مواضيع عامة

حظر القفازات التى تحتوي بودرة

القفازات التى يستخدمها الاطباء اثناء فحص المرضى و أثناء إجراء الجراحات بعد تعقيم اليد عادة ما كانت تحتوي على بودرة لتسهيل ارتداءها و خلعها.

و منذ عدة أيام قررت إدارة الأغذية و الأدوية الأمريكية حظر إستخدام و بيع و تصنيع القفازات الطبية التى تحتوي على بودرة. و سيسري الحظر بدءا من عام 2017 حيث ثبت ان هذه القفازات لها مخاطر على صحة المرضى و الأطباء. فقد تسبب حدوث التصاقات بالجروح و التهابات بالرئة و حساسية جلدية.

 

الم العضلات بعد التمارين الرياضية

الم العضلات بعد التمارين الرياضية و المعروفة علميا باسم DOMS (delayed onset muscle soarness) هو الالم الذى يحدث فى عضلاتنا بعد ممارستنا لرياضة بشدة لم نعتاد عليها منذ فترة. و يشعر الشخص بهذا الالم بعد يوم الى ثلاث ايام من ممارسة الرياضة. و يزداد هذا الشعور بالالم عند عمل تمارين تتطلب إنقباض العضلة اثناء زيادة طولها مثل ما يحدث اثناء النزول فى وضع القرفصاء او نزول السلم حيث ان مثل هذه التمارين تتسبب فى تمزق بسيط فى الياف العضلات. و لا ضرر من ممارسة الرياضة اثناء وجود هذا الالم. و لكن يجب التمييز بين هذا الالم و الالم الناتج عن الإرهاق المتكرر للعضلات و التى تتسبب فى حدوث تمزق فى العضلات يتطلب التوقف عن الرياضة الى ان تلتأم العضلات.

و يشعر المريض بالالم عند الضغط على العضلة التى تاثرت او عند إطالة العضلة و لكن لا يكون هناك الم أثناء الراحة. و يختفي الألم تلقائيا بعد مرور حوالي اسبوع من بدايته.

و سبب الالم ليس معروفا على وجه اليقين. فهناك نظريات تشير الى ان الألم ناتج عن التمزقات البسيطة التى تحدث بالألياف العضلية. و هناك نظريات أخرى ترجح أن يكون السبب تراكم حمض اللاكتيك فى العضلات بعد التمرين.

و لتجنب حدوث هذا الالم ينصج الرياضيين بالتدرج التام عند ممارسة الرياضة بعد الإنقطاع عنها لفترة من الزمن. و تمارين الإطالة و التسخين وحدهما لا يكفيان لتجنب الالم. كما أن المبالغة فى تمارين الإطالة قد تسبب الالم نفسه.

كما ينصح الرياضيين بعدم التوقف المفاجيء عن التمارين العنيفة و لكن يجب ان يتبعها تمارين خفيفة قبل التوقف عن الرياضة.

 

السائل الزلالي فى الركبة
السائل الزلالي  السينوفي هوالسائل الموجود داخل معظم مفاصل جسمنا. هذا السائل يتكون نتيجة ترشيح البلازما (سائل الدم) من خلال الغشاء السينوفي المبطن للمفصل بالإضافة لبعض البروتينات و المواد التى تفرزها الخلايا المكونة للغشاء. و فى الأحوال الطبيعية يكون هذا السائل الزلالي شفافا مائلا للصفار و ذو لزوجة عالية. و يحتوي على عدد ضئيل من خلايا الدم البيضاء و نسبة الجلوكوز فيه تساوي نسبته فى دم المريض.

و لهذا السائل الزلالي عدة فوائد من أهمها:

  • يعمل على تسهيل الحركة بين الغضاريف المغطية لأسطح عظام المفصل و ذلك لإحتواءه على مواد مثل مثل الهيالورونيك و التى تعمل على تزييت أسطح الغضاريف.
  • يمتص الصدمات اثناء الحركة ما يقلل العبء على الغضاريف
  • يقوم بتغذية خلايا الغضاريف لأن الغضاريف من الأنسجة التى لا تصل اليها الدورة الدموية

و كميىة السائل الزلالي فى المفاصل تكون ضئيلة (حوالي 3.5 ميلليلتر فى الركبة) و يحتفظ المفصل بهذا السائل داخله نظرا لوجود كبسولة (محفظة) محيطة بالمفصل.

و قد يتم اللجوء فى بعض الأمراض لسحب هذا السائل فى ابره لتحليله للوصول للتشخيص السليم. فمثلا في حالات الالتهاب الصديدي يتم العثور على بكتريا مع السائل. كما ان السائل يفقد شفافيته فى بعض الأمراض مثل النقرس نتيجة وجود كمية كبيرة من الكريستالات به.

و يعتقد الكثير من الناس أن جفاف السائل الزلالي  السينوفي او فقدانه للزوجته هو سبب حدوث خشونة الركبة. و لكن هذا الإعتقاد خاطيء حيث يحتفظ السائل بلزوجته فى حالات خشونة الركبة كما أن كميته لا تقل فى حالات خشونة الركبة بل تزداد مما يؤدي الى ما يعرف بإرتشاح (او مياه) على الركبة.

بدلة الفضاء فى غرفة العمليات

ربما شاهدتم صور لأحد الجراحين أثناء قيامه بإجراء جراحة و هو يرتدي زي يشبه زي رواد الفضاء. و هذا اللبس يطلق عليه اسم closed body-exhaust ventilated system.

و فى حالة إرتداء هذا الزي يقوم الجراح بالتنفس من خلال هواء يدخل اليه من خلال خراطيم متصله بملابسه. كما ان هواء الزفير لا يختلط بالهواء فى غرفة العمليات بل يخرج من خلال البدلة عبر خراطيم الى خارج غرفة العمليات.

و الهدف من إرتداء هذا الزي هو محاولة تقليل عدد الميكروبات الموجودة فى غرفة العمليات (و التى قد يكون الجراح أحد مصادرها) بهدف تقليل فرص حدوث التهابات صديدية بموضع الجراحة. و لكن أختلف العلماء فى مدى أهمية ارتداء هذا الزي فى تحسين نتائج الجراحة و العديد من الدراسات لم تظهر أنه فعال فى تقليل تلوث الجروح. كما ان استخدامه يزيد من تكلفة الجراحة و قد يسبب بعض المضايقات للجراح أثناء عمله. و لذا لم ينتشر هذا الزي بصورة كبيرة فى المستشفيات.

 

تحديد مقاس المفصل الصناعي

تتفوات أحجام العظام و شكلها من مريض الى آخر و بالتالي فهناك مقاسات مختلفة من أجزاء المفاصل الصناعية التى يتم تركيبها أثناء جراحات المفاصل الصناعية. فكيف يحدد الطبيب مقاس و شكل المفصل الصناعي المناسب للمريض؟

قبل الجراحة يتم تصوير أشعات عادية للمفصل الذى سيتم إستبداله و يراعى عند عمل هذه الأشعات تحديد مقدار التصغير أو التكبير فى صورة الاشعة مقارنة بالحجم الطبيعي للعظام. ثم يقوم الطبيب بوضع الأشعات على فانوس الاشعة و أستخدام شرائح بلاسستيكية شفافة خاصة (توفرها الشركات المنتجة للمفاصل الصناعية) مرسوم عليها كافة مقاسات الجزء المراد تركيبه للمريض بحيث يختار الطبيب المقاس الأقرب لحجم عظام المريض. و فى السنوات الأخيرة تم اللجوء لقياس أبعاد العظام عن طريقة برامج خاصة على أجهزة الكمبيوتر بعد تغذيته بصور الأشعات دون إستخدام الشرائح البلاستيكية الشفافة.

إلا أن المقاس يتحدد بصورة نهائية أثناء الجراحة نفسها إذ يقوم الطبيب أثنائها بإستخدام آلات خاصة لقياس العظام. و لذا تقوم الشركات المنتجة للمفاصل الصناعية بتوفير نماذج هيكلية معدنية او بلاستيكية لكافة مقاسات كل جزء من أجزاء المفاصل الصناعية ليتم تجريبها أثناء الجراحة و التأكد من ملائمتها لعظام المريض قبل تركيب المفصل الحقيقي و الذى توفر منه أيضا جميع المقاسات أثناء الجراحة.

 

على الرغم من أن الكثير من الأشخاص يمارسون الجري على رمال الشواطيء للإستمتاع بالهواء النقي و جمال الطبيعة إلا أن هناك  بعض المخاطر لذلك. فقد اثبتت الدراسات ان مارسة الجري على رمال الشواطيء و لا سيما فى الاشخاص الذين لا يواظبون على الرياضة قد يتسبب فى حدوث التهابات فى مفاصل و أوتار القدمين.

فعلا الرمال الجافة تغوص الرجلين فى الرمال مما يعيق الحركة و يضع عبئا كبيرا على عضلات و أربطة و اوتار  القدم. وعلى الرغم من أن الرمال الناعمة تقلل من قوة أرتطام الكعب بالأرض فقد اظهرت الدراسات ان المشي و الجري على الرمال الجافة يتطلب مرة و نصف الطاقة المبذولة فى المشي على الاسطح الصلبة. حيث ان دفع الجسم على الرمال الناعمة يتطلب قوة عضلية أكثر من تلك المستخدمه اثناء المشي على الأسطح الصلبة مما يزيد التحميل على المفاصل.

الجري على رمال الشواطيء

 اما الرمال الرطبة فيعتبر سطحها صلبا و يكون الجري عليها مثل الجري على الأسطح الصلبة الغير مستوية و هو ام غير جيد حتى لو كان الشخص يرتدي حذاءا رياضيا. كما ان الرمال الرطبة تكون بجانب البحر مباشرة و بالتالي يكون سطحها مائلا مما يؤدي الى التحميل على القدم بصورة غير مستوية و هو ما يساعد على حدوث إصابات.

و لذا فعلى الأشخاص الغير رياضيين تجنب الجري على رمال الشواطئ. اما بالنسبة للرياضيين المواظبين على الجري فلا مانع من الجري على الشواطئ لمسافات معتدلة على أن يكون ذلك بصورة تدريجية حتى تتأقلم العضلات و العظام على الذلك.

أما السير على الرمال و الاحجار على الشاطيء بدون احذية فهو مفيد للقدمين حيث يساعد ذلك على تنبيه و تشغيل العديد من العضلات التى لا تعمل فى الحياة اليومية أثناء المشي بالأحذية على أسطح مستوية. كما ان هذا أمر مريح للأعصاب و مفيد للدورة الدموية.

استاذ دكتور عظام متخصص فى علاج الركبة و الفخذ

استشاري جراحة العظام و المفاصل بجامعة عين شمس – القاهرة – مصر

رئيس قسم جراحة العظام و المفاصل بمعهد ناصر للبحوث و العلاج – القاهرة – مصر

استشاري جراحة العظام و المفاصل بدبي

 

لبيانات عيادة مصر الجديدة القاهرة انقر هنا

 

المؤهلات:

  • دكتوراة جراحة العظام  و المفاصل- كلية الطب – جامعة عين شمس – مصر 1995
  • ماجستير جراحة العظام و المفاصل- كلية الطب – جامعة عين شمس (الأول على الدفعة) – مصر 1991
  • بكالوريوس الطب و الجراحة – كلية الطب – جامعة عين شمس  – مصر 1986
  • عضو جمعية جراحة العظام السويسرية
  • عضو جمعية جراحة العظام المصرية

التخصص الدقيق :

ا.د. هشام عبدالباقي متخصص فى جراحات عظام و مفاصل الفخذ و الركبة و بصفة خاصة فى مجالات:

  • جراحات المفاصل الصناعية للركبة و الفخذ
  • مناظير الركبة لعلاج أصابات الغضاريف الهلالية و الرباط الصليبي
  • جراحات أستعدال تقوس الساقين

لمزيد من المعلومات 

الدهانات الموضعية لعلاج الم المفاصل و العضلاتكثيرا ما يلجأ الأطباء لوصف دهانات موضعية للمريض ليستخدمها لتقليل الألم الناتج عن مشاكل المفاصل و العضلات. و بالرغم من أن هذه الدهانات تساعد على تقليل الآلام, إلا ان هناك مواد مختلفة تدخل فى تركيب انواع الدهانات المختلفة. و من أكثر هذه المواد شيوعا:

  • مهيجات مقابلة counterirritants: مثل المينثول و الكافور… و هذه المواد تقوم بإثارة إحساس ساخن أو ببرد بالجلد مما يصرف العقل عن الإحساس بالألم.
  • المواد المضادة للإلتهابات NSAID : تتخلل الجلد لتصل الى الأنسجة الملتهبة لتقوم بتقليل الالتهاب بها و بالتالي الألم
  • الساليسيلات: و هى المادة الفعالة فى الأسبيرين التى تعطيه الخواص المسكنة للأم. فعندما يقوم الجلد بإمتصاص هذه المادة تقوم بتسكين الألم و لا سيما فى المفاصل القريبة من الجلد مثل مفاصل الأصابع و الركبة (للمرضى الين لا يعانون من السمنة)
  • كابسيكام: و هى مادة موجوده فى الشطة الحمراء و هى من أكثر المواد فاعلية فى تسكين الالم. عند دهن الجلد بهذه المادة يشعر المريض ببعض السخونة و الحرقان فى الجلد و يقل هذا الإحساس بالوقت. و يجب استخدام هذا الدهان من عدة أيام الى اسابيع للحصول على نتيجة جيدة.

الجراح يقوم بتعقيم يديه قبل الجراحة

اطراف القفاز المطوية تساعد على ارتدائها دون ملامسة السطح الخارجي لها

طرف القفاز يكون مطوي ليتم ارتدائه دون لمس السطح الخارجي

عند إجراء أي جراحة يقوم الجراح و التمريض بتعقيم ايديهم قبل الدخول الى غرفة العمليات. و يتم ذلك بغسل اليدين حتى المرفق بمادة مطهرة مثل البيتادين لعدة دقائق.

و لكن هل هذا يكفي لتعقيم اليد تماما؟

و الحقيقة أنه لا يوجد حتى الآن أي  طريقة آمنة لتعقيم اليدين بصورة تامة بحيث تصبح خالية تماما من أي ميكروبات دون ان يحدث ذلك ضررا بالجلد. كل ما يفعله التعقيم قبل الجراحة هو مجرد تقليل عدد الميكروبات الموجودة على سطح الجلد و ليس القضاء عليها نهائيا.

و لذا يقوم الجراح و التمريض بإرتداء قفازات جراحية معقمة تماما قبل بدء الجراحة. و عليهم ألا تلامس ايديهم السطح الخارجي لهذه القفازات عند إرتدائها و الا قاموا بتلويث  سطحها و الغاء تعقيمها. و لهذا السبب يتم وضع هذه القفازات فى عبواتها المعقمة بحيث يكون طرفها مطويا للخارج حتى يتمكن التمريض من الإمساك بها و ارتدائها دون ملامسة السطح الخارجي. ثم يقوم التمريض الذى ارتدى القفازات المعقمة بمساعدة الجراح على ارتداء قفازاته بعد ان يكون قد ارتدى ملابس العمليات المعقمة.

و نظرا لأنه هناك احتمال لحدوث قطع بالقفاز اثناء اجراء الجراحة تظهر أهمية غسل اليدين جيدا قبل ارتدائهم بمادة مطهرة وذلك لتقليل فرص نقل ميكروبات للجرح. كما يفضل ارتداء قفازين فى اليد الواحدة تجنبا لحدوث اي تلوث اذا حدث اي تلف فى القفاز الخارجي.

التمريض يساعد الجراح على ارتداء القفازات

التمريض يساعد الجراح لارتداء القفاز

 

 

 

كثيرا ما يستخدم أطباء جراحة العظام أدوات لتثبيت العظام و الأوتار أثناء الجراحات (مثبتات داخلية) و التي قد تكون على شكل مسامير أو شرائح أو أسلاك معدنية. وفي بعض الحالات قد يحتاج المريض لجراحة أخرى لإزالة هذه المثبات الداخلية بعد فترة من الزمن لعدة أسباب.

 ولتجنب اللجوء لإزالة المثبتات الداخلية فقد اتجهت الكثيرً من الشركات الطبية الى تطوير مثبتات داخلية قابلة للذوبان في الجسم حيث تكون هذه المثبتات الداخلية مصنوعة من لدائن وألياف صلبة غير معدنية و قابلة للتشكيل إلى مسامير أو شرائح. و بعد ان يتم  زرع هذه المثبتات في جسم المريض يقوم الجسم بامتصاصها ببطء على مدى فترة تتراواح بين شهور و بضعة أعوام و بالتالي لا تستلزم التدخل الجراحي لإزالتها.  و هى لا تتعارض مع وظائف الجسم وليس لها آثار جانبية خطيرة وتقوم بمهمتها على أكمل وجه. كما أن من مزايا هذه المثبتات انها لا تسبب تشويش على صورأشعة الرنين المغناطيسي مثلما يحدث فى حالة المسامير المعدنية و لا تظهر فى الاشعة العادية.

مجموعة من المسامير ذاتية الذوبان

مجموعة من المسامير ذاتية الذوبان

ومن أكثر هذه المثبتات شيوعاً هي المسامير المستخدمة لتثبيت الأوتار فى جراحة إعادة بناء الرباط الصليبي و جراحات إصلاح الخلع المتكرر في الكتف. ومؤخراً أصبحت هذه المثبتات تستخدم أيضاً في بعض جراحة العمود الفقري لتثبيت الفقرات العنقية بعد استئصال الغضاريف بينهم.

و لكن المواد المستخدمة فى تصنيع المثبتات ذاتية الذوبان ليست بالقوة المماثلة لقوة المعادن. و لذا لا يتم إستخدام هذه المواد حتى الآن فى صناعية المثبتات التى تستخدم لتثبيت الكسور الكبيرة مثل المسامير النخاعية والشرائح و المسامير المستخدمة لتثبيت كسور عظام الفخذ و القصبة و لكن هناك تطوير مستمر لهذه المثبتات و للمواد المستخدمة فى تصنيعها حتى يتم إستخدامها فى عدد أكبر من الحالات فى المسقبل.

1 2 3 5