تشوه القدم العقبي الأروح (الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم)

تشوه القدم العقبي الأروح، والمعروف أيضًا باسم الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم (calcaneovalgus foot)، هو حالة خلقية تتميز بانحناء مفرط للقدم. حيث يتجه الكعب للخارج، وتتجه مقدمة القدم نحو الأعلى باتجاه الساق، وتكاد تلامسها أو تلامسها بالفعل في بعض الحالات.

عادةً ما يظهر الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم في الرُضَع ويتم ملاحظته بعد الولادة مباشرةً. وأحيانًا يصيب البالغين نتيجة لأمراض أو إصابات أخرى. ويمكن أن يصيب تشوه القدم العقبي الأروح قدم واحدة أو القدمين معًا. وهو أحد أكثر تشوهات القدم الولادية شيوعًا.

وعلى الرغم من كونه مصدر قلق للوالدين، إلا أنه تشوهًا حميدًا ويتحسن بمرور الوقت عند الإلتزام بالعلاج التحفظي خلال فترة تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر. وقليلًا ما يتم اللجوء لعلاج تشوه القدم العقبي الأروح جراحيًا.

وتشوه الحَنَف العقبي الرَّوْحي هو عكس حالة تشوة القدم المخلبية (club foot). أي انحراف القدم في الاتجاه المعاكس والتي تُعرف علميًا بمصطلح (Talipes Equinovarus). حيث يتجه في القدم المخلبية كلًا من الكعب والكاحل نحو الأسفل والداخل، مع التواء مقدمة القدم نحو الداخل.

يعد فهم أسباب وعوامل الخطر والتشخيص أمرًا ضروريًا للعلاج الفعال للتشوة، وضمان النمو الطبيعي للقدم لدى الأطفال المصابين. لذلك، ندعوكم لقراءة المقال الذي يوضح النقاط الهامة السابق ذكرها، فتابعونا.

افضل دكتور عظام و مفاصل فى مصر

أسباب تشوه القدم العقبي الأروح

يعتبر الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم بشكل أساسي تشوهًا ولاديًا ينجم فى الاغلبية العظمى عن وضعية الجنين داخل الرحم، وان كان هناك أسباب أخرى أقل انتشارًا.

تشمل الأسباب ما يلي:

الحَنَف العقبي الرَّوْحي بقدم طفل حديث الولادة
الحَنَف العقبي الرَّوْحي بقدم طفل حديث الولادة
  • وضعية الجنين داخل الرحم هي السبب الأكثر شيوعًا لتشوه القدم العقبي الأروح. ويحدث عندما يكون الجنين في وضعية محدودة “ضيقة”، خاصةً في حالة الوضع المقعدي (الولادة المقعدية). وفي أحد أشكالها، تتمدد ساقا الطفل أمامه، ولا تنثني ركبتاه، وتقترب قدما الطفل من رأسه. يضغط جدار الرحم على الأقدام، وهذا الضغط المستمر يمكن أن يؤثر على شكل القدم. وهذه الوضعية هي النوع الأكثر شيوعًا من أنواع الوضع المقعدي.
وضعية الجنين داخل الرحم قد تسبب تشوه القدم العقبي الأروح
وضعية الجنين داخل الرحم قد تسبب تشوه القدم العقبي الأروح
  • العوامل الوراثية: وعلى الرغم من أنها الأقل شيوعًا، إلا أنه قد يكون هناك استعداد وراثي لتشوه الحَنَف العقبي الرَّوْحي. إذا كان هناك تاريخ عائلي لتشوهات القدم، فقد يكون هناك احتمالية أكبر لولادة رضيع بقدم عقبيه روحاء.
  • الاضطرابات العصبية العضلية: بعض الحالات العصبية العضلية، مثل الشلل الدماغي، قد تؤدي إلى توتر عضلي غير طبيعي وتقلصات بالقدم والكاحل، مما يساهم في ظهور هذا التشوه.
  • اضطرابات النسيج الضام: الاضطرابات التي تؤثر على الأنسجة الضامة، مثل متلازمة إهلرز-دانلوس، يمكن أن تؤدي إلى ارتخاء الأربطة والأوتار، مما يسبب أو يزيد من تفاقم الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم.

عوامل خطر الاصابة

يمكن أن تزيد العديد من عوامل الخطر من احتمالية تطوير الرضيع لتشوه القدم العقبي الأروح. وتتمثل هذه العوامل في:

  • الوضع المقعدي: كما سبق وذكرنا، فإن الأطفال في الوضع المقعدي يكونون عرضة للاصابة.
  • الحمل الأول: الحمل الأول يُشكل عامل خطر أعلى لولادة أطفال بتشوه القدم الأروح العقبي، وذلك بسبب البيئة الرحمية الأكثر ضيقًا.
  • جنس المولود: الاناث أكثر إصابة بتشوه القدم العقبي الأروح من الذكور.
  • الحجم الكبير للجنين: يمكن أن يؤدي النمو الكبير للجنين إلى وضع مكتظ في الرحم، مما يزيد من خطر التشوهات الوضعية.
  • الحمل التوأمي: الحمل بأكثر من جنين واحد (اثنان أو أكثر) يسهم في ضيق المكان في الرحم، مما قد يؤدي إلى تشوهات القدم.
  • قلة السائل الأمنيوسي: فالمستويات المنخفضة من السائل المحيط بالجنين أثناء الحمل تقيد حركة الجنين داخل الرحم.
  • التاريخ العائلي: يعتبر التاريخ العائلي للتشوهات العظمية أو تشوهات القدم عامل خطر، يؤشر إلى إمكانية وجود عنصر وراثي.

التشخيص

يُلاحظ الأهل والاطباء تشوه القدم العقبي الأروح فور الولادة. ويتضمن التشخيص فحصًا جسديًا دقيقًا لمعرفة سبب التشوه وبالتالي تحديد علاجه، وإذا لزم الأمر، قد يلجأ الطبيب للأشعات التصويرية. تتضمن الخطوات التالية عملية التشخيص:

  • الفحص الجسدي: يقوم طبيب الأطفال أو أخصائي العظام بفحص قدم الرضيع. وعادةً ما يكون التشوه مرنًا، مما يعني أنه يمكن تصحيحه جزئيًا أو كليًا بواسطة التدليك اللطيف لقدم الطفل.
قدم الطفل تكاد تلامس ساقة في حالة تشوه القدم العقباء الروحاء
قدم الطفل تكاد تلامس ساقة أثناء فحص الطبيب
  • نطاق الحركة: يختبر الطبيب نطاق حركة القدم والكاحل. في حالة الحنف العقبي الأروح بالقدم، يمكن عادةً إعادة القدم إلى وضعها الطبيعي بواسطة التدليك وتمرينات التمدد، مما يميزها عن التشوهات الأكثر صلابة.
  • الفحص العصبي للطفل: قد يتم إجراء فحص عصبي لاستبعاد الحالات العصبية العضلية الأساسية. يتضمن ذلك فحص التوتر العضلي، وردود الفعل، والوظيفة الحركية للقدم والأطراف بشكل عام.
  • دراسات التصوير: على الرغم من أنها ليست ضرورية دائمًا، يمكن استخدام الأشعات التصويرية مثل الأشعة السينية أو التصوير بالموجات فوق الصوتية لتأكيد التشخيص واستبعاد الحالات الأخرى. يمكن لهذه الدراسات أن توفر صورًا تفصيلية للعظام والأنسجة الرخوة، مما يساعد على ضمان التشخيص الدقيق.
  • المتابعة: في معظم الحالات، يعتبر تشوه القدم العقبي الأروح حالة حميدة تتحسن بمرور الوقت. ومع ذلك، تعتبر المواعيد المتابعة الدورية ضرورية لمراقبة التقدم وضمان عدم حدوث مضاعفات.

علاج تشوه القدم العقبي الأروح

يعتمد علاج القدم الروحاء على شدة التشوه ووجود أي حالات مصاحبه من عدمه. معظم حالات التشوه العقبي الأروح خفيفة وتتحسن تلقائيًا، ولكن البعض قد يتطلب تدخلاً. وفيما يلي نستعرض الطرق العلاجية الشائعة:

عادةً ما ينجح العلاج التحفظي في شفاء حالة التشوه العقبي الأروح
عادةً ما ينجح العلاج التحفظي في شفاء حالة التشوه العقبي الأروح

أولًا العلاج التحفظي

  • المراقبة والمتابعه: في الحالات الخفيفة، تكون المراقبة والمتابعه هي العلاجات الرئيسية غالبًا. ينصح الآباء بمراقبة تطور نمو القدم وأداء تمارين التمدد اللطيفة. وعادةً ما يصحح التشوه نفسه خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل، وذلك مع نموه وزيادة قوته العضلية.
  • العلاج الطبيعي: قد يُوصى طبيب عظام الأطفال بالعلاج الطبيعي للمساعدة في تحسين مجال الحركة وتقوية عضلات القدم والكاحل. ويقوم أخصائي العلاج الطبيعي بتعليم الآباء تمارين محددة لأدائها مع طفلهم في المنزل. وتهدف هذه التمارين إلى تمديد الأنسجة المشدودة وتعزيز وضع القدم الطبيعي.
  • تمارين التمدد: على الآباء تطبيق تمارين التمدد اللطيفة على قدم طفلهم. حيث يمكن للتمدد المنتظم أن يساعد القدم على العودة تدريجيًا إلى وضعها الطبيعي. وسنذكر كيفية عمل التمارين والتدليك للطفل لاحقًا.
  • الجبائر أو التقويم: في الحالات الأكثر شدة أو عندما لا يتحسن التشوه بواسطة تمارين التمدد، قد تكون الجبائر أو الدعامات ضرورية. تحافظ الجبيرة الجبسية أو التقويم التصحيحي على القدم في الوضع اللبعي، مما يصحح التشوه تدريجيًا بمرور الوقت. وتختلف مدة استخدام الجبائر أو التقويم حسب شدة حالة التشوه.
  • التجبير التسلسلي: في بعض الحالات، قد يتم استخدام سلسلة من الجبائر اللطيفة لإعادة وضع القدم تدريجياً. يتم تغيير الجبائر عادةً كل أسبوع إلى أسبوعين ويرتديها الطفل لبضعة أسابيع في المرة الواحدة. ويتم استخدام هذا النهج عادةً للحالات الأكثر شدة أو تلك التي لم تستجب جيدًا للتدليك وتمارين التمدد.
  • علاج الحالات الأساسية: إذا كان التشوه مرتبط بحالة أساسية، مثل اضطراب عصبي عضلي، فإن علاج تلك الحالة يكون ضروريًا لتحسين وعلاج تشوه القدم العقبي الأروح.
افضل دكتور عظام و مفاصل فى مصر

تمارين التمدد لعلاج تشوه القدم العقبي الأروح

  • بيد واحدة، قم بدعم ساق الطفل مع ثني الركبة، وباليد الأخرى أمسك بالقدم لعمل التمرين.
  • يمكن تثبيت القدم بإصبع في الأعلى والإبهام في الأسفل (باطن القدم).
  • قومي بتدوير القدم بلطف بحيث تتماشى مع الساق ثم توجيه القدم بلطف إلى الأسفل.
  • اثبتي على هذا الوضع بالقدر الذي يسمح لك به الطفل أو لمدة 30 ثانية كحد أقصى.
  • جربي هذا التمرين عند كل تغيير للحفاض.
  • دلكي القدم والكاحل بزيت الزيتون أو زيت الأطفال أو غسول الأطفال، خاصة حول ثنايا الجلد الناتجه عن انحراف القدم.
  • تأكدي من أن ملابس طفلك ليست ضيقة جدًا حول القدمين.
تمرين تمدد لعلاج تشوه القدم العقبي الأروح
تمرين تمدد لعلاج تشوه القدم العقبي الأروح

ثانيًا العلاج الجراحي

نادرًا ما يكون التدخل الجراحي ضروريًا في حالة تشوه القدم العقبي الأروح، ولكن قد يلجأ له الطبيب في الحالات المعقدة.

الإجراءات الجراحية

تعتمد التقنيه الجراحية على طبيعة وشدة التشوه. والإجراءات الشائعة قد تشمل:

  1. تحرير أو تمديد الأوتار:
    • الهدف: تحرير أو تمديد الأوتار المشدودة (مثل وتر العرقوب، أوتار الشظية) التي تقيد حركة القدم.
    • الإجراء: تُجرى شقوق صغيرة للوصول إلى الأوتار. ثم تُقطع الأوتار أو تُمدد بعناية لتقليل الشد وتحسين وضعية القدم.
  2. جراحة الأنسجة الرخوة:
    • الهدف: معالجة أي تشوهات في الأنسجة الرخوة حول القدم والكاحل.
    • الإجراء: قد يشمل ذلك تحرير العضلات أو الأربطة المتقلصة للسماح بمحاذاة أفضل للقدم.
  3. قطع العظم (جراحة العظام):
    • الهدف: إعادة محاذاة العظام إذا كان هناك تشوه هيكلي يساهم في تشوه القدم العقبي الأروح.
    • الإجراء: يقوم الجراح بقطع وإعادة محاذاة عظام القدم، وقد تُثبت في مكانها بمسامير أو دبابيس للحفاظ على الوضع الجديد.
  4. دمج المفصل (إيثاق المفصل):
    • الهدف: يُستخدم في الحالات الشديدة حيث يكون تثبيت المفصل ضروريًا.
    • الإجراء: دمج عظام القدم أو الكاحل لتصحيح المحاذاة وتوفير الاستقرار. وهذا الخيار عادةً ما يكون الخيار الأخير بعد استنفاذ كل وسائل العلاج الأخرى.

المضاعفات

قد تظهر مضاعفات حتى بعد علاج الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم وتتمثل في ما يلي:

تشوه القدم العقبي الأروح عند البالغين

تشوه الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم هو تشوه يظهر غالبًا عند الرضع. ويمكن أن يظهر أيضًا لدى البالغين نتيجة لعدة حالات طبية. يتميز هذا التشوه عند البالغين بانحناء مفرط للقدم عند الكاحل، حيث ترتفع مقدمة القدم ويميل الكعب إلى الخارج، مما يسبب خللًا وظيفيًا، وألمًا، وصعوبة في المشي، كما قد يصاحبه تشوهات أخرى في القدم.

تشوه القدم العقبي الأروح عند البالغين ويصاحبة تشوه انحراف إبهام القدم

أسباب تشوه الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم عند البالغين

يمكن أن يتطور تشوه القدم العقبي الأروح لدى البالغين بسبب عدة عوامل، منها:

  1. الاضطرابات العصبية العضلية: مثل الشلل الدماغي، ومرض شاركو-ماري-توث، والحثل العضلي (حالة وراثية من ضمور العضلات)، التي يمكن أن تؤدي إلى اختلال التوازن العضلي وتشوهات المفاصل.
  2. الإصابات: الإصابات التي تصيب القدم والكاحل، خاصة تلك التي تؤثر على الأربطة والأوتار، يمكن أن تؤدي إلى خلل في محاذاة عظام القدم والكاحل.
  3. التهاب المفاصل: الحالات المزمنة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والفصال العظمي يمكن أن تسبب تشوهات في المفاصل.
  4. التشوهات الخلقية: بعض البالغين قد يكون لديهم تشوهات متبقية من تشوه الحَنَف العقبي الرَّوْحي بالقدم الذي لم يُعالج، أو المعالج بشكل غير صحيح أو كافٍ منذ الولادة.

علاج تشوه القدم العقبي الأروح عند البالغين

يعتمد علاج تشوه القدم العقبي الأروح لدى البالغين على شدة التشوه والسبب الرئيسي للتشوه. وتشمل الطرق العلاجية ما يلي:

حذاء طبي لتصحيح وعلاج تشوه القدم العقب الأروج
حذاء طبي لتصحيح وعلاج تشوه القدم العقب الأروج

1-العلاج التحفظي لتشوه القدم العقبي الأروح

  • الأحذية الطبية: يمكن أن تساعد الأحذية الطبية في تصحيح محاذاة عظام وأنسجة القدم.
  • العلاج الطبيعي: تمارين لتقوية العضلات حول الكاحل وتحسين مدى الحركة.
  • التقويمات: دعامات القدم والكاحل يمكن أن تثبت عظام القدم والكاحل وتساعد على العلاج وتخفيف الأعراض.
  • الأدوية: الأدوية المضادة للالتهابات ومسكنات الألم لتخفيف الأعراض.
افضل دكتور عظام و مفاصل فى مصر

2-العلاج الجراحي لتشوه القدم العقبي الأروح

  • قطع العظم: إعادة توجيه العظام جراحيًا لتصحيح التشوه.
  • نقل الأوتار: تصحيح وضع الأوتار لتحقيق توازن القوى العضلية وتصحيح وضعية القدم.
  • المثبت الخارجي إليزاروف: وهو أحد تقنيات الجراحة لعلاج التشوه العقبي الأروح في القدم. وهو أداة تٌستخدم لتثبيت العظام. حيث يتم وضعها خارج الجسم وتتصل بالعظام عن طريق أسلاك أو مسامير تمر من خلال الجلد (و العضلات أيضا فى بعض الأحيان). وبالتالي يمكن التحكم فى وضع العظام وتثبيتها دون الحاجة لعمل فتحة جراحية. ثم يتم إزالة المثبت الخارجي بعد إكتمال إلتئام العظام.
المثبت الخارجي إليزاروف لعلاج تشوه القدم العقبي الأروح عند البالغين
المثبت الخارجي إليزاروف
  • دمج المفاصل (إيثاق الكاحل): دمج المفاصل لتوفير الاستقرار في الحالات الشديدة التي تفشل فيها العلاجات الأخرى.
تثبيت مفصل الكاحل مع الدكتور هشام عبدالباقي

التشخيص المبكر وخطة العلاج المخصصة لكل حالة حب أسبابها وشدتها، أمران حاسمان لعلاج تشوه القدم العقبي الأروح بفعالية لدى البالغين، مما يضمن تحسن وظيفة القدم، وبالتالي المشي والحركة وجودة الحياة.

References

https://www.orthobullets.com/pediatrics/4067/calcaneovalgus-foot

https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1008127519300525

https://www.therotherhamft.nhs.uk/patients-and-visitors/patient-information/congenital-talipes-calcaneovalgus