Monthly Archives: December 2015

من المعتاد قبل إجراء معظم الجراحات ان يطلب من المريض الصوم عن الأكل و الشرب. و السبب فى ذلك ان المريض عندما يتم تخديره تخديرا كليا قد تتسبب بعض الأدوية التى يأخذها الى تقلص المعدة مما يجعله يتقيأ إذا كانت معدته ممتلئه. و فى هذه الحالة يكون المريض تحت التخدير غير قادر على غلق مجرى الهواء بطريقة طبيعية مما قد يؤدي الى دخول بعض القيء الى الرئة مما يسبب متاعب له فى التنفس.

الصيام قبل الجراحة
و التخدير النصفي لا يتطلب صيام المريض و لكن نظرا لأن هناك أحتمال أن تطول الجراحة أكثر من الفترة التى يسمح بها التخدير النصفي, فقد يلجأ طبيب التخدير إذا طال وقت الجراحة الى إعطاء المريض تخدير كلي الى أن تنتهي الجراحة. و بالتالي يتم طلب صيام المرضى حتى لو كانت الجراحة ستتم بتخدير نصفي.
و عادة ما تكون فترة الصيام للبالغين 6 ساعات للأغذية الصلبة و ساعتين للسوائل الشفافة.

الحالات البسيطة من خشونة مفصل الركبة و التى يصاحبها ألم بالمفصل قد تحتاج الى علاج موضعي فى صورة دهانات او مراهم او بخاخات او لصقات لتقليل الالم و الألتهاب المصاحب للخشونة. و هذه الدهانات قد تحتوي على ما يلي:

كابسيكم: و هى مادة موجودة فى الفلفل شطة الاحمر و تقوم هذه المادة بوقف الإشارات العصبية التى تنقل الإحساس بالألم.
مهيجات مضادة: مثل زيت الكافور و المينتول و الكينا. و هذه المواد تقلل إحساس المريض بالألم بأن تشعره بسخونة أو برودة الجلد و التى تسببها هذه المواد.
مادة الساليسيلات: و هى المادة الموجودة فى الاسبرين و تقوم بتقليل الالم و الالتهاب.
مضادات الالتهابات: و هى نفس المواد الموجودة فى الأقراص المضادة للإلتهاب و لكن فى صورة دهانات موضعية. تقوم بإختراق الجلد للوصول لموضع الالتهاب و العمل على تقليله. و الدراسات الحديثة تشير الى انها قد تكون بنفس فاعلية الأقراص من نفس المواد.

دهانات الركبة

و عادة ما تستخدم الدهانات الموضعية 2 – 4 مرات يوميا حيث يتم تدليك الجلد بها ثم يتم غسل اليدين لتجنب ملامسة الدهانات بالخطأ للعينين او الفم.
و تتميز العلاجات الموضعية بأنها تعمل على الجزء المصاب فقط و بالتالي ليس لها أعراض جانبية على باقي الجسم مثل الأقراص و الحقن. إلا انه فى حالات قليلة قد تتسبب فى احمرار بالجلد و التهابه.

العلاج بالتردد الحراري  (radiofrequency ablation) هو إجراء يتم لتقليل الألم الناتج عن خشونة الركبة و ليس كعلاج للحالة. حيث يتم خلال العلاج بالتردد الحراري تمرير موجات ترددية من خلال أبرة طويلة يتم إدخالها تحت مخدر موضعي الى موقع العصب بدقة بالإستعانة بجهاز الأشعة. ينتج عن هذه الموجات توليد تيار كهربائي ضعيف يقوم بتسخين أجزاء صغيرة من الأعصاب التى تنقل إشارات الألم. و هذا يؤدي الى تعطل مؤقت فى وظيفة العصب و بالتالي لا ينقل إحساس الألم.

التردد الحراري
و تأثير العلاج بالتردد الحراري يسكن الألم فى 70% من المرضى و قد يستمر لمدة 6 الى 9 شهور. و هذا الإجراء آمن بدرجة كبيرة و لكن قليل من الحالات قد يصاحبها التهاب أو نزف بسيط بموضع إدخال الأبرة.