Monthly Archives: August 2015

الإستماع الى الموسيقى فى غرفة العملياتيقوم بعض الجراحين بالإستماع الى الموسيقى أثناء إجراء الجراحات و قد قالت أحد الدراسات سابقا أن إستماع الجراحين إلى الموسيقى في أثناء لعمليات يساعد على سرعة إغلاق الجروح،  و يساعد على الاسترخاء والحد من التوتر وأن الموسيقى تساعد على تحسين أداء الجراح و مساعديه بشكل عام.

كما أن دراسة أخرى أظهرت أن تشغيل الموسيقى المفضلة للمرضى أثناء خضوعهم للجراحة يساعدهم على الإسترخاء و يقلل حاجتهم للتخدير. مما يدل على أن الاستماع للموسيقى وتذوقها والاستمتاع بها يلهى المريض عن التفكير فى الجراحة.

و الأسبوع الماضي خلصت دراسة تمت على مجموعة صغيرة الى أن تشغيل الموسيقى داخل غرف العمليات قد يكون مصدرإزعاج وتشويش للأطباء و بدا أن الممرضات تبذلن جهدا كبيرا لسماع تعليمات الجراحين أثناء العملية.

و لذا يتفق معظم الجراحين على أنه لا مانع من الإستماع الى موسيقى هادئة اثناء الجراحة على ان يكون مستوى الصوت منخفض بحيث لا يؤثر على قدرة فريق العمل على التواصل.

عوامل التئام الجروحقد يحدث تأخر فى إلتئام الجروح فى بعض المرضى حيث أن هناك عدة أسباب تأثر فى سرعة التئام الجروح:

  • عمر المريض: كلما كان المريض صغيرا فى السن كلما كان الإلتئام أسرع
  • درجة رطوبة الجرح: وجود رطوبة قليلة فى موضع الجرح يساعد على التئام الأنسجة على عكس الجفاف الشديد و الذى قد يتسبب فى تأخر الإلتئام.
  • وجود التهابات صديدية يؤخر أو يمنع التئام الجروح و لذا يجب الإهتمام التام بالتعقيم أثناء الجراحات. كما يجب تناول المضادات الحيوية الوقائية بعدها و التى يكفي عادة أن يتم تناولها لمدة يومين فقط على عكس ما يعتقد الكثيرين من وجوب تناولها لمدة أسابيع.
  • التغذية الدموية لأطراف الجرح و الذى يجب ان تكون كافية لإمداد الخلايا الحية فى الجرح بالغذاء الكافي للنمو و إمداد الأنسجة بالأجسام المضادة و كرات الدم البيضاء التى تقاوم البكتريا و الميكروبات.
  • الضغط الزائد على الجرح يقلل من تدفق الدم من خلال الشعيرات الدموية و يبطيء من التئام الجرح.
  • التورم أيضا يتسبب فى الضغط على الشعيرات الدموية الرفيعة و يقلل من تدفق الدم لأطراف الجرح. و لذا يجب علاج تورم موضع الجراحة للتعجيل بإلتئام الجرح.
  • التدخين يبطيء من التئام الجروح بدرجة كبيرة
  • السمنة تؤخر التئام الجروح نظرا لضعف الدورة الدموية فى الأنسجة الدهنية
  • بعض الأمراض المزمنة مثل السكر و الفشل الكلوي تؤثر على سرعة الإلتئام.
  • الغذاء المتوازن الغني بالبروتينات و الفيتامينات يساعد على الألتئام
  • بعض الأدوية مثل الكورتيزون و بعض مضادات الالتهابات يبطيء الإلتئام

 

خروج-المريض-من-المستشفى

التعليمات التى يتلقاها المريض قبل خروجه من المستشفى مهمة للغاية  لمساعدته على الإعتناء بنفسة و الحفاظ على موضع الجراحة و تشمل تعليمات الخروج:

النشاطات المسموح بها:  يجب ان يعرف المريض ما هى الحركات التى يمكنه تأديتها و ما هى الحركات الممنوعة. و هل سيحتاج لأجهزة مساعدة مثل العكازات للمشي. و فى أغلب الحالات يطلب من المريض تأدية حركات و تمارين معينة لتقليل فرص حدوث جلطات بأوردة الساقين. كما يجب تحديد ما إذا كان المريض يستطيع قيادة السيارة أم لا و متى يستطيع العودة الى عمله.

النظام الغذائي: شرب الماء يساعد على تجنب الجلطات و على التخلص من الإمساك الذى عادة ما يلي الجراحات الكبيرة. كما ينصح المرضى بتجنب الأغذية ذات السعرات العالية لتجنب زيادة الوزن و لا سيما مع إنخفاض مستوى الحركة بعد الجراحة.

العناية بالجرح: يجب الحفاظ على موضح الجرح جافا الى ان يتم فك الخيوط الجراحية أو الدبابيس و ذلك يكون عادة بعد 14 يوم من الجراحة.

الأدوية: عادة ما يحتاج المريض عند خروجه للمستشفى بعض المسكنات و المضادات الحيوية و أدوية أخرى. و يجب أن يعرف المريض الجرعة المطلوبة لكل دواء و مدة العلاج و هل لهذا الأدوية أعراض جانبية متوقعة و هل يؤثر على قدرته على القيادة.

عوارض هامه:

على المريض أن يتصل بطبيبه المعالج فى حالة حدوث اي من الحالات التالية:

  • زيادة ألم أو إحمرار أو تورم الجرح أو خروج إفرازات من موضع الجرح.
  • وجود ألم بالصدر أو تورم بالساقين
  • إرتفاع درجات الحرارة
  • الشعور بالقغثيان و القيء

وعلى المريض أن يحرص على الحصول على تعليمات مكتوبة حتى يأخذها معه ويراجعها في البيت. كما عليه معرفة موعد مقابلته التالية مع الطبيب المعالج و كيفية الإتصال به فى حالة وجود أمر طاريء لا قدر  الله

الإصابات التى تسبب تورم الركبة :أسباب تورم و انتفاخ الركبة

الأمراض التى تسبب تورم الركبة:

  • التهابات المفاصل سواء كانت التهابات صديدية (نتيجة وجود ميكروب) او غير صديدية (مثل حالات الروماتويد و النقرس) و كل هذه الحالات ينتج عنها حدوث إرتشاح بالركبة.
  • أورام العظام و أورام الغشاء المبطن للمفصل (الغشاء السينوفي)

يمكن علاج بعض حالات تقوس الساقين و خاصة فى المرحلة العمرية من 10 – 15 عاما عن طريق التحكم فى سرعة نمو العظام فى اماكن محددة. حيث يتم وضع شريحة صغيرة على احد جوانب مركز النمو لتقليل سرعة نمو العظمة فى هذا الجانب مع السماح للجانب المقابل بالنمو بالمعدل الطبيعي. فيتم مع النمو الطبيعي إستعدال التقوس الموجود بالعظمة. و بعد الوصول العظام للإستقامة السليمة يتم رفع الشريحة للسماح للعظام بإستكمال النمو بصورة طبيعية.

تصليح-تقوس-الساق-من-خلال-مراكز-النمو

مزايا هذه الجراحة:

  • تتم من خلال جرح صغير
  • يستطيع المريض المشي على رجله فى اليوم التالي للجراحة دون الحاجة لوضع جبس أو جبيرة.
  • لا ينتج عنها قصر بالرجل
  • لا يحتاج المريض للمبيت فى المستشفى بعد الجراحة