إستئصال الغشاء السينوفي الزليلي في الركبة

Last Updated on سبتمبر 9, 2022 by د/ هشام عبدالباقي

(synovectomy)

فى بعض الحالات المرضية يحدث تورم بالغشاء السينوفى المبطن لمفصل الركبة المسؤول عن إنتاج السائل الطبيعي للركبة، و ينتج عن ذلك التورم حدوث ألم و أنتفاخ بالركبة.

و إذا فشل العلاج الدوائي فى التخلص من الألم و التورم  فقد يتم اللجوء الى إزالة الغشاء السينوفي من خلال المنظار، و قد يتم أثناء الجراحة أخذ عينة من الغشاء لتحليلها للوصول لتشخيص سبب الالتهاب وعلاجه.

أفضل دكتور جراحة عظام و مفاصل فى مصر و دبي

ما هو التهاب الغشاء الزلالي؟

التهاب الغشاء الزلالي أو التهاب الغشاء الزليلي‏ هو التهاب الغشاء الذي يعمل كبطانة للمفاصل المتحركة مثل الفخذ والركبة وغيرها وهو الغشاء والمسئول عن إفراز السائل الزلالى الذى يحافظ على ليونة المفاصل ويمنع الاحتكاك بها.

يساهم هذا الغشاء في توفير الغذاء اللازم للغضاريف التى تبطن المفاصل المتحركة للحفاظ على صحة المفاصل والتحرك بسلاسة، وعند إصابة الغشاء الزلالي بالتهاب وأمراض على الأغلب يصاحبها ورم أو ألم أو ارتشاح (تجمع سوائل) مثل ارتشاح الركبة.

إلتهاب الغشاء المبطن للمفصل
التهاب الغشاء الزلالي

ما هو استئصال الغشاء الزليلي؟

استئصال الغشاء المفصلي الزليلي هو عملية جراحية لإزالة جزء من الغشاء الزليلي أو كله ، وهي طبقة من النسيج الضام تبطن المفاصل من الداخل في حالة أنها تسبب الألم الشديد في المفصل، وتحد من حركة المريض وقدرته على مزاولة نشاطاته اليومية.

لا يساعد استئصال الغشاء المفصلي الزليلي إلا إذا لم تتآكل الغضاريف بشكل كامل في المفصل نتيجة التهابات المفاصل. ففي حالة أن الغضاريف قد تآكلت بالكامل بفعل التهاب المفاصل الروماتويدي في معظم الغضروف أو كله ، فقد يقترح الطبيب المعالج علاجًا مختلفًا.

يخضع معظم الأشخاص لجرااحات استئصال الغشاء المفصلي الزليلي للركبة ، ولكن يُجري الأطباء أيضًا هذه الجراحة على بعض المفاصل الأخرى مثل:

  • مفصل الكاحل
  • مفصل الكتف
  • مفصل الرسغ
استئصال الغشاء الزليلي
استئصال الغشاء الزليلي

و يتم اللجوء لهذه الجراحة فى الحالات التالية:

  • التهابات المفاصل المزمنة مثل الروماتويد لتجنب تلف الغضاريف
  • حدوث تآكل جزئي في العظام أو الغضاريف
  • أورام الغشاء السينوفي
  • التهابات الركبة الصديدية
التهاب الغشاء الزليلي
التهاب الغشاء الزليلي

كيف يتم استئصال الغشاء السينوفي؟

يتم اللجوء إلى استئصال الغشاء الزليلي بعد فشل طرق العلاج التحفظية الأخرى مثل بذل الركبة والعلاج بالمضادات الحيوية وحقن الستيرويدات داخل المفاصل، وذلك من أجل تخفيف إلتهابات مفصل الركبة.

يقوم الجراحون باستئصال الغشاء المفصلي بإحدى الطريقتين: منظار المفاصل أو الجراحة المفتوحة. وفي كلا النوعين ، يحتاج المريض إما إلى التخدير الموضعي عن طريق تخدير المنطقة المصابة، أو تخدير الجزء السفلي من الجسم ، أو التخدير عام.

يتم استئصال الغشاء المفصلي السينوفي عن طريق طريقتين: الأولى هي فتح المفصل المصاب لإزالة الكبسولة الزليلية مباشرة ، أما الثانية فهي عن طريق عمل منظار للركبة.

يستخدم لهذا الغرض جهاز معين له أنبوبة رفيعة قطرها 4 مم يتم إدخالها فى الركبة من خلال فتحة المنظار و يوجد بطرف الأنبوبة فتحة صغيرة يتم من خلالها شفط الغشاء و قطعه بواسطة سكين يدور داخل الأنبوبة.

انبوبة إزالة الغشاء السينوفى
انبوبة إزالة الغشاء السينوفى

تابعونا لمعرفة كل جديد

 س: ماذا يحدث بعد إزالة الغشاء السينوفي الملتهب؟ و هل هو علاج دائم التأثير؟

ج : مع مرور الوقت يبدأ تكون الغشاء مرة أخرى و لكن بصورة شبة طبيعية بدون الإلتهاب أو الألم. إلا أنه قد يحدث إلتهاب بالغشاء الجديده مرة أخرى بعد عدة شهور – سنوات إذا لم يتم علاج السبب الأصلي (مثل الروماتويد).

هل يحتاج المريض إلى المكوث في المشفى بعد جراحة إزالة الغشاء السينوفي؟

عادة لا يحتاج المريض للإقامة بالمستشفى بعد الجراحة حيث يمكنه العوده الى منزله فى نفس اليوم فور إنتهاء تأثير التخدير.

هل هناك تعليمات بعد جراحة استئصال الغشاء الزلالي؟

من المهم بعد الجراحة أن تبقى الساق مرفوعة لتفادي مشكلة تخثّر الدم وأن يتم عمل كمادات مكعبات من الثلج على المفصل لتخفيف الألم بالإضافة إلى تناول مضادات التخثّر والمسكنات.
على الأغلب قد تحتاج إلى ارتداء جبيرة بعد العملية، بالإضافة إلى استخدام عكازات لتخفيف الوزن عن الركبة أثناء التعافي.

هل هناك حاجة للتأهيل الطبي بعد جراحة استئصال الغشاء السينوفي؟

بعد يوم أو يومين من الجراحة من الأفضل المتابعة مع أخصائي العلاج الطبيعي حتى يساعدك في تعلم تمارين تساهم في استعادة نطاق الحركة في مفصلك.

هل هناك مضاعفات بعد جراحة استئصال الغشاء السينوفي في الركبة؟

قد تصاحب الجراحة بعض المضاعفات ولكنها نادرة الحدوث. تتمثل هذه المضاعفات في الإصابة بعدوى أو حدوث نزيف في المفصل أو الإصابة بتلف في الأعصاب أو فقدان فقدان لمجال الحركة الطبيعي للمفصل.

References:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5981023/

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5933344/