كل خطوة درج تضع ضغطا على الركبة. إذا كان يمكنك استخدام المصعد بدلا من صعود السلم فعليك بركوب المصعد، حتى لو كان ذلك لمجرد صعود طابق واحد أو اذا كان ذلك يعني الانتظار بضع دقائق. تجنب الدرج كلما أمكن ذلك.

إذا كان المصعد غير متوفر لديك وتستخدم الدرج، فيمكنك تقليل الضغط عن طريق :

  • تسلق الدرج ببطء شديد
  • استخدام الدرابزين لتسند نفسك قدر الإمكان
  • عند الصعود ضع قدمك السليمة فى الأمام أولا ثم أصعد بالرجل المريضة الى نفس السلمة و ليس التالية لها. و العكس عند النزول  حيث عليك بالبدء بالقدم المريضة أولا ثم تهبط بالرجل السليمة الى نفس الدرجة.

لمزيد من النصائح أقرأ الصفحة التالية  http://www.hip-knee.com/kneeoa3.htm

يستخدم الكثير من الناس الدراجة الثابتة كنوع من التمارين يساعد على الحفاظ على اللياقة البدنية و لحرق سعرات حرارية مما يساعد على تقليل الوزن. كما أن إستخدام العجلة الثابتة يساعد على تقوية عضلات الأرجل و لا سيما العضلة الرباعية (العضلة الأمامية فى الفخذ) و عضلات الألية.

و عند شراء دراجة ثابته يجب أن تضع فى الحسبان المساحة المتوفره فى المنزل. كما يجب المفاضلة بين الدراجة القائمة أو الدراجات الراقدة (حيث يمكنك الجلوس على كرسي مع مسند الظهر والدواسات أمامك).

أنواع العجلات الثابتة

و يتميز إستخام الدراجة الثابته بـأنه لا يحتاج الى مغادرة المنزل و بالتالي لا يتأثر بعدم ملاءمة الجو. كما أنه لا يحتاج لتخصيص وقت طويل لممارسة الرياضة حيث يمكن عمل التمارين لمدة قصيرة على فترات متباعده. بالإضافة لذلك يمكنك إستغلال نفس وقت التمرين فى أمور أخرى مثل قراءة كتاب أو مشاهدة التلفزيون ……..

كما أن العجلة الثابتة تلائم كثير من المرضى الذين يعانون من مشاكل فى أجزاء أخرى من الجسم (مثل آلام الظهر) و التى تمنعهم من ممارسة الجري أو المشي لفترة كافية.

وضع مقعد العجلة

;

و ارتفاع مقعد الدراجة له تأثير مباشر على درجة الانحناء التىي تحدث في الركبة. فكلما أنخفض الكرسي كلما زادت درجة إنحناء الركبة أثناء التمرين و ذلك يزيد التحميل على غضاريف الصابونة و بالتالي يجب تجنب خفض المقعد فى المرضى الذين يعانون من خشونة الصابونة.

و إذا كان المقعد مرتفعا بدرجة كبيرة فذلك سيجعل ركبتك مستقيمة تماما أثناء كل دورة و هذا يزيد التجميل على الرباط الصليبي الامامي و بالتالي يجب تجنب ذلك الوضع بعد جراحات إعادة بناء الرباط الصليبي الامامي.

الكثير من الدراجات الثابتة تحتوي على وسيلة لزيادة المقاومه بحيث يستلزم تحريك البدالات جهدا أكبر. و هذا يساعد على تقوية العضلات بصورة أكبر. إلا أنه بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية فى مفصل الركبة يفضل أن يتم تقليل المقاومة قدر الإمكان حتى لا يتم إرهاق المفصل.

يمكن تحريك البدالات فى الإتجاه المعاكس لبعض الوقت أثناء التمرين حيث أن ذلك يغير من درجة مساهمة العضلات فى الحركة و يساعد على تقويتها جميعا. كما أنه يقلل التحميل على مفصل الركبة و بالتالي فهذا التمرين أنسب لمرضى خشونة الركبة و بعد جراحات خياطة الغضاريف الهلالية.

و مثل أي تمرين آخر فلا بد أن يقوم المتمرن بالإحماء قبل التمرين. كما يجب عليه ألا يزيد من فترة و شدة التدريب بصورة مفاجئة حتى يعطي العضلات و المفاصل الوقت الكافي للتأقلم مع التمرين.

مع تمنياتي لك بالصحة و العافية
 
ا.د. هشام عبدالباقي
أستشاري جراحة العظام بجامعة عين شمس
رئيس أقسام جراحة العظام بمعهد ناصر

العلاج بالأكسجين المضغوط هو أن يتم تنفس أوكسجين نقي بنسبة 100٪ في غرفة مغلقة قد تتسع لشخص واحد أو عدة أشخاص. و هذا التركيز أعلى خمسة أضعاف من تركيز الأوكسجين فى الهواء العادي الذي نتنفسه و الذى يشكل الأوكسجين فيه نسبة الخمس فقط. كما أن الضغط داخل هذه الغرفة يكون حوالي ضعف الضغط الجوي العادي.

المريض يتحدث مع طبيبه داخل غرفة الضغط قبل بدء الجلسة

 و ينتج عن ذلك إذابة كمية كبيرة من الأوكسجين فى الدم بحيث يذهب الدم الى أنسجة الجسم المختلفة و هو محمل بهذه الكمية الهائلة من الأوكسجين مما يساعد على تحسين حالة الخلايا الموجوده بهذه الأنسجة. و عادة ما تستغرق الجلسة ما بين 30 – 120 دقيقة.

الإستخدامات العامة:

  • علاج إنسداد الأوعية الدموية بفقاعة هواء والتي يمكن أن تحدث عند الغواصين أو عمال المناجم الذين يصعدون بسرعة كبيرة  السطح
  • علاج تسمم أول أكسيد الكربون
  • الإصابات بعد العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان
  • ترقيع الجلد والحروق

الإستخدامات فى جراحة العظام:

  • كعامل مساعد فى علاج الإلتهابات الصديدية للعظام حيث أن الدورة الدموية للأسنجة العظمية المصابة تكون ضعيفة مما يجعلها غير قادرة على مقاومة الميكروبات و البكتريا.
  • تحفيز الكسور على الإلتئام و خاصة تلك التى تكون فرص الإلتئام فيها ضعيفة تستغرق وقتا طويلا لتلتئم مثل الكسور المتفتته.
  • لعلاج الجروح الصعبة و التى لا تلتئم فى وقت مناسب كما يحدث فى مرضى السكر و فى المرضى الذين يعانون من ضعف فى الدورة الدموية الطرفية مثل المدخنين.

العلاج بالأكسجين المضغوط آمن بصفة عامة . و أكثر الأعراض الجانبية شيوعا هو:

  • آلام الأذن الوسطى و الجيوب الأنفية خلال الجلسة و ذلك نتيجة وجود الضغط المرتفع.
  • القلق فى المرضى الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة و هى حالة موجوده فى حوالي 2٪ من الناس و قد يحتاجوا لتناول بعض المهدئات قبل بدء الجلسة.


 
مع تمنياتي لك بالصحة و العافية
 
ا.د. هشام عبدالباقي
أستشاري جراحة العظام بجامعة عين شمس
رئيس أقسام جراحة العظام بمعهد ناصر
 

 من المهم للغاية أن ندرك أنه لا يوجد أي نظام غذائي خاص يساعد على سرعة إلتئام الكسور.

الغذاء الصحي المتوازن:

شفاء العظام يتطلب العديد من المواد المغذية التي يحتاجها الجسم للحفاظ على صحة العظام مثل البروتينات و الفيتامينات و المعادن. و لذا يجب على المرضى الذين يعانون من الكسور تناول وجبات متوازنة، وضمان كمية غذائية كافية من جميع المجموعات الغذائية بما فيها الخضروات و الفواكه.

الكالسيوم:

معظم المرضى يكثرون من تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم مثل الألبان و منتجاتها و البيض ظنا منهم أن هذا يساعد فى إلتئام الكسور. و لكن فى الحقيقة  يجب أن يكون التركيز على جميع العناصر الغذائية و تناول غذاء متوازن. صحيح أن هناك حاجة إلى الكالسيوم للشفاء العظام، ولكن تناول جرعات مفرطة من الكالسيوم أو الفيتامينات لن يساعد على سرعة الشفاء بل قد يؤدي الى مشاكل صحية. المطلوب فقط هو التأكد من أنك تستهلك الجرعة الموصى بها من الكالسيوم، وإذا لم يكن هذا هو الحال،  فعليك بزيادة كمية الأغذية الطبيعية التى تحتوي على الكالسيوم أو تناول أقراص للكالسيوم.

التدخين:

أثبتت العديد من الدراسات بصورة أكيدة أن المرضى الذين يدخنون يحتاجون الى وقت أطول بكثير لشفاء الكسور حيث أن التدخين يقلل من تدفق الدم إلى العظام و الذى يحمل الى خلايا العظام الأكسوجين و  المواد المغذية الضرورية لخلايا العظام لتقوم بالإلتئام. كما أن التدخين يعرضهم لكثير من مضاعفات ما بعد الجراحة مثل تأخر التئام الجروح، والعدوى، و عدم إلتئام الكسور.

الأدوية:

الأدوية المسكنة للألم و المضادة للإلتهاب (مثل الأسبرين و الفولتارين)  قد تؤدي الى إبطاء إلتئام الكسور. و لذا من الأفضل عدم تناولها لفترات طويلة إلا بتوجيهات من الطبيب المعالج.

الكعب العالي يؤدي الى زيادة التحميل على مقدمة القدم مما يؤدي الى تشوهات بالأصابع و ألتهابات بمفاصل القدم.

من المعروف أن إرتداء الكعب العالي بكثرة يؤدي الى العديد من المشاكل الصحية بالقدم نتيجة للتحميل الخاطيء على عظام القدم.

حديثا أظهرت دراسة أن الكعب العالي يزيد من خطر اصابة الركبة بالخشونة حيث أظهرت  الدراسة  أن  لبس الكعب العالي ارتفاعه  نحو 6 سنتيمتر يؤدي إلى زيادة التحميل على الركبة بنسبة 24% مما يساعد على تآكل غضاريف المفصل.

كما أظهرت دراسة أخرى أن ارتداء الكعب العالي بشكل منتظم يمكن أن يسبب تغييرات فى عضلات وأوتار الساقين لدرجة يمكن أن  تجعل أرتداء الأحذية العادية مرة أخرى مؤلما. فقد أثبتت الدراسة أن ارتداء كعب إرتفاعه خمسة سنتيمتر أو أكثر خمسة أيام أو أكثر في الأسبوع يؤدي الى قصر  ألياف عضلات السمانه للمرأة بنسبة 13%. و يؤدي أيضا الى زيادة سمك وتر العرقوب و الذى يربط عضلات السمانه بعضمة الكعب  بنسبة 22%. و بالتالي فعندما ترجع المرأة لإرتداء الأحذية المسطحة فإن ذلك يؤدي الى حدوث شد فى هذه العضلات و الأوتار مما يسبب مضايقة (و ربما ألم) أثناء المشي.

بالإضافة لذلك فإن إرتداء الكعب العالي  يجبر الفتاة على المشي مع زيادة تقوس الفقرات القطنية  مما يؤدي الى زيادة الضغط على الغضاريف و آلام أسفل الظهر.

و لذا ينصح بتجنب الكعب العالي قدر المستطاع و عدم الإنسياق وراء الموضه إذا كانت ستؤذي جسمنا.

التهاب المفاصل ليس مرضا واحد، ولكنه مجموعة من الأمراض تؤثر على المفاصل و أكثرها شيوعا هو خشونة المفاصل و الروماتويد. و معظم الناس ربما لا يدركون أن التغذية يمكن أن تحسن الطريقة التي يشعرون بها.

أول و  أهم نصيحة تتعلق بالغذاء هى التخلص من الوزن الزائد. فزيادة الوزن تضع ضغوطا إضافية على المفاصل، مما يزيد من خطر إهلاك الغضاريف. ولكن هناك سبب آخر للتخلص من زيادة الوزن.   فالدهون في الجسم ليست مجرد مادة خاملة، و لكنها خلايا حية ، قادرة على إنتاج الهرمونات والمواد الكيميائية التي تزيد في الواقع من مستويات الالتهاب.  و بالتالي فإن فقدان الوزن – عن طريق تجنب السعرات الحرارية الزائدة التي يمكن أن تسبب زيادة الوزن – سيؤدي تلقائيا الى تقليل مستوى الالتهاب في الجسم.

و يجب أن يكون طعام  مريض التهاب المفاصل مبنياً على أساس الهرم الغذائي الذي يشجع كل شخص سليم على الإكثار من تناول الخضراوات والحبوب وبذور البقول والفواكه والحصول على أقل كميات من الدهون والحلوى في الطعام. ويوفر الطعام المتزن غذائياً  ألوان متنوعة من الأغذية ويؤدي الى الحصول على كميات معتدلة منه.

و من المهم للمرضى تجنب الأطعمة التي تجعل حالة الالتهاب اسوأ بما فيها الدهون المشبعة و الأطعمة المقلية  و اللحوم الحمراء والكربوهيدرات المكررة بسيطة. و كلك تقليل الحلوى و الأطعمة المملحة.

أما الأطعمة التى قد تقلل من الألتهاب فتشمل:

أوميجا 3 : حيث أثبتت  عدة دراسات أن زيوت أوميغا-3 فى الأسماك يمكن أن تقلل من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي.  و تؤدي الى انخفاض التعب و تورم و تيبس المفاصل والألم. و يوجد الأوميجا 3 فى أسماك السلمون والرنجة والماكريل و السردين، الأنشوجة. كما انه يباع على هيئة كبسولات فى الصيدليات.

 زيت الزيتون البكر: و هو يحتوي على الدهون غير المشبعة الاحادية، و يحمي الجسم ضد الالتهابات لاحتوائه على مضادات الأكسدة. ووجد الباحثون أن كلا من زيت السمك وزيت الزيتون يمنعان (أو يساعدان في خفض) التهاب المفاصل. و يوصي باستخدام زيت الزيتون عند الطهي، بدلا من الزيت النباتي أو الزبدة.

وقد أظهرت أحد الدراسات  أن زيت الزيتون يحتوي مادة oleocanthal  و التى تساعد على تجنب الاتهابات و تقوم بالعمل بطريقة مماثلة للادوية المضادة للإلتهابات. كما أثبتبت الدراسة أن ثلاث معالق و نصف من زيت الزيتون تعطي نفس التاثير المسكن لتناول 200 مجم من دواء Ibuprofen. و لكن هذه الكمية من زيت الزيتون تعطي ايضا 400 سعر حراري. و لذا من الافضل تناول زيت الزيتون بكمية معتدلة بدلا من الزيوت و الدهون التى تستخدمها حتى لا يحدث زيادة فى الوزن مما قد يزيد من درجة الخشونة. كما يجب تجنب تسخين زيت الزيتون لدرجات عالية لأن ذلك يفقده خصائصه المفيدة.

و فى دراسة أخرى وجد أن المرضى الذيت يتناولون أربعة ملاعق صغيرة من زيت الزيتون  يوميا لمدة 12 اسبوع يقل لديهم ألم التهاب المفاصل بدرجة كبيرة.

المواد المضادة للاكسدة و لا سيما فيتامين C-، السيلينيوم، الكاروتينات. فالالتهابات تنتج جزيئات يطلق عليها الجذور الحرة، تلك الجزيئات مضرة بخلايا الجسم. و تقوم  مضادات الأكسدة بحماية الجسم  من آثار الجذور الحرة. وقد أثبتت البحوث أن مضادات الأكسدة قد تساعد في منع بعض التهابات المفاصل، وإبطاء تقدمه وتخفيف الألم.

  • فيتامين C:   فيتامين C هو واحد من العناصر الغذائية الأكثر مسؤولية عن صحة الكولاجين و هى مادة موجووده فى الغضاريف و العظام. و تشير البحوث إلى أن الأشخاص الذين يتناولون كمية  منخفضة في فيتامين C يكونوا أكثر عرضة لبعض أنواع التهابات المفاصل. و لهذه الأسباب، من المهم أن تجعل فيتامين C الأطعمة الغنية جزءا هاما من النظام الغذائي الخاص بك يوميا. و يوجد لفيتامين C:  فى الجوافة والفلفل الحلو (أصفر / أحمر / أخضر)، والبرتقال، والجريب فروت، والفراولة، والأناناس، الكرنب والبابايا والليمون والقرنبيط، اللفت، والفاصوليا، و الكيوي و  الشمام و القرنبيط و الملفوف الأحمر والمانجو
  • السيلينيوم:  وجد أن إنخفاض مستويات السيلينيوم تؤدي الى هشاشة العظام، وربما التهاب المفاصل الروماتويدي. من أفضل الأطعمة للسيلينيوم:  التونة ، سرطان البحر، المحار، البلطي، والمعكرونة (القمح الكامل)، سمك القد، والجمبري، والحبوب الكاملة وجنين القمح.
  • الكاروتينات: والكاروتينات هي مجموعة من العناصر الغذائية المضادة للأكسدة قوية توجد في كثير من الفواكه والخضروات . و من أفضل الأطعمة التى تشمل الكاروتين: البطاطا الحلوة، والجزر، واللفت، اللفت الخضر، واليقطين،، الشمام، الفلفل الأحمر الحلو والمشمش والسبانخ.
  • التوابل: معظم الناس لا يدركون أن التوابل هي جزء من التغذية مثل الفواكه والخضروات. والتوابل تأتي من مصادر نباتية، وأنها يمكن أن يكون لها تأثيرات قوية على الصحة. توابل معينة يبدو أن لديها تأثيرات مضادة للالتهاب، وبالتالي ينبغي النظر لعلاج التهاب المفاصل. و خصوصا الزنجبيل والكركم.

 

الخلايا الجذعية

الخلايا الجذعية لها القدرة على التحول الى أنواع مختلفة من الأنسجة المتخصصة

 

تتميز الخلايا الجذعية عن باقي خلايا الجسم فى قدرتها على تجديد نفسها لفترات طويلة و كذلك على قدرتها على التحور و التحول الى خلايا متخصصة مثل الخلايا العظمية و الخلايا العصبية لتقوم بإنتاج أنسجة الجسم المتخصصة. كما أن لها القدرة على الهجرة إلى أي جزء من الجسم يتم الإحتياج اليها فيه.

و تنقسم الخلايا الجذعية إلى نوعين:

 الخلايا الجذعية الجنينية: تكوِّن الجنين في المراحل المبكِّرة من نشأته في رحم الأم وتستخلص من أجنة بشرية في بعض مختبرات الابحاث فقط.

الخلايا الجذعية البالغة:  توجد في عدة أماكن من جسم الإنسان في مختلف الأعمار و إن كانت تتناقص مع تقدم العمر. و تتمركز الكمّية الأكبر من الخلايا الجذعية في الإنسان البالغ في نخاع العظام و تقوم بتجديد الدم بشكل بصفة مستمرة وتستجيب إلى حاجة الجسم المتواصلة للتجديد وذلك بتصنيع خلايا متخصصة لعلاج إصابات الأعضاء المختلفة ونقلها إليها عن طريق الدم ، بالإضافة إلى وجود كميات  من الخلايا الجذعية في أجزاء أخرى من الجسم تساعد على التجديد المستمر للأعضاء وذلك للتعويض عن الخلايا التي تموت بشكل طبيعي. و عادة ما يتم استخراج هذه الخلايا من نخاع العظام الموجود في عظمة الحوض وذلك باستخدام إبرة معينة يتم ادخالها الى داخل العظم ويتم من خلالها شفط كمية من نخاع العظم. ومن بعد ذلك يتم فصل الخلايا الجذعية وزرعها في المختبر. كما يمكن ان يتم إستخراج الخلايا الجزعية من الأنسجة الدهنية بالجسم.

وهناك أيضا مصادر أخرى للخلايا الجذعية مثل الحبل السري للوليد والذي يحتوي على نسبة عالية من الخلايا الجذعية والتي يمكن تجميعها عند الولادة وحفظها لفترات طويلة قد تصل إلى عشرات السنين لما لها من فوائد محتمله في علاج الأمراض المختلفة للوليد نفسه أو لأخوته أو والديه.

تنقسم الخلايا الجذعية إلى أربعة أنواع حسب قدرتها على التحور و التميز وإنتاج خلايا أخرى:

  • الخلية الجذعية كاملة القدرات تستطيع إنتاج كائن حيّ بكامل أعضائه وهذه موجودة فقط في المراحل الأولى من تطوّر الجنين
  • الخلية الجذعية عالية القدرات تستطيع إنتاج أنواع مختلفة من الأنسجة والأعضاء وهذه موجودة في في الجنين في مراحله المتقدمة
  • الخلية الجذعية متعدِّدة القدرات والتي تستطيع التمايز وإنتاج أنواع مختلفة من الخلايا والتي تنتمي إلى نفس العضو او النسيج مثل تلك الموجودة في نخاع العظم والتي تنتج الأنواع المختلفة من خلايا الدم ،
  • الخلايا الجذعية أحادية القدرات والتي تستطيع إنتاج نوع واحد من الخلايا المتخصص

 و هناك عدد هائل من الأبحاث يتم حاليا لبحث طرق أستخدام الخلايا الجزعية فى علاج الكثير من الأمراض و الإصابات و لمساعدة الجسم على إنتاج أنسجة جديدة بدلا من تلك الي تلفت. و كثير من هذه الأبحاث  يتم في مجال جراحة العظام مثل علاج الكثير من حالات الكسور وحالات تأخر التئام الكسور حيث يتم حقن هذه الخلايا في موقع الكسر حيث تقوم هذه الخلايا بالتحول الى خلايا عظمية تساعد على بناء العظم و الى تعجيل عملية التئام الكسور.

كذلك يمكن استخدام هذه الخلايا في علاج خشونة الركبة و المفاصل او اصابات الغضاريف عن طريق زرع الخلايا الجذعية في الجزء المصاب من الغضروف لتتحول الى خلايا غضروفية منتجة للمادة الغضروفية مما يساعد على اعادة بناء الغضروف وترميم إصابته. ونفس الخلايا يمكن ايضاً استخدامها في علاج اصابات تمزق الأربطة والأوتار حيث تؤدي هذه الخلايا الى تسريع عملية الشفاء.

الكسور الإجهادية هي شقوق صغيرة في العظام تحدث نتيجة الإجهاد الزائد المتكرر على العظام – مثل القفز بشكل متكرر أو الجري لمسافات طويلة. و فى هذه الحالات يكون الأذى المتكرر الذى يلحق بالعظام أكثر من قدرة العظام على سرعة التعافي و الألتئام.

وكسور الإجهاد أكثر شيوعا في العظام التي تحمل الوزن و خاصة الجزء الأسفل من الساق والقدم. و يمكن أن يعاني أي شخص من كسر إجهادي إذا كنت بدأ فى ممارسة برنامج رياضي مكثف دون التدرج فى الأحمال. و لذلك نرى هذه الكسور بكثرة فى الجنود الذين بدأوا التمارين المكثفة عند ألتحاقهم بالخدمة العسكرية. و كذلك فى العدائين الذين يزيدون من تمارينهم فجأة بصورة كبيرة.

و تظهر أعراض الكسورالإجهادية عادة على شكل تورم و ألم في مكان محدد من القدم أو الساق يزداد مع النشاط و يقل مع الراحة. و لذا من المهم أن يسأل الطبيب المصاب عن مستوى نشاطه البدني خلال الأيام السابقة لحدوث الألم. و قد لا تظهر هذه الكسور بصورة واضحة فى الأشعات فى خلال الأيام الأولى و لكن بمرور الأيم يبدأ ظهور تغيرات تشير الى وجود هذا الكسر.

الوقاية:

  • عند المشاركة في أي نشاط رياضي جديد يجب التدرج فى المسافات و الأحمال على مدار أسابيع.
  • تنويع التدريبات. فإذا كنت تمارس الجري فمن الأفضل أن يشمل التمرين رياضات أخرى مثل السباحة و ركوب العجل و ذلك لزيادة اللياقة البدنية دون زيادة الأعباء على العظام.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي. تأكد من تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين D في وجبات الطعام.
  • استخدام المعدات المناسبة أثناء الرياضة و تجنب الأحذية الغير مبطنة بصورة كافية
  • إذا حدث ألم أو تورم يجب وقف النشاط على الفور والراحة لبضعة أيام. إذا كان الألم مستمرا فيجب مراجعة طبيب العظام.

 
الراحة هى أهم طريقة لعلاج هذه الكسور و فى قليل من الحالات الشديدة يتم اللجوء للجراحة لتثبيت الكسور.

عند علاج كثير من الحالات يكون هناك فراغ فى جزء من العظام (كما يحدث عند إستئصال ورم من العظام أو فى حالات الكسور المتفتته)  مما يستدعي ملء هذه الفراغات بالعظام حتى تعود العظام الى قوتها و وظيفتها. و قد يكون من المناسب ملء هذه الفراغات بعظام من جزء آخر من نفس المريض مثل عظام الحوض (ترقيع عظمي). و لكن قد لا يرغب المريض فى ذلك أو قد يكون الفراغ كبيرا بحيث لا يكفي أن يتم عمل ترقيع عظمي له. فى هذه الحالات يتم اللجوء لبدائل العظام لملء هذه الفراغات.

أشكال متنوعة من بدائل العظام

 بدائل العظام قد تكون مستخرجة من عظام الحيوانات مثل الأبقار أو من المرجان أو قد تكون مواد مصنعة بالكامل. و تكون هذه البدائل فى صورة حبيبات أو معجون لملء الفراغات كما أنها قد تكون ذات أشكال تساعد على إستخدامها فى جراحات معينه. مثل المثلثات التى تستخدم فى جراحات إستعدال تقوس الساقين.

و تقوم هذه البدائل بالعمل كدعامات مؤقته للمحافظة على شكل العظام و فى نفس الوقت تكون مسامية بحيث تسمح للعظام بالنمو من خلالها و بمرور الوقت يستبدل الجسم هذه البدائل بعظام حية.

و رغم كل التطور الذى طرأ على بدائل العظام إلا أنها لا زالت لا ترقى لفاعلية الترقيع العظمي من المريض و الذى يقوم بتحفيز تكون العظام و ليس مجرد ملء الفراغات.

اليسار: كيس حميد بعظمة الكعب (الأسهم البيضاء) اليمين: الكيس بعد أن تم كحته و ملؤه ببدائل العظام

يعرف الكثيرين مدى نجاح استخدام المناظير فى علاج أمراض و إصابات الركبة و كيف أن هذه التقنية تساعد على سرعة شفاء المريض و عودته لممارسة حياته الطبيعي. وقد يتساءل البعض: فلماذا لا يستخدم إذن لعلاج حالات مفصل الفخذ أيضا؟

الحقيقة ان هناك بعض المعوقات التى تحول دون أستخدام المنظار لمفصل الفخذ على نطاق واسع. فمفصل الفخذ موجود فى عمق الجسم و ليس سطحيا مثل مفصل الركبة و بالتالي فالوصول اليه يحتاج الى مناظير و آلات أطول من تلك المستخدمة للركبة. كما أن كتلة العضلات المحيطة بالفخذ كبيرة مما يعيق تحريك الآلات بسهولة عند إجراء المنظار.

بالإضافة لذلك فأن مفصل الفخذ لا يوجد به فراغ كافي حتى يدخل فيه المنظار و لذا يضطر الجراح عند إجراء المنظار الى وضع المريض على سرير خاص يقوم بشد قدم المريض حتى يتم إبعاد رأس عظمة الفخذ عن الحق بحيث يكون هناك فراغا لدخول المنظار.

و بالرغم من كل ذلك فإن إستخدام المناظير لمفصل الفخذ يزداد تدريجيا فى حالات قليلة مثل إصطدام عظمة الفخذ بالحق و لإستئصال الغضاريف التالفة من المفصل. و من المتوقع أن تستمر هذه الزيادة مع تطوير آلات و تقنيات خاصة بهذه الجراحة.