قطع الرباط الصليبي الأمامي

يوجد الرباط الصليبي الأمامي فى منتصف الركبة وهو واحد من أربع أربطة هامه تحافظ على ثبات المفصل إلا أنه أكثرهم عرضة للإصابه. وهذا الرباط يشبه الحبل حيث يمسك طرفه العلوي بعظمة الفخذ و طرفه السفلي بعظمة القصبة. و وظيفة هذا الرباط أن يمنع عظمة القصبة من التحرك للأمام بالنسبة لعظمة الفخذ.

قطع الرباط الصليبي الأمامي

وتعتبر اصابات الرباط الصليبي الأمامي من أكثر الإصابات الرياضية شيوعاً وعادة ما تحدث كإصابات ملاعب خاصة في الرياضات التى تستلزم تغيير الأتجاه بصورة مفاجئة أثناء الجري كما يحدث أثناء المراوغة فى كرة القدم و السلة. كما قد تحدث نتيجة حادث مثل السقوط من إرتفاع أو حدوث ألتواء بالركبة. و ينتج عن قطع الرباط الصليبي الأمامي عدم ثبات مفصل الركبة خاصة مع الجري و تغيير الإتجاة المفاجئ. كما ينتج عن القطع زيادة إحتمالات حدوث خشونة بالركبة و قطع بالغضاريف الهلالية.

خشونة بالركبة و قطع بالغضاريف الهلالية

 

أعراض قطع الرباط الصليبي الأمامي:

بعد الإصابة مباشرة يشعر المريض بآلام شديدة في الركبة مع صعوبة في الوقوف او المشي او ثني الركبة كما يحدث تورم وانتفاخ في الركبة يختلف في شدته حسب شدة الإصابة في الرباط الصليبي الأمامي و يكون نتيجة حدوث تجمع دموي داخل الركبة.

أما إذا كانت الإصابة قديمة فإن الأعراض تكون اقل حدة وشدة ويشكو المريض من تكرار عدم ثبات الركبة (الإحساس بأن الركبة تخونه) وتحاول أن تنثني لا إرادياً عند القيام بالجري او المشي بسرعة او صعود السلم او نزوله او غير ذلك من النشاطات التي تحتاج لثبات الركبة و قد يتكرر حدوث تورم بها  مع ضعف و ضمور بعضلات الفخذ الأمامية. ومع مرور الوقت قد تحدث خشونة بالركبة.

 

التشخيص:

يتم تشخيص القطع بالفحص السريري لركبة المريض و إختبار مدى ثباتها. و قد يتم عمل رنين مغناطيسي للركبة (كما في الصورة) للتأكد من التشخيص وللتأكد من عدم وجود إصابات أخرى بالركبة حيث انه من الشائع أن يصاحب هذه الإصابة حدوث تمزق بالغضروف الهلالي أو قرحة بسطح المفصل.

عمل رنين مغناطيسي للركبة

 

 

 

 

 

 

 

 


العلاج

إذا كانت الإصابة حديثة (خلال ساعات) يتم علاج الإصابة بوضع كمادات ثلج على الركبة مع رفعها و إعطاء المريض أدوية مسكنة و مضادة للإلتهابات.و ينصح المريض بالراحة و وضع رباط ضاغط خفيف على الركبة و أستخدام عكازات خلال الأيام الأولى بعد الإصابة.

ثم يتم تقييم مدى إحتياج المريض لإجراء جراحة له حسب العوامل الآتيه:

  • سن المريض

  • شدة الإصابة (قطع جزئي أو كلي)

  • مدى ثبات الركبة

  • مستوى نشاط المريض

  • إحتياجات المريض الحركيه

  • وجود إصابات مصاحبة بالركبة

إذا تقرر علاج المريض جراحيا للمريض فيمكن أن تتم إجراء الجراحة بعد عدة أسابيع من الإصابة حتى يكون تورم الركبة قد زال و تحسن مدى حركة الركبة. و فى خلال هذه الأسابيع ينصح المريض بعمل تمارين لتقوية عضلات الفخذ و لتقليل تورم الركبة الناتج عن الإصابة.

 و فى هذه الجراحة لا يتم خياطة الرباط المقطوع بل يتم عمل رباط صليبي جديد من الأنسجة الموجودة بالركبة. أضغط هنا لمزيد من التفاصيل عن هذه الجراحة.

أما إذا تقرر عدم إجراء الجراحه فيتم علاج المريض بوصف تمارين معينة لتقوية عضلات الفخذ و لا سيما العضلات الخلفية لتجنب حدوث خيانة (عدم ثبات) بالركبة. كما يراعى عدم إرهاق المفصل و تجنب الرياضات التى تضع عبئا كبيرا على الركبة مثل كرة القدم. و قد ينصح المريض بإرتداء ركبة مطاطية ذات مواصفات خاصة.
و فى السنوات الاخيرة تم عمل عدة أبحاث عن محاولة خياطة الرباط الصليبي الأمامي لمساعدته على الإلتئام دون الحاجة الى إعادة بناءه. و يشترط لهذه الجراحة ألا يكون قد مر على الإصابة أكثر من ثلاث أسابيع و أن تكون الإصابة قريبة من منشأ الرباط من عظمة الفخذ. و لكن لم يتم تعميم هذه الجراحة حتى الآن حيث أنها لا زالت تحت الدراسة.

الاتصال بنا

بيانات العيادة

إذا كان لديك أي أسئلة أو إقتراحات فيمكنك مراسلتي على البريد الإلكتروني : info@hip-knee.com

صفحات أخرى

تابعنا