Monthly Archives: July 2014

فى الماضي كان مرضى خشونة الركبة ينصحون بالراحة و  تقليل المشي ظنا بأن ذلك مفيد للركبة.

جهاز pedometer لقياس عدد الخطوات

جهاز pedometer لقياس عدد الخطوات

إلا أن العلم الحديث أثبت أن المشي له العديد من الفوائد للمرضى الذين يعانون من خشونة مفصل الركبة. و ينصح المرضى الذين يبدأون فى مزاولة هذا النشاط بالمشي 3000 خطوة يوميا و يتم زيادة مسافة المشي يوميا الى أن تبلغ 6000 خطوه. و هناك أجهزة الكترونيه متوفرة معروفة بأسم pedometer يتم وضعها فى الجيب أو حول الخصر أو الرسغ لقياس عدد الخطوات التى يخطوها المريض.

و إذا كان المشي لفترة طويلة يسبب ألم للمريض فإن عليه أن يقسم المشي لفترات متقطعة يرتاح فيما بينها.

و قد ثبت أن المشي (ابالإضافة للنظام الغذائي) يساعد على تقليل وزن المريض و بالتالي يقلل من الأحمال الواقعة على المفصل. كما أن المشي يقلل من تأثير خشونة الركبة على وظيفة و حركة المفصل حيث يحافظ على ليونته و قوة العضلات المحيطه به. كما أنه يحسن الحالة النفسية للمرضى.

و لكن ينصح المرضى بالإبتعاد عن الرياضات التى تتسبب فى زيادة الأحمال على المفاصل مثل الجري و الوثب و الرياضات التى تتطلب تغيير مفاجيء فى إتجاه الحركة.

و رغم أن السباحة من الرياضات الممتازة التى تساعد على تحريك المفاصل و تقوية العضلات بدون وضع أحمال كبيرة على المفاصل, إلا أن السباحة وحدها لا تغني عن المشي حيث أن المشي يقلل من هشاشة العظام و هو ما لا تحققه السباحة.

و لا مانع من المشي على السيور الكهربائية إذا تعذر الوصول لمكان مناسب للمشي.

نصائح للمشي:

  • تجنب إرتداء الكعب العالي و الصنادل أثناء المشي و أحرص على إرتداء حذاء رياضي مبطن بصورة جيدةتجنب الكعب العالي و الصنادل
  • تجنب السير على الأراضى المائلة لأعلى أو لأسفلتجنب المشي على أرض مائلة
  • تجنب السير على الأراضي الغير مستوية حيث أنها تعرض الركبة للإجهاد.

تجنب المشي على أرض غير مستويه

عظام الأطفال تختلف بشكل كبير عن عظام البالغين ، فهي تحوي مسامات و فراغات أكثر مما يؤدي الى مرونتها و ليونتها كما أن هذه الفراغات تحد من انتشار الكسر وقت الإصابة. كما أن الغشاء الذى يغطي العظام (السمحاق) أكثر سمكا و خلاياه أكثر نشاطا عند الأطفال و لذا تكون الكسور سريعة الالتئام و يستغرق الإلتئام عادة في الأطراف العلوية 4- 6أسابيع وفي الأطراف السفلية 6 – 8 أسابيع.

التئام الكسر و عودته للشكل الأصلي

كسر عند تجبيره ثم عند بدء تكون الكلس و الإلتئئام ثم بعد شهور من الإلتئام و قد بدأت العظمة فى العوده لشكلها الأصلي

كما أن للأطفال القدره على إعادة العظام المكسورة لشكلها الطبيعي أثناء النمو. و العوامل المساعدة للطفل على تعديل وضع الكسر هى:
·         عمر الطفل فكلما كان الطفل أصغر عمرا زادت سرعة الإلتئام
·         قرب الكسر من المفصل
·         نوع الكسر
·         العظم المكسور
·         شدة تأثر الأنسجة المحيطة بالعظم المكسور.
 

فى الأطفال تكون الأربطة والأوتار أقوى نسبياً من العظام لذلك فإن الإصابات التى قد تؤدي الى خلع أو تمزق المفاصل عند البالغين يمكنها أن تسبب الكسور عند الأطفال .

التشخيص:

يكون هناك ألم و تورم فى موضع الكسر بعد الإصابة و عادة لا يستطيع الطفل تحريك الطرف المصاب و قد يتلاحظ وجود إعوجاج فى شكله. يتم التأكد من التشخيص بالأشعات العادية.

العلاج:

fr.childالغالبية العظمى من كسور الأطفال يتم علاجها بدون جراحة و ذلك بإستخدام الجبس أو الجبائر. و لكن يستثنى من ذلك بعض الكسور و التى تصيب مراكز النمو حيث تحتاج كثيرا لعلاج جراحي حتى لا يتأثر النمو فى الطفل. و كذلك الكسور التى تصيب أسطح المفاصل تحتاج لجراحة لتثبيتها فى وضعها الأصلي تماما حتى لا يحدث تأثير سيء للمفصل بمرور الوقت.

و من المقبول أن يكون اعوجاج بسيط فى عظام الأطفال عند تجبيرها و يختفى هذا الإعوجاج مع النمو وإعادة تشكيل العظام.