Monthly Archives: October 2012

كل كيلوجرام تحمله يزيد العبء على مفاصل الركبة و يرهقها. و لذا حاول قد المستطاع تجنب رفع أغراض ثقيلة و حاول كلما أمكن إستخدام شنطة بعجل أو أطلب مساعدة أحد الأشخاص فى حمل الأغراض الثقيلة.

تجنب رفع أحمال ثقيلة لتحافظ على ركبتك

تجنب الضغط الزائد على الركبة المصابة بالخشونة (تآكل الغضاريف). فعند القيام من على الكرسي أو السرير إستند بكلتا يديك لتقليل الضغط على الركبتين. قد تقوم بعمل ذلك بالفعل تلقائيا لتجنب الألم، ولكن هذا مهم أيضا حتى بدون ألم حتى لا تؤذي ركبتيك و لتمنع المزيد من الضرر.

يقف بعض الناس في كثير من الأحيان على أقدامهم لعدة ساعات متواصلة دون انقطاع. و هذا يضع مفصلي الركبة تحت ضغط كبير، حتى لو كنت لا تشعر بذلك بصورة مباشرة في تلك اللحظة. ولذلك حاول ألا تقف على قدميك لفترة طويلة متواصلة. و أعطي لنفسك استراحة بعد كل ساعة، حتى لو كان فقط لمدة 5 أو 10 دقائق. هذا يعطيك قوة متجددة ويحمي ركبتيك. و حاول أن تعتاد قدر الإمكان على العمل أثناء الجلوس بدلا من الوقوف.

لمزيد من النصائح أقرأ الصفحة التالية  http://www.hip-knee.com/kneeoa3.htm

كل خطوة درج تضع ضغطا على الركبة. إذا كان يمكنك استخدام المصعد بدلا من صعود السلم فعليك بركوب المصعد، حتى لو كان ذلك لمجرد صعود طابق واحد أو اذا كان ذلك يعني الانتظار بضع دقائق. تجنب الدرج كلما أمكن ذلك.

إذا كان المصعد غير متوفر لديك وتستخدم الدرج، فيمكنك تقليل الضغط عن طريق :

  • تسلق الدرج ببطء شديد
  • استخدام الدرابزين لتسند نفسك قدر الإمكان
  • عند الصعود ضع قدمك السليمة فى الأمام أولا ثم أصعد بالرجل المريضة الى نفس السلمة و ليس التالية لها. و العكس عند النزول  حيث عليك بالبدء بالقدم المريضة أولا ثم تهبط بالرجل السليمة الى نفس الدرجة.

لمزيد من النصائح أقرأ الصفحة التالية  http://www.hip-knee.com/kneeoa3.htm

يستخدم الكثير من الناس الدراجة الثابتة كنوع من التمارين يساعد على الحفاظ على اللياقة البدنية و لحرق سعرات حرارية مما يساعد على تقليل الوزن. كما أن إستخدام العجلة الثابتة يساعد على تقوية عضلات الأرجل و لا سيما العضلة الرباعية (العضلة الأمامية فى الفخذ) و عضلات الألية.

و عند شراء دراجة ثابته يجب أن تضع فى الحسبان المساحة المتوفره فى المنزل. كما يجب المفاضلة بين الدراجة القائمة أو الدراجات الراقدة (حيث يمكنك الجلوس على كرسي مع مسند الظهر والدواسات أمامك).

أنواع العجلات الثابتة

و يتميز إستخام الدراجة الثابته بـأنه لا يحتاج الى مغادرة المنزل و بالتالي لا يتأثر بعدم ملاءمة الجو. كما أنه لا يحتاج لتخصيص وقت طويل لممارسة الرياضة حيث يمكن عمل التمارين لمدة قصيرة على فترات متباعده. بالإضافة لذلك يمكنك إستغلال نفس وقت التمرين فى أمور أخرى مثل قراءة كتاب أو مشاهدة التلفزيون ……..

كما أن العجلة الثابتة تلائم كثير من المرضى الذين يعانون من مشاكل فى أجزاء أخرى من الجسم (مثل آلام الظهر) و التى تمنعهم من ممارسة الجري أو المشي لفترة كافية.

وضع مقعد العجلة

;

و ارتفاع مقعد الدراجة له تأثير مباشر على درجة الانحناء التىي تحدث في الركبة. فكلما أنخفض الكرسي كلما زادت درجة إنحناء الركبة أثناء التمرين و ذلك يزيد التحميل على غضاريف الصابونة و بالتالي يجب تجنب خفض المقعد فى المرضى الذين يعانون من خشونة الصابونة.

و إذا كان المقعد مرتفعا بدرجة كبيرة فذلك سيجعل ركبتك مستقيمة تماما أثناء كل دورة و هذا يزيد التجميل على الرباط الصليبي الامامي و بالتالي يجب تجنب ذلك الوضع بعد جراحات إعادة بناء الرباط الصليبي الامامي.

الكثير من الدراجات الثابتة تحتوي على وسيلة لزيادة المقاومه بحيث يستلزم تحريك البدالات جهدا أكبر. و هذا يساعد على تقوية العضلات بصورة أكبر. إلا أنه بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية فى مفصل الركبة يفضل أن يتم تقليل المقاومة قدر الإمكان حتى لا يتم إرهاق المفصل.

يمكن تحريك البدالات فى الإتجاه المعاكس لبعض الوقت أثناء التمرين حيث أن ذلك يغير من درجة مساهمة العضلات فى الحركة و يساعد على تقويتها جميعا. كما أنه يقلل التحميل على مفصل الركبة و بالتالي فهذا التمرين أنسب لمرضى خشونة الركبة و بعد جراحات خياطة الغضاريف الهلالية.

و مثل أي تمرين آخر فلا بد أن يقوم المتمرن بالإحماء قبل التمرين. كما يجب عليه ألا يزيد من فترة و شدة التدريب بصورة مفاجئة حتى يعطي العضلات و المفاصل الوقت الكافي للتأقلم مع التمرين.

مع تمنياتي لك بالصحة و العافية
 
ا.د. هشام عبدالباقي
أستشاري جراحة العظام بجامعة عين شمس
رئيس أقسام جراحة العظام بمعهد ناصر

العلاج بالأكسجين المضغوط هو أن يتم تنفس أوكسجين نقي بنسبة 100٪ في غرفة مغلقة قد تتسع لشخص واحد أو عدة أشخاص. و هذا التركيز أعلى خمسة أضعاف من تركيز الأوكسجين فى الهواء العادي الذي نتنفسه و الذى يشكل الأوكسجين فيه نسبة الخمس فقط. كما أن الضغط داخل هذه الغرفة يكون حوالي ضعف الضغط الجوي العادي.

المريض يتحدث مع طبيبه داخل غرفة الضغط قبل بدء الجلسة

 و ينتج عن ذلك إذابة كمية كبيرة من الأوكسجين فى الدم بحيث يذهب الدم الى أنسجة الجسم المختلفة و هو محمل بهذه الكمية الهائلة من الأوكسجين مما يساعد على تحسين حالة الخلايا الموجوده بهذه الأنسجة. و عادة ما تستغرق الجلسة ما بين 30 – 120 دقيقة.

الإستخدامات العامة:

  • علاج إنسداد الأوعية الدموية بفقاعة هواء والتي يمكن أن تحدث عند الغواصين أو عمال المناجم الذين يصعدون بسرعة كبيرة  السطح
  • علاج تسمم أول أكسيد الكربون
  • الإصابات بعد العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان
  • ترقيع الجلد والحروق

الإستخدامات فى جراحة العظام:

  • كعامل مساعد فى علاج الإلتهابات الصديدية للعظام حيث أن الدورة الدموية للأسنجة العظمية المصابة تكون ضعيفة مما يجعلها غير قادرة على مقاومة الميكروبات و البكتريا.
  • تحفيز الكسور على الإلتئام و خاصة تلك التى تكون فرص الإلتئام فيها ضعيفة تستغرق وقتا طويلا لتلتئم مثل الكسور المتفتته.
  • لعلاج الجروح الصعبة و التى لا تلتئم فى وقت مناسب كما يحدث فى مرضى السكر و فى المرضى الذين يعانون من ضعف فى الدورة الدموية الطرفية مثل المدخنين.

العلاج بالأكسجين المضغوط آمن بصفة عامة . و أكثر الأعراض الجانبية شيوعا هو:

  • آلام الأذن الوسطى و الجيوب الأنفية خلال الجلسة و ذلك نتيجة وجود الضغط المرتفع.
  • القلق فى المرضى الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة و هى حالة موجوده فى حوالي 2٪ من الناس و قد يحتاجوا لتناول بعض المهدئات قبل بدء الجلسة.


 
مع تمنياتي لك بالصحة و العافية
 
ا.د. هشام عبدالباقي
أستشاري جراحة العظام بجامعة عين شمس
رئيس أقسام جراحة العظام بمعهد ناصر
 

 من المهم للغاية أن ندرك أنه لا يوجد أي نظام غذائي خاص يساعد على سرعة إلتئام الكسور.

الغذاء الصحي المتوازن:

شفاء العظام يتطلب العديد من المواد المغذية التي يحتاجها الجسم للحفاظ على صحة العظام مثل البروتينات و الفيتامينات و المعادن. و لذا يجب على المرضى الذين يعانون من الكسور تناول وجبات متوازنة، وضمان كمية غذائية كافية من جميع المجموعات الغذائية بما فيها الخضروات و الفواكه.

الكالسيوم:

معظم المرضى يكثرون من تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم مثل الألبان و منتجاتها و البيض ظنا منهم أن هذا يساعد فى إلتئام الكسور. و لكن فى الحقيقة  يجب أن يكون التركيز على جميع العناصر الغذائية و تناول غذاء متوازن. صحيح أن هناك حاجة إلى الكالسيوم للشفاء العظام، ولكن تناول جرعات مفرطة من الكالسيوم أو الفيتامينات لن يساعد على سرعة الشفاء بل قد يؤدي الى مشاكل صحية. المطلوب فقط هو التأكد من أنك تستهلك الجرعة الموصى بها من الكالسيوم، وإذا لم يكن هذا هو الحال،  فعليك بزيادة كمية الأغذية الطبيعية التى تحتوي على الكالسيوم أو تناول أقراص للكالسيوم.

التدخين:

أثبتت العديد من الدراسات بصورة أكيدة أن المرضى الذين يدخنون يحتاجون الى وقت أطول بكثير لشفاء الكسور حيث أن التدخين يقلل من تدفق الدم إلى العظام و الذى يحمل الى خلايا العظام الأكسوجين و  المواد المغذية الضرورية لخلايا العظام لتقوم بالإلتئام. كما أن التدخين يعرضهم لكثير من مضاعفات ما بعد الجراحة مثل تأخر التئام الجروح، والعدوى، و عدم إلتئام الكسور.

الأدوية:

الأدوية المسكنة للألم و المضادة للإلتهاب (مثل الأسبرين و الفولتارين)  قد تؤدي الى إبطاء إلتئام الكسور. و لذا من الأفضل عدم تناولها لفترات طويلة إلا بتوجيهات من الطبيب المعالج.