب. استلقِ على ظهرك مع رفع ركبتك على وسادة. بحيث يكون مستوى لاركبة أعلى من مستوى القلب

بعد اتخاذ الإجراءات الإسعافية الأولية، يتم تقييم حالة المصاب واختيار الخطة العلاجية المناسبة سواء علاج جراحي أو تحفظي،

العلاج التحفظي ييشمل الكمادات، مضادات الالتهاب، التمرينات الرياضية والدعامات والجبائر الطبية الخاصة بالركبة بالإضافة لإعادة التأهيل. و إعادة التأهيل بعد إصابة الرباط الصليبي يستمر عدة أسابيع. يتم خلالها أداء التمارين تحت إشراف من طبيب العلاج الطبيعي أو في المنزل. ويمكنك أيضًا ارتداء دعامة لتثبيت ركبتك واستخدام عكازات لبعض الوقت لتجنب تحميل وزن على ركبتك.

وتهدف إعادة التأهيل إلى تقليل الألم والتورم، واستعادة نطاق الحركة الكامل لركبتك، وكذلك تقوية عضلات الفخذ. وقد يساعد مسار العلاج الطبيعي هذا في علاج إصابة الرباط التصالبي الأمامي بنجاح للأفراد غير النشطين نسبيًا، أو الأشخاص الذين يشتركون في تمارين رياضية معتدلة مثل المشي، أو يمارسون رياضات تضغط بشكل أقل على الركبتين مثل السباحة.

العلاج الجراحي (جراحة إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي)

تشتمل هذه العوامل على ما يلي:

  • سن المريض: عادة ما كانت جراحة إعادة بناء الرباط الصليبي الامامي تتم للمرضى المصابين من سن المراهقة وحتى الثلاثينات من عمرهم. ولكن الابحاث الحديثة أكدت ان مدى نشاط المريض ومواظبته على الرياضة، هو عامل أهم من عامل السن في تحديد المرضى المستفيدين من جراحة الرباط الصليبي الامامي حتى إذا كان المريض عمره ستون عاما.
  • شدة إصابة الرباط الصليبي الأمامي (قطع جزئي أو كلي).
  • مدى ثبات الركبة.
  • مستوى نشاط المريض.
  • احتياجات المريض الحركية.
  • وجود إصابات مصاحبة بالركبة.

تابعونا لمعرفة كل جديد

متي تصبح جراحة الرباط الصليبي ضرورية؟

إذا كان المريض صغير السن وكثير النشاط، فالأفضل إجراء جراحة الرباط الصليبي للحفاظ على أسلوب حياة المريض واستمراره في ممارسة نشاطه الرياضي. بالإضافة الى ذلك، فإن حدوث تمزق بنسبة أكبر من 75% في الرباط الصليبي يستوجب التدخل الجراحي.

اما إذا بقيَ تمزق الرباط الصليبي دون علاج، مع وجود عدم ثبات بمفصل الركبة، فإنه بمرور السنوات تحدث أضرار لاحقة للمفصل وتتدهور حالته. حيث تتعرض الغضاريف المفصلية والغضاريف الهلالية لإجهاد شديد، مما يُعرض المريض لتآكل الغضاريف وتلفها.  

عملية الرباط الصليبي

إذا تقرر علاج المريض جراحيا فيمكن أن يتم إجراء عملية الرباط الصليبي بعد عدة أسابيع من الإصابة، حتى يكون تورم الركبة قد زال وتحسن مدى حركة الركبة. وفى خلال هذه الأسابيع، ينصح المريض بعمل تمارين لتقوية عضلات الفخذ، تقليل تورم الركبة الناتج عن الإصابة، ولزيادة مدى ثني الركبة.

  في هذه الجراحة، لا يتم خياطة الرباط المقطوع بل يتم عمل رباط صليبي جديد من الأنسجة الموجودة بالركبة. أضغط هنا لمزيد من التفاصيل عن هذه الجراحة.

كما يفضل ممارسة التمارين الرياضية، وخاصة في الأشهر الست الأولى من بعد إجراء عملية الرباط الصليبي الأمامي، وذلك للتسريع من عملية الالتئام وسرعة العودة لممارسة الحياة الطبيعية مرة أخرى.

فيديوهات خاصة بتأهيل المرضى بعد إجراء عملية الرباط الصليبي الأمامي

أما إذا تقرر عدم إجراء الجراحة، فيتم علاج المريض بوصف تمارين معينة لتقوية عضلات الفخذ، ولا سيما العضلات الخلفية لتجنب حدوث خيانة (عدم ثبات) بالركبة. كما يراعى عدم إرهاق المفصل وتجنب الرياضات التي تضع عبئا كبيرا على الركبة مثل كرة القدم. وقد ينصح المريض بارتداء ركبة طبية مطاطية ذات مواصفات خاصة.

في السنوات الاخيرة، تم عمل عدة أبحاث عن محاولة خياطة الرباط الصليبي الأمامي. وذلك لمساعدته على الالتئام دون الحاجة الى إعادة بنائه. ويشترط لهذه الجراحة ألا يكون قد مر على الإصابة أكثر من ثلاث أسابيع، وأن تكون الإصابة قريبة من منشأ الرباط من عظمة الفخذ. ولكن لم يتم تعميم هذه الجراحة حتى الآن حيث أنها لازالت تحت الدراسة.

القطع الجزئي للرباط الصليبي الامامي

الرباط الصليبي الامامي يتكون من حزمتين من الالياف. وقد يحدث للمريض إصابة تؤدي الى تمزق جزء فقط من الرباط الصليبي. وهذه الإصابات الجزئية تمثل 10-25% من إصابات الرباط الصليبي.

partial.ACL.jpg

ويتم تشخيص هذه الإصابة الجزئية بالرنين المغناطيسي. إلا أن فحص الطبيب للركبة المصابة له أهمية كبيرة في هذه الحالات. فأغلبية المرضى المصابين بقطع جزئي بالرباط الصليبي الامامي، والذين تكون ركبتهم ثابته بدرجة كافية عند الفحص ولا يشتكون من عدم ثبات (خيانة) الركبة، يتعافون بعد بضعة شهور من العلاج الطبيعي وتمارين تقوية لعضلات الفخذ دون الحاجة لاي تدخل جراحي.

إلا ان بعض المرضى المصابين بتمزق جزئي للرباط الصليبي يفقدون قدرًا كبيرًا من ثبات مفصل الركبة. وعدم ثبات الركبة بدرجة كافيه يحدده الطبيب المعالج بعد فحص الركبة. وفى بعض الحالات يتم تقييم مدى ثبات الركبة، ومدى قوة الجزء السليم من الرباط الصليبي من خلال المنظار. وإذا وجد بالفحص ان الجزء السليم من الرباط ليس بالقوة الكافية للحفاظ على ثبات الركبة، يتم اللجوء للجراحة حيث يتم إعادة بناء الجزء المقطوع فقط من الرباط الصليبي مع الحفاظ على الجزء السليم منه. وهذه الجراحة تتم من خلال المنظار، وعادة لا يحتاج المريض للمبيت بعدها بالمستشفى.  

وكلما كان المريض يمارس رياضات مرهقة للركبة، مثل كرة القدم كلما زادت فرصة احتياجه للجراحة. اما المرضى الذين يمارسون رياضات خفيفة الضغط على الركبة مثل السباحة والمشي فعادًة لا يحتاجون للجراحة لعلاج القطع الجزئي للرباط الصليبي.

كيف يمكنك التفريق بين قطع الرباط الصليبي وقطع الرباط الجانبي الأنسي؟

قد يكون من السهل الخلط بين الإصابتين وعدم التفريق بينهم ، حيث يظهر كل من الرباط الصليبي الأمامي الممزق و الرباط الجانبي للركبة الممزق أعراضًا متشابهة ، بما في ذلك: تورم الركبة والألم الشديد والكدمات المحتملة. و لكن الطبيب المعالج يسنطيع التفريق بين الاصابتين بفحص الركبة المصابة. و فى بعض الاحيان قد يحتاج لعمل رنين مغناطيسي للتأكد من التشخيص.

ما هي الإصابة الأكثر خطورة؟ قطع الرباط الصليبي الأمامي؟ أم قطع الرباط الجانبي الأنسي؟

إذا كنت تعاني من قطع الرباط الجانبي الأنسي ، من الشائع أن يتم علاجك عن طريق العلاج التحفظي والتأهيل العلاجي (العلاج الطبيعي) ولكن في أحيان قليلة قد نحتاج للتدخل الجراحي. أما في حالة قطع الرباط الصليبي الأمامي ، خاصة عند الشباب أو كبار السن النشطين فكثيرا ما تكون جراحة الرباط الصليبي ضرورية ، ومن أكبر مشكلة قد تواجهك في العلاج الجراحي هي أنه يستغرق مدة قد تصل لحوالي 9 أشهر لإعادة التأهيل للعودة لممارسة رياضات مثل كرة القدم ولذلك يبقى الرياضيون فترة طويلة بعيدين عن الملاعب. ولهذا يتفق معظم الأطباء على أن قطع الرباط الصليبي الأمامي هي من أسوأ إصابات الركبة.

قطع الرباط الصليبي في الاطفال والمراهقين

إصابات الرباط الصليبي في الأطفال والمراهقين ليست نادرة كما كان يعتقد في الماضي. فقد زاد عدد حالات قطع الرباط الصليبي التي تم تشخيصها في الأطفال خلال السنوات الاخيرة. وهذا ناتج عن زيادة وعي الأطباء بهذه الإصابة، وكذلك لتطور طرق التشخيص مثل الرنين المغناطيسي والمناظير. كما ان ذلك قد يعود أيضا لزيادة مشاركة الأطفال في الرياضات التي تضع عبئا كبيرا على مفاصل الركبة مثل كرة القدم.

ركبة الأطفال تختلف تشريحيا وفيسيولوجيا عن ركبة البالغين. والفرق الأساسي بين ركبة البالغ وركبة الطفل هو؛ وجود مراكز نمو العظام في نهاية عظمة الفخذ والساق على جانبي الركبة التي توفر معظم زيادة الطول للطفل.

علاج قطع الرباط الصليبي عند الأطفال والمراهقين

عند حدوث إصابة للرباط الصليبي في الأطفال، عادة ما يقترح العلاج غير الجراحي في البداية. وهذا عادة ما يشمل ارتداء ركبة طبية ساندة خارجية، عمل تمارين تقوية لعضلات الفخذ وتجنب الرياضات العنيفة. إلا أن نتائج العلاج الغير جراحي لا تكون جيدة في كثير من الحالات.

فاذا فشل العلاج الغير جراحي في إعادة ثبات الركبة، وتجنب “الخيانة” يتم اللجوء للخيارات الجراحية لتجنب تدهور حالة الركبة وحدوث إصابات إضافية أخرى بها. مثل؛ قطع الغضاريف الهلالية وخشونة المفصل. فقد أظهرت أحد الدراسات ان تأخير الجراحة لهؤلاء الأطفال لمدة ستة أشهر، يزيد من فرص حدوث قطع بالغضاريف الهلالية لخمس أضعاف.

بينما في البالغين؛ يتم علاج قطع الرباط الصليبي عادة بعمل جراحة لإعادة بناء رباط صليبي جديد من أوتار الفخذ. ويتم تثبيت الرباط الجديد في عظمتي الفخذ والقصبة، من خلال ثقب يتم عمله في عظمة الفخذ وآخر في عظمة القصبة. وإذا كان المصاب قد أقترب من مرحلة انتهاء النمو (14-16 عاما للبنات و15-17 عاما للأولاد) فيتم إجراء الجراحة بالطريقة التقليدية المتبعة في البالغين. لكن ولسوء الحظ، فان مراكز النمو حول الركبة في الاطفال موجودة في مسار ثقوب التثبيت وبالتالي فلا يمكن إجراء الجراحة للأطفال بنفس طريقة إجرائها في البالغين لأن ذلك قد يؤثر على نمو الطفل وعلى شكل العظام.

لذا في الأطفال الأصغر سنا، تم مؤخرا تطوير تقنيات خاصة بديلة، وذلك للحد من إمكانيات إصابة مراكز النمو اثناء الجراحة. هذه التقنيات تتطلب حفر الثقوب بعيدا عن مراكز النمو وليس من خلالها أو عن طريق تجنب الثقوب تماما وتثبيت الرباط حول العظام. وقد أثبتت هذه التقنيات نجاحا كبيرا في الحفاظ على الركبة وعلى عودة الأطفال لممارسة الرياضة بصورة طبيعية.

أسئلة شائعة عن قطع الرباط الصليبي

ماهي المخاطر الوارد حدوثها أثناء أو بعدإجراء جراحة الرباط الصليبي؟

جراحة الرباط الصليبي جراحة آمنه وناجحة بنسبة كبيرة جدًا. وتعد جراحة الرباط الصليبي من الجراحات الشائعة في مجال جراحات العظام. ومن ضمن المخاطر الغير شائعة لجراحة الرباط الصليبي المحتملة الإصابة بعدوى في المفاصل والعظام أثناء أو بعد الجراحة، أو حدوث تمزق في الأنسجة والأعضاء المحيطة، أو حدوث خدر بالساق.

هل يستطيع المصاب بالرباط الصليبي المشي؟

نعم يستطيع المصاب بقطع الرباط الصليبي ان يمشي بصورة طبيعية تماما. وفى بعض الحالات يستطيع الجري في خط مستقيم، ولكن عادة لا يستطيع تغيير اتجاهه فجأة أثناء الجري، حيث ان ذلك سيؤدي الى عدم ثبات مفصل الركبة، وربما وقوعه على الارض.

ما هي أضرار عدم إجراء جراحة الرباط الصليبي؟

قد يرفض بعض المرضى إجراء جراحة الرباط الصليبي رغم عدم ثبات الركبة بالفحص وتقرير الأطباء ضرورة اجراء الجراحة. إلا أنه إذا كان هناك خيانة متكررة، فمع مرور الوقت يزداد ألم الركبة، ويصعب عليه ممارسة نشاطات يومه الطبيعي من مشي وصلاة، وقد يصاب المريض بخشونة متقدمة في الركبة ويلجأ بعدها إلى تركيب مفصل ركبة صناعي.

هل يمكن تأجيل جراحة الرباط الصليبي لمدة بعد حدوث تمزق في الرباط الصليبي؟

من المحبذ عدم تأجيل إجراء جراحة الرباط الصليبي كثيرا إذا رأى طبيبك المعالج إجرائها، وذلك حتى لا يحدث أي ضرر زائد للغضاريف الهلالية او الغضاريف المفصلية، وحتى لا يشعر المريض بوجود تيبس في الركبة، فكلما أسرع المريض بإجراء الجراحة كلما كانت النتائج أفضل، ولكن إذا توجب عليك تأجيل جراحة الرباط الصليبي الأمامي، فعليك العودة إلى الطبيب أولاً ليحدد فترة إمكانية تأجيل الجراحة، كما يجب عليك تجنب ممارسة الرياضات خاصة التي تستدعي المجهود البدني العالي مع تغيير مفاجئ للاتجاهات.
 
 

متى يمكن العودة للملاعب بعد إجراء جراحة الرباط الصليبي؟

تختلف المدة من شخص للأخر، ولكن على الاغلب يحتاج المريض الى حوالي 6 – 9 حتى يستطيع ان يعود للملاعب وممارسة الرياضات ذات المجهود البدني مثل كرة القدم، ويجب الرجوع الى طبيبك المعالج أولاً قبل ممارسة الرياضة.
 
 

هل يمكنني المشى مباشرة بعد جراحة الرباط الصليبي؟

يمكنك المشي بعد جراحة الرباط الصليبي ولكن باستخدام العكازات وارتداء ركبة داعمة، فأغلب الحالات قد تستخدم العكازات لمدة تزيد عن اسبوع بعد اجراء الجراحة. وتختلف المدة من مريض للآخر، كما يفضل ارتداء دعامة للركبة. وذلك لتجنب فرص حدوث اصابة أخرى للركبة خلال الاسابيع الاولى بعد الجراحة.

هل يجب المتابعة مع اخصائي العلاج الطبيعي بعدعملية الرباط الصليبي؟

غالبا يتم المواظبة على عمل جلسات العلاج الطبيعي بعد إجراء جراحة الرباط الصليبي. كما ننصح بزيارة طبيب العلاج الطبيعي لمدة 6 اسابيع بعد اجراء الجراحة واتباع كل تعليماته وممارسة التمارين المطلوبة.

 References:

https://medlineplus.gov/ency/article/001074.htm

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/acl-injury/symptoms-causes/syc-20350738

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/29854860