البروز العظمي الخلفي للكعب – متلازمة هاغلوند

Last Updated on أغسطس 20, 2021 by د/ هشام عبدالباقي

ما هي متلازمة هاغلوند؟

متلازمة هوغلاند او تشوه هوغلند هو تشوه يحدث بسبب تكون نتوء عظمي فى الجزء الخلفي من عظمة الكعب. هذا النتوء العظمي يؤثر بالسلب على وتر العرقوب ” وتر اخيل” مسببًا التهاب وتر اكيلس نتيجة الضغط على الوتر وشده.  واحتكاك هذا النتوء العظمي بالأحذية أثناء السير والحركة يؤدي الى التهاب الجراب الذي يقع بين الوتر والعظام وهو جراب ملئ بسائل زلالي يخفف حدة الاحتكاك، وهذا الالتهاب يؤدي إلى حدوث ألم شديد عند الجزء الخلفي من الكعب وألم في الكاحل.  

تشوه هاغلوند

أسباب تشوه هاغلوند

  • عوامل جينية بحيث يعاني بعض الأشخاص من الأقدام ذات الأقواس العالية. 
  • ارتداء الأحذية الغير مناسبة مثل أحذية النساء ذات الكعب العالي والأحذية الصلبة للرجال وأحذية التزلج.
  • ارتداء الأحذية ذات المقاسات الغير مناسبة فمثلاُ الأحذية الواسعة تنزلق وتحتك بخلف الكعب مسببة ألم والتهابات شديدة.
  • ضيق وشد وتر اخيل مما يؤثر ويضغط على عظام الكعب والكاحل.
أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

أعراض تشوه هوغلاند (بروز عظمي خلفي في الكاحل)

هناك عدة أعراض قد يتم معرفة تشوه هوغلند من مجرد النظر إلى القدم وبخاصة منطقة الكعب والكاحل، وتتمثل هذه الأعراض في:

  • ألم شديد في الجزء الخلفي من الكعب.
  • وجود نتوء عظمي مرئي في الجزء الخلفي من الكعب.
  • وجود احمرار شديد في منطقة الكعب.
  • تورم وانتفاخ الكعب وحدوث بعض التشققات والقشور به.
  • صعوبة في المشي.
تشوه هاجلند يظهر بالأشعة السينية

تشخيص تشوه هوغلند

يقوم طبيب العظام بتشخيص تشوه هاجلند (هاغلوند) بالعين المجردة من خلال النظر إلى منطقة العقب ووتر العرقوب، كما قد يطلب منك الطبيب إجراء الأشعة السينية وأشعة الرنين المغناطيسي لمعرفة البنية الهيكلية لعظام الكعب و تقييم حالة وتر اخيلس ومعرفة مدى تفاقم الحالة وتحديد العلاج الأمثل لها.

تابعونا لمعرفة كل جديد

علاج تشوهات هوغلاند

يلجأ الأطباء أولاً إلى تطبيق أساليب العلاج التحفظي لعلاج تشوه هاغلوند فإن لم تجدي نفعًا يتجه الأطباء إلى التدخل الجراحي، ولكن أغلب المرضى يتم شفاؤهم دون أي تدخل جراحي.

العلاج التحفظي الخاص بتشوه بروز الجزء الخلفي من عظام الكعب

  • عمل كمادات ثلج من 20 ل 40 دقيقة وذلك لتخفيف الألم الناتج عن النتوء العظمي.
  • وضع دعامات الكعب في الأحذية خاصة في الأحذية الغير مريحة.
  • تجنب ارتداء الأحذية المسطحة والأحذية ذات الكعب العالي.
  • وضع قطعة من القماش أو القطن للمساعدة في الحفاظ على عظام الكعب من الاحتكاك في الجراب أو في وتر اخيل.
  • ارتداء دعامات القوس للأحذية أصحاب القوس العالي.
  •  عمل تمارين الاستطالة والتمدد والتي تساعد على تخفيف الضغط الواقع على وتر اكيلس.
  • زيارة طبيب علاج طبيعي لأنه قد ينصحك ببعض التمارين التي تساهم في تخفيف الضغط الواقع على عظام الكعب ووتر اخيل.
  • في بعض الأحيان قد يري الطبيب وجوب عمل جبس حول عظام الكعب.
  • يجب تحنب حقن الكورتيزون فى هذا الموضع حيث قد يؤدي الى ضعف وتر اخيلس و قطعه.
دعم منطقة الكعب لتخفيف احتكاك الكعب بالحذاء

العلاج الجراحي

في حالة عدم تحسن الحال مع العلاج التحفظي، سيلجأ طبيبك المعالج إلى التدخل الجراحي، وتتمثل العمليات الجراحية لعلاج تشوه هوغلند في:

  • جراحة تصحيحية لتشوه هوغلند بحيث يتدخل الجراح لإزالة الجزء العظمي الزائد البارز من عظم الكعب. و اعادة تثبيت وتر اخيليس بعظمة الكعب اذا تطلب الامر رفع الوتر من العظمة اثناء الجراحة.
  • بعض الحالات يمكن ان يتم فيها ازالة الزوائد العظمية بواسطة المنظار من خلال جرحين صغيرين على جانبي الكعب.
  • جراحة لتخفيف الضغط الواقع على وتر اخيل.

الوقاية من تشوه هاغلوند

  • ارتداء الأحذية ذات النعل المريح والخلفية المرنة أو المفتوحة.
  • تجنب ارتداء الأحذية المسطحة والأحذية ذات الكعب العالي والأحذية الغير مريحة.
  • تجنب الإفراط في الجري والرياضات الشاقة.
  • عمل تمارين الاستطالة بشكل منتظم من حين لآخر.